أفضل النصائح للتحكم في سرعة القذف

0

أفضل النصائح للتحكم في سرعة القذف

تُعد سرعة القذف مشكلة جنسية شائعة جدًا عند الذكور تحدث عندما يقذف الرجل بعد وقت قصير من بدء الجماع. على الرغم من أن معظم الرجال يعانون منها في مرحلة ما، إلا أنها لا تعتبر مشكلة إذا لم تحدث بشكل منتظم وتؤثر على حياتك الجنسية. كيف يمكنك التحكم في سرعة القذف؟

ما هي سرعة القذف؟

سرعة القذف

واحدة من أكثر المشاكل الجنسية شيوعًا بين الرجال هي في الواقع سرعة القذف. كما ذكرنا من قبل، فهي تشمل سرعة القذف اللاإرادي. لذلك، فهي مشكلة تتعلق بعدم السيطرة على القذف.

من الطبيعي أن يحدث ذلك في وقت ما بسبب ظروف معينة ( الإجهاد أو التعب، على سبيل المثال). ومع ذلك، بالنسبة للآخرين، فإن هذا الخلل الوظيفي متكرر، لدرجة أنه يمنعهم من إقامة علاقات جنسية مُرضية. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يؤثر سلبًا على حياتهم، علاقاتهم، واحترامهم لذاتهم.

متى تكون سرعة القذف مشكلة؟

بشكل عام، كما ذكرنا سابقًا، إذا كان حادثًا منفردًا، فلا داعي للقلق. ومع ذلك، إذا طال أمد المشكلة بمرور الوقت وكان لها تداعيات في جوانب أخرى من حياتك (العلاقات واحترام الذات)، فهذه مشكلة.

بشكل عام، الأسئلة التي يجب طرحها هي:

  • هل تقذف بشكل متكرر بعد أقل من دقيقة من الإيلاج؟
  • هل أنت غير قادر على تأخير أو السيطرة على القذف أثناء ممارسة الجنس؟
  • هل يؤدي الإحباط الناجم عن عدم التحكم في القذف إلى تجنب ممارسة الجنس؟

إذا أجبت بنعم على أي من هذه الأسئلة، فأنت تواجه مشكلة في سرعة القذف. لسوء الحظ، يتجنب العديد من الرجال طلب المساعدة. يقودهم الخجل، المحرمات، وأسباب أخرى إلى الدخول في حلقة مفرغة لا تسبب سوى المزيد من المشاكل، بما في ذلك الاكتئاب.

ومع ذلك، يجب أن تعلم أن سرعة القذف لها حل وعلاج، ما عليك سوى طلب المساعدة من متخصص.

ما هي الأسباب؟

يمكن أن تكون الأسباب جسدية ونفسية. دعونا نلقي نظرة على بعضها:

  • عدم النضج أو التربية الجنسية.
  • قلة الثقة بالنفس.
  • القلق.
  • الإجهاد.
  • الحساسية المفرطة.
  • عدم الرضا عن الحياة الجنسية.
  • العمر (المراهقون أو كبار السن).
  • الاضطرابات العصبية.

العلاج

علاج سرعة القذف

يعتمد علاج هذه المشكلة الجنسية على نوع سرعة القذف وسببه. لهذا السبب، من المهم الحصول على المساعدة والإرشاد من أخصائي يمكنه تقديم الحل الأنسب للمريض.

من ناحية أخرى، فإن سرعة القذف في كثير من الأحيان ترجع إلى العادات الجنسية السيئة المكتسبة خلال فترة المراهقة، والتي تنتقل إلى مرحلة البلوغ. في هذه الحالات، يكون الطبيب النفسي ضروريًا لتصحيح وتحديد أسباب المشكلة والقدرة على حلها.

في الحالات الشديدة، قد يوصي الأخصائي بوضع الكريمات والبخاخات التي تساعد على إزالة حساسية القضيب، مما يساعد على تأخير القذف. ومع ذلك، على أي حال، هناك تمارين تساعدك على زيادة التحكم في القذف وهي فعالة للغاية.

تمارين للسيطرة على سرعة القذف

بشكل عام، يمكننا تجميع هذه التمارين في أربع مجموعات:

تمارين العضلات

مثلما توجد تمارين كيجل للنساء، فهي موجودة أيضًا وفعالة للرجال. في الواقع، تساعد هذه التمارين على زيادة التحكم وتقوية عضلات قاع الحوض لدى الرجال. إنها تمارين يومية تعتمد على تقلص واسترخاء العضلات العجانية في 10 مجموعات من 10 تكرارات.

تمارين الاستمناء

العادة السرية

هناك العديد من التقنيات التي يمكنك استخدامها أثناء ممارسة العادة السرية بهدف تعلم التعرف على الأحاسيس قبل القذف، وأخيرًا التحكم فيها. اثنان منها:

  • تقنية البدء والتوقف. في البداية، يجب على الرجل أن يستمني بحركات قليلة وأن يتوقف. الهدف هو أن تكون قادرًا على القيام بهذا النمط عشر مرات متتالية. بمجرد تحقيق ذلك، يمكنك زيادة عدد الحركات بمرور الوقت.
  • الضغط. يتكون هذا من ممارسة العادة السرية، وعندما تشعر أنك ستقفذ، اضغط على رأس القضيب عن طريق وضع يدك عليه.

على أي حال، يجب عليك التحدث إلى أحد المتخصصين لإخبارك بكيفية تنفيذ هذه التقنيات بشكل صحيح.

التمارين الثنائية

في الواقع، تتكون العديد من التمارين الثنائية من القيام بتمارين الاستمناء بمساعدة الشريكة. وهكذا، على سبيل المثال، في حالة تقنية البدء والتوقف، يمكن أن تقوم الشريكة بالحركات والتحكم في الوقت.

تمارين التنفس

التنفس أثناء ممارسة الجنس مهم جدًا أيضًا. في هذا الصدد، هناك العديد من التقنيات – ومع ذلك، سنستشهد ببعض الأساليب:

  • أثناء ممارسة الجنس، تنفس بعمق، والأهم من ذلك، من خلال أنفك. بهذه الطريقة، ستحافظ على التنفس الواعي للمساعدة في تخفيف التوتر وزيادة الشعور بالسيطرة.
  • علاوة على ذلك، يمكنك التنفس ببطء وعمق كل 30 ثانية. ثم عندما تشعر بأن القذف يقترب، أغلق عينيك وتنفس بعمق مرة أخرى، ودع الهواء يخرج عبر الفم.

كما ترى، هناك العديد من التقنيات والتمارين التي يمكن أن تساعد في التحكم في سرعة القذف. على أي حال، نوصيك باستشارة أخصائي، والذي سيكون قادرًا على إخبارك بما يجب القيام به أفضل من أي شخص آخر، والأهم من ذلك، كيفية القيام بذلك بشكل صحيح.

Source: Lakalafya.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد