المجتمع

هل أنت ذكيًا؟ تعرف على العلامات التي تستطيع من خلالها التأكد من أن درجة ذكائك تفوق المتوسط

الفهرس

هل أنت ذكيًا؟ تعرف على العلامات التي تستطيع من خلالها التأكد من أن درجة ذكائك تفوق المتوسط

الذكاء هو هبة من الله تعالى يمنحها لمن يشاء من عباده، وهو من السمات التي تميز الكثير من الناس عن غيرهم وتمنحهم الثقة في أنفسهم أمام الآخرين وأمام أنفسهم على وجه الخصوص.

درجة ذكائك

وبشكل عام يتساءل الكثير من الأشخاص عن نسبة ذكائهم العامة ويرغبون في معرفة هل هذه النسبة تفوق المتوسط أم تقل عنه، ومن المعروف أنه كلما زادت نسبة الذكاء كلما زادت قدرة الفرد على النجاح في الحياة العلمية والعملية والاجتماعية والصمود أمام المصاعب والمشكلات اليومية وتخطيها بسلام.

لذلك سوف نتعرف معًا اليوم اعزائي على أهم العلامات التي يمكنكم الاعتماد عليها في التعرف على نسبة الذكاء العام، فقد وضح العلماء والخبراء النفسيين أن ظهور هذه العلامات كصفة من صفات الشخص هي دليل قاطع على ارتفاع نسبة ذكاءه العام عن المتوسط، فهيا بنا نتعرف عليها لتخبرنا هل تظهر عليك إحداها؟!

أكبر الأبناء هو الأكثر ذكاءًا:

إذا كنت أكبر أخواتك فتوقع أن تكون نسبة ذكائك أعلى من المتوسط، حيث يلاحظ الكثير من الناس هذا الأمر ويعتبرونه من الأمور المؤكدة، فالطفل الأكبر من كل أسرة هو الأعلى في مستواه العلمي والأكثر ذكاءًا بالضرورة، وربما يعود ذلك بشكل خاص إلى البيئة التي ينشأ فيها الطفل وليس له أسباب وراثية على الإطلاق، فهو يكون أول الأبناء وأكثرهم حصولاً على الحب والأهتمام من قبل الأب والأم.

الضحك والسخرية الزائدة:

أثبتت الدراسات والأبحاث الحديثة بالإضافة إلى التجارب المتعددة أن الشخص كثير السخرية والفكاهة يتمتع بقدرات عقلية تفوق الآخرين بمراحل عديدة، حيث أن روح المرح والسخرية تحتاج إلى قدرات عقلية خاصة ومهارات لا تتوافر إلا في الشخص الذي يتمتع بنسبة ذكاء أعلى من المتوسط، فالقليلون فقط هم من يستطيعون صياغة عبارات فكاهية ساخرة ومضحكة.

الشك وعدم الاقتناع بالذكاء:

في كثير من الأحيان يصاب البعض منا بالحيرة والحزن، ويشكون في قدراتهم العقلية بل وينبذون طريقة تفكيرهم ويحقرون منها، قد يكون هذا الأمر من الأمور المشينة والغير محببة بالنسبة إليهم، ولكنه في حد ذاته يعتبر علامة هامة من علامات نسبة الذكاء المرتفعة.

فالشخص الذكي يشك دائمًا في نفسه وفي قدراته ويتمنى المزيد من التقدم ويسعى لتطوير ذاته أكثر وأكثر، كما أنه يتقبل الانتقادات ويسعى إلى التحسين من نفسه وتجنب تكرار الاخطاء مرة أخرى.

استخدام اليد اليسرى في الكتابة:

هل تستخدم يدك اليسرى في الكتابة بدلاً من اليد اليمنى؟ إذًا كان الأمر كذلك فأنت من ضمن فئة قليلة من الناس على مستوى العالم ممن يستخدمون اليد اليسرى في الكتابة ولا تتجاوز نسبة هؤلاء الأشخاص 10%! أنهم يتمتعون بقدرات عقلية وإدراكية تفوق الأشخاص العاديين.

 تعلم أكثر من لغة:

من أهم العلامات وأكثر الدلائل مصداقية على ارتفاع نسبة الذكاء عن المتوسط هي تعلم أكثر من لغة، فعادة ما يكون الأشخاص الذين يعرفون أكثر من لغة هم الأكثر ذكاءًا من غيرهم، كما أنهم الأقل عرضة للأمراض المتعلقة بالذاكرة والدماغ بشكل عام مثل مرض الزهايمر والهلاوس وغيرها من الأمراض الأخرى.

الشعور بالتوتر والقلق:

أثبتت الدراسات الحديثة أيضًا أن القلق المستمر والتوتر الزائد عن الحد هو علامة من علامات الذكاء المرتفع، فالأشخاص الأذكياء هم الأكثر قلقًا بشأن أمورهم وحياتهم الخاصة ومستقبلهم، أكثر من هؤلاء الأشخاص الذين لا يبالون بشيء ولا يصابون بالقلق على الإطلاق.

العزلة والانشغال الدائم:

إذا كنت من الأشخاص الأكثر انشغالاً بمشاريعهم وأهدافهم ودراستهم، وتضطر إلى الجلوس في عزلة لفترات طويلة لترتيب أولوياتك فذلك يعتبر مؤشرًا واضحًا على ارتفاع نسبة ذكائك.

تقبل الأفكار الغريبة والجديدة:

لدى الأذكياء قدرة كبيرة على تقبل الأفكار والمقترحات الغريبة والجديدة التي يعرضها عليهم الآخرين، بل وقد يعرضون على أصحابها أن يتبنون هذه الأفكار لتخرج إلى النور وتحقق النجاح المرغوب.

القدرة على تنظيم المشاعر والعواطف:

يقع الكثير من الناس في المشكلات نتيجة للمشاعر السلبية والعواطف الزائدة أما الأذكياء فلديهم قدرة كبيرة على تنظيم مشاعرهم بشكل أكثر عقلانية من غيرهم ولا يستجيبون للمشاعر السلبية التي تؤثر على حياتهم بالسلب.

حل المشاكل دون الاستعانة بالآخرين:

الشخص الذكي هو الذي يعتمد على نفسه دائمًا في حل مشكلاته الشخصية، ولا يحب طلب المساعدة من الآخرين عند التعرض لمشكلة ما مهما كانت صعوبتها، أنه شخص يستطيع تحمل مسؤولية نفسه بشكل كامل ولا يحتاج لأحد.

وهو يسعون دائمًا لحل المشاكل منذ لحظة ظهورها ولا يسمحون لها بأن تتطور وتزداد خطورة، بل يتعاملون معها على أنها نوع من أنواع التحديات.

الصبر وتقبل والتماس الأعذار:

لدى الأذكياء قدرة كبيرة على تفهم أعذار الآخرين وقدرة أكبر على الصبر، فهم يصبرون على المصائب والكوارث مهما بلغت شدتها ويتحمسون كثيرًا للنجاح الذي يأتي بعد صبر وجهد كبير، كما أنهم يعتبرون من الأشخاص العطوفين الذين يقدرون الغير ويعطفون عليهم.

القيادية والمهارات الاجتماعية المميزة:

يتمتع الشخص الذكي أيضًا بالقدرة على القيادة وتوجيه النصح والإرشاد للآخرين بالشكل الجيد، كما أن لديه مهارات اجتماعية رائعة تؤهله للتعامل مع الآخرين بحكمة وروية، وتمكنه من قيادة فريق كامل والعمل وسط جماعة من الناس لديهم نفس الطموحات والأهداف، وعادة ما ينتهي الأمر بالنجاح والتفوق بفضل عبقرية وذكاء القائد.

حب السهر والعمل الجاد:

في الوقت الذي ينام فيه الجميع، يسهر الأذكياء لإنجاز أعمالهم واستكمال مشاريعهم الخاصة والوصول بها إلى بر الأمان، فهم يشعرون بسعادة كبيرة عندما يجلسون أمام الكمبيوتر الشخصي ليلاً وينتهون من أعمالهم المختلفة ويشعرون بالإنجاز.

وعادة ما يكون هؤلاء الأشخاص هم المبرمجين أو المصممين أو عازفي الآلات الموسيقية المختلفة وقد يكونوا أيضًا من الأدباء والمفكرين الذين يجدون متعة خاصة في العمل ليلاً في هدوء تام، إذا كنت من محبي السهر لاستكمال أعمالك فأنت بالضرورة تندرج ضمن فئة الأشخاص ذوي مستوى الذكاء الأعلى من المتوسط.

القدرة على التخطيط الجيد:

يستطيع الشخص الذكي أن يخطط لأهدافه قريبة المدى وبعيدة المدى أيضًا، فهو يدرك جيدًا مستقبله ويخطط له في حماس وثقة، وعادة ما نجده يكتب أفكاره وخططه المستقبلية على الورق حتى يقوم بإزالة الأهداف التي تم تحقيقها وإضافة أهداف جديدة في أي وقت، أنه مخطط رائع ومنظم جيد لحياته الخاصة، كما أنه يستطيع أيضًا وضع خطط حياتية للغير والإشراف على تنفيذها أيضًا.

المرونة والقدرة على تخطي الصعاب:

من المعروف أن الكثير من الأشخاص يستسلمون للفشل، فبمجرد فشلهم في القيام بشيء ما نجدهم يهربون ولا يعيدون المحاولة مرة أخرى، أما الأشخاص الأذكياء فهم على عكس ذلك تمامًا، حيث أن لديهم مرونة عظيمة وقدرة فائقة على تخطي الصعاب والعقبات وتقبل الفشل وحل المشكلات والصمود أمامها بشتى الطرق، حيث يجلسون مع أنفسهم للتفير في حلول واقعية لمشكلاتهم ويستطيعون في النهاية تخطيها بشكل مرن دون أن يؤثر ذلك على حياتهم بشكل سلبي.

السعي للوصول إلى الأهداف وتحقيق الكمال:

بالتأكيد ليس هناك شخص كامل على وجه الأرض، ولكن هناك الكثير من الأشخاص الذين يسعون دائمًا وبكل ما لديهم من جهد إلى الكمال، فيهتمون بمظهرهم العام قدر الإمكان، ويعطون اهتمامًا كبيرًا لحياتهم العلمية والعملية بطريقة تثير إعجاب الآخرين بحق، وفي كل مرة ترى هؤلاء الأشخاص ستستطيع رؤية تقدمهم المستمر ورغبتهم الدائمة في التحسين من قدراتهم والاقتراب من أهدافهم المرغوبة.

درجة ذكائك

يميلون إلى انتقاد غيرهم:

الأشخاص الأذكياء يكونون أكثر ميلاً إلى توجيه الانتقادات اللاذعة إلى الآخرين، وعلى الرغم من أن الآخرين يتأثرون بذلك إلا أنه لو وجه أحد الأشخاص أي انتقاد لهؤلاء الأذكياء فأنهم لن يعيرونه أي انتباه، فهم يثقون في أنفسهم بشكل كبير ويتخذون قراراتهم الشخصية بروية وحذر شديد وهذا الحذر يمنحهم ثقة في ذاتهم لا مثيل لها.

الفضول والرغبة في معرفة المزيد من المعلومات:

يعتبر الفضول الشديد من صفات الأذكياء، فهم دائمي الرغبة في التعرف على خفايا الأمور ومعرفة المزيد من المعلومات في مختلف المجالات سواء الطبية أو الفلسفية أو الاجتماعية والنفسية وغيرها من المجالات الأخرى، وهم أيضًا يهتمون بمتابعة أحدث الأخبار المحلية والعالمية وخاصة تلك الأخبار التي تتعلق بمجالاتهم المفضلة.

الاستماع الجيد للآخرين وكثرة القاء الاسئلة عليهم:

عندما تتحدث مع أحد الأشخاص الذين يتمتعون بنسبة ذكاء مرتفعة، ستجده ينصت إليك باهتمام شديد حتى يستطيع الرد على اسئلتك ومناقشتك بشكل جيد ومناسب، كما أنك ستجده يوجه إليك الكثير من الاسئلة والاستفسارات التي تتعلق بموضوعك، وبشكل عام الأذكياء هم كثيري الأسئلة وكثيري التفكير، وعادة ما تكون الأسئلة التي يطرحها هؤلاء الأشخاص ذكية ومثيرة للاهتمام بل وقد تكون اسئلة فريدة من نوعها ولم يتم طرحها من قبل.

يستطيعون التكيف مع كل ما يحيط بهم من أشياء:

قد يجد الأشخاص العاديين صعوبة في التأقلم والتكيف مع ظروف الحياة المتغيرة، أما الأشخاص الأذكياء فهم الأكثر قدرة على مواكبة ظروف الحياة والتأقلم مع التغيرات الجديدة دون وجود أي مشكلة، كما أنهم يفكرون كثيرًا ويستطيعون التغلب على جميع العقبات والمشكلات التي يواجهونها، وفي النهاية يصلون لأهدافهم ويحققون النجاح العظيم.

صفات غريبة أخرى قد تجدها من صفات الأشخاص الأذكياء:

هناك بعض الصفات الغريبة والتي أثبتتها الدراسات الحديثة بعد إجراء الكثير من التجارب العلمية، وهذه الصفات قد تظهر على الكثير من الأشخاص ممن يتمتعون بمستوى ذكاء أعلى من الآخرين وهي تتمثل فيما يلي:

التحدث مع النفس باستمرار:

عندما يواجه الشخص الذكي حيرة كبيرة في القيام بشيء ما نجده يقبل على التحدث إلى نفسه، وهي حالة ليست مرضية على الإطلاق، فهو بهذه الطريقة يستطيع تكوين مفاهيم عامة وأفكار سليمة ويتمكن من اتخاذ قرارات صائبة في وقت سريع، وهو أيضًا يستخدم هذه الطريقة في حل المشكلات الحياتية التي تواجهه.

استخدام الكلمات القوية:

في بعض الأحيان نجد أن الأذكياء يستخدمون كلمات قوية في حديثهم وقد تكون هذه الكلمات صادمة وصريحة في الكثير من الأحيان، ولكنها تعبر عن مدى إلمامهم باللغة ومدى قدرتهم على التعبير بشكل صريح وهي مهارة لا يمتلكها الكثير من الأشخاص العاديين.

الفوضى الدائمة وقلة النظام:

من العجيب أن نجد أن معظم الأشخاص الذين يتمتعون بنسبة ذكاء تفوق المتوسط يواجهون الكثير من الفوضى وقلة النظام، حيث نلاحظ أن أدواتهم الشخصية غير منظمة على الإطلاق بل ونجدهم لا يستطيعون ترتيب متعلقاتهم ويتركونها في فوضى كبيرة وهو أمر غريب بحق، ولكن ذلك ما هو إلا دليل قاطع على أنهم يتمتعون بالذكاء والقدرة على التفكير وخلف أفكار إبداعية جديدة ومميزة.

على الرغم من غرابة بعض هذه الصفات إلا أنه إذا ظهرت عليك هذه العلامات أو إحداها فذلك قد يكون مؤشر ودليل واضح على أن نسبة ذكائك قد تخطت النسبة المتوسطة للذكاء العام.

ولعلنا نتساءل دائمًا عن الطرق التي تساعدنا على تحسين مستوانا العقلي وتنمية مهاراتنا المختلفة خاصة تلك المهارات التي تتعلق بالتفكير السليم والمنطق وحل المشكلات، ومن الجدير بالذكر أن هناك الكثير من الطرق التي من شأنها أن ترفع من نسبة الذكاء إلى مستوى أعلى وأفضل، وسوف نتعرف الآن على أهم هذه الطرق وأكثرها فعالية.

مواد متعلقة بالمقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق