المرأة

طرق تأخير الدورة الشهرية

طرق تأخير الدورة الشهرية ، تتمنى كثير من السيدات أن لو استطعن تأخير الدورة الشهرية، حين يتزامن وقتها مع أحد المناسبات أو الأحداث المهمة كالرحلات أو الامتحانات أو لأداء فريضة الحج. لحسن حظهن يوجد طريقة لذلك، هي ليست بالمضمونة نعم، لكنها تنجح في أغلب الأحيان.

إن كنت لا تتناولين حبوباً لمنع الحمل، فكل ما عليكِ هو تناول قرص واحد تركيز ٥ ملليجرام من نورايثيستيرون ثلاث مرات يوميا، قبل ميعاد الدورة الشهرية بثلاثة أيام، وأحيانا ينجح تناولها مرتين في اليوم فقط في تأخير الدورة الشهرية لكن تؤخذ قبل ميعادها بخمسة أيام. وتأتي الدورة الشهرية بعد يومين أو ثلاثة من التوقف عن تناول تلك الأقراص، وفي بعض الحالات تتأخر قليلا لتأتي بعد 3-4 أسابيع.

طرق تأخير الدورة الشهرية

لكن تخشى كثير من النساء خاصة غير المتزوجات من تناول تلك الأقراص خوفا من أن تسبب اضطرابا في الدورة الشهرية وبالتالي تأخرهن في الحمل، وهذا ليس صحيحا؛ فكل شىء يستمر بصورته الطبيعية، كل ما في الأمر هو تأخير في ميعاد الدورة الشهرية المعتاد، و أحيانا بعض الآثار الجانبية البسيطة التي تختفي بمجرد إيقاف تناول الدواء مثل حدوث انتفاخ أو تعب في المعدة و البطن أو ألم بسيط في الثدي أو قلة الرغبة الجنسية، كما أن هذا الدواء يستخدم لتأخير الدورة الشهرية للأحداث المهمة أوالطارئة فقط ولا يمكن أن تستمري عليه للأبد؛ فإجمالا يعد تناول هذا الدواء آمنا باعتبار أن الحالة الصحية العامة جيدة، لكن إن كنت تعانين من خطر الإصابة بجلطة الأوردة العميقة فقد لا يناسبك تناول هذا الدواء، كما أنه لا يمكن استخدامه كوسيلة لمنع الحمل.

كيف يعمل الدواء على تأخير الدورة الشهرية ؟

نورايثيستيرون هو مشتق من الهرمون الأنثوي البروجسترون والذي يعمل على الحفاظ على بطانة الرحم. في الدورة الطبيعية و قبل ميعاد الدورة الشهرية ينخفض مستوى هرمون البروجسترون في الجسم، حتى يصل لمستوى معين يبدأ حينها تهتُك بطانة الرحم لينزل فيما يُعرف بدم الحيض. اذاً، ما الذي يتغير بتناول هذا الدواء قبل ميعاد الدورة الشهرية؟ لأنه أحد مشتقات هرمون البروجسترون فسيعمل على المحافظة على بطانة الرحم، ويستمر هذا الأثر إلى أن يُوقَف تناول هذا الدواء.

ماذا إن كنتِ منتظمة على حبوب لمنع الحمل؟

في حالة تناولك للأقراص المحتوية على البروجسترون فقط أو الأقراص التي تحتوي على تركيز ثابت من الاستروجين و البروجسترون، فما عليكِ إلا أن تواصلي تناولها بدون فترة التوقف والتي تبلغ ٧ أيام، ويمكنك أخذ هذه الفترة بعد تناولك المتصل لعبوتين من الدواء.

أما في حالة تناولك للأقراص التي تختلف تركيزاتها تبعا للأيام: فبعد الانتهاء من العبوة الأولي ابدأي في تناول المجموعة الأخيرة من الأقراص من العبوة التالية، و إن كنت لا تشعرين بالتأكد من تناولك للأقراص الصحيحة فالأضمن أن تستشيري طبيبك أولا ليرشدك للاستخدام الصحيح.

وهنا سؤال يفرض نفسه: هل يمكن أخذ حبوب منع الحمل كوسيلة لتأخير الدورة الشهرية؟

نعم يمكنكِ ذلك، خاصة أنها تؤخذ مرة واحدة يوميا، لكن ليس قبل الميعاد المنتظَر بعدة أيام كما في العلاج الأول، بل يجب أن تؤخذ من بداية الشهر أي أثناء الدورة الشهرية الأخيرة، حيث أن تركيز الهرمونات في حبوب منع الحمل ضئيل جدا مقارنة بالأولى، وهي بالمناسبة أضمن في النتائج من النورايثيستيرون، لكن ستكونين عرضة لآثارها الجانبية ومنها النزيف المفاجئ الذي هو من أكثر الأعراض الجانبية شيوعا لحبوب منع الحمل.

لكن أيضا أظهر استخدام النورايثيستيرون قبل ميعاد الدورة الشهرية بعدة أيام فروقات فردية، فهناك من لم يؤثر معها بتاتا، وهناك من تأخر ميعاد دورتها الشهرية فترة قصيرة فقط على الرغم من الاستمرار عليه، وعلى النقيض؛ هناك من تنسى جرعة أو جرعتين يوميا ومع ذلك لا تأتيها الدورة الشهرية إلا بعد التوقف عن تناول الأقراص تماما. لذا وكما الحال في معظم الأدوية، يفضل استشارة طبيبك أولا قبل البدء في تناول تلك الأقراص، واستشارة الصيدلي للتأكد من عدم وجود تفاعلات دوائية مع أدوية أخرى قد يتزامن تناولها مع تلك الأقراص فتؤثر على فعاليتها.

مواد متعلقة بالمقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق