ألم شديد أسفل الظهر

0

ألم شديد أسفل الظهر

ألم شديد أسفل الظهر

‘);
}

ألم شديد أسفل الظهر

يُعدّ الشعور بألم أسفل الظهر من المشاكل الصحية الشائعة، ولا يُعدّ مرضًا بحدّ ذاته، وإنّما عرضًا لمشكلة معينة قد تكون في أربطة الظهر، أو عضلاته، أو أعصابه، أوعظامه، ويشخص الطبيب المختص هذه الحالة من خلال إجراء الفحص الجسديّ، وقد يطلب من المصاب الوقوف أو اتخاذ بعض الوضعيات، بالإضافة إلى إمكانية طلب إجراء بعض الفحوصات، مثل: الاختبارات التشخيصية، أو فحص الدم والبول، أو التصوير بالأشعة السينية، أو أشعة إكس التي تُعطي صورًا للعظام في الظهر، ويمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسيّ والتصوير بالأشعة المقطعيّة المحوسبة.[١] وأكثر الفئات العمرية إصابةً بألم أسفل الظهر فهم الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 30-60 عامًا.[٢]

‘);
}

أعراض آلام أسفل الظهر

تتضمن أعراض وعلامات آلام الظهر ما يلي:[٣]

  • آلام في العضلات.
  • انتشار الألم ليصل إلى الساقين.
  • آلام حادة وشديدة تزداد سوءًا عند رفع جسم ما، أو الوقوف، أو المشي، أو الانحناء.

في بعض الحالات النادرة قد يكون ألم الظهر علامةً على الإصابة بمشكلة صحية خطيرة، ومن هذه الحالات ما يأتي:

  • تسبّب آلام الظهر ظهور مشاكل جديدة في الأمعاء أو المثانة البولية.
  • الإصابة بالحُمّى إلى جانب آلام الظهر.
  • آلام الظهر الناتجة عن إصابة أو جرح سابق.

إنّ معظم حالات آلام الظهر تخف خلال بضعة أسابيع، لكن في حال عدم الاستجابة للخيارات العلاجية المنزلية في هذه الفترة، فلا بُد من مراجعة الطبيب المختص، بالإضافة إلى أهمية مراجعته في حال ظهور الأعراض والحالات التالية:

  • آلام الظهر التي تنتشر إلى أسفل إحدى الساقين أو كلتيهما، خاصةً إذا امتد الألم إلى أسفل الركبة.
  • آلام الظهر التي يرافقها ضعف أو وخز أو تنميل في إحدى الساقين أو كلتيهما.
  • انخفاض مفاجئ في الوزن إلى جانب الشعور بآلام الظهر.
  • الشعور بآلام الظهر لأول مرة بعد عمر 50 سنةً.
  • وجود تاريخ مُسبق من الإصابة بالسرطان، أو أخذ الأدوية الستيرويدية، أو شرب الكحول، أو الإصابة بهشاشة العظام.

أسباب الألم الشديد أسفل الظهر

تختلف الأسباب المؤدية إلى الألم الشديد في أسفل الظهر، فبعضها قد يكون بسبب مشكلة ميكانيكية، في حين أنّ بعضها الآخر يكون بسبب مشكلة صحية، وفي ما يلي توضيح لهذه الأسباب:[٤]

  • التعرض للشد أو الإجهاد: كما هو الحال عند حمل الأجسام الثقيلة، أو رفع الأشياء بطريقة غير صحيحة.
  • الانزلاق الغضروفي: إنّ الانزلاق الغضروفي يحدث نتيجة تعرض الأقراص التي تفصل بين فقرات العمود الفقري للضغط.
  • عرق النّسا: يُطلق مصطلح عرق النسا على الحالة التي يتعرض فيها العصب الوركيّ للضغط، وهو العصب الذي يمتد عبر الأرداف إلى الساقين، ومن الممكن أن يُسبب ذلك الألم في الظهر، بالإضافة إلى بعض العلامات والأعراض الأخرى، مثل: الخدران، وضعف العضلات.
  • التعرض للإصابات: مثل التي تنجم عن حوادث السير، أو ممارسة بعض أنواع الرياضة.
  • تضيق الحبل الشوكي: قد يحدث تضيق في الحبل الشوكي، مما يضغط عليه وعلى الأعصاب، فيشعر المصاب بالتنميل عند المشي.
  • الالتهابات: لكنّها لا تُعدّ من الأسباب الشائعة لألم أسفل الظهر، ومن أنواع الالتهابات التي قد تُشعر المصاب بهذا الألم التهاب المفصل العجزي الحرقفي، والتهاب القرص.
  • حصى الكلى: يمكن أن تُسبب حصى الكلى ألمًا شديدًا في الظهر، وقد يكون هذا الألم في الغالب في أحد الجانبين.
  • تمدد الأوعية الدموية: هو تضخم أو زيادة في حجم الأوعية الدموية التي تُغذي البطن والحوض والساقين.
  • هشاشة العظام: تحدث هشاشة العظام بسبب نقص كثافة العظام وقوتها، وهي من المشاكل الأيضية، مما يؤدي إلى الشعور بالألم.
  • الانتباذ البطاني الرحمي: يعبر هذا المصطلح عن حالة هجرة بطانة الرحم إلى خارجه.
  • الألم العضلي التليفي: هذه المتلازمة تُسبب ألمًا وتعبًا شديدًا، وتعد حالةً مزمنةً.

عوامل تزيد خطر الإصابة بألم أسفل الظهر

جميع الأشخاص معرّضون للإصابة بالألم الشديد أسفل الظهر، ولكن هناك حالات تجعل الشخص أكثر عُرضةً للإصابة، منها ما يأتي:[٣]

  • التقدم بالعمر، إذ تزداد احتمالية الإصابة بألم شديد أسفل الظهر عند التقدم بالعمر.
  • زيادة الوزن، مما يسبب ضغطًا على الظهر، فيشعر المصاب بألم شديد فيه.
  • ترتبط بعض الأمراض بالشعور بألم أسفل الظهر، مثل: السرطان، والتهاب المفاصل.
  • رفع الأحمال بطريقة خاطئة، إذ إنّ حمل الأشياء بطريقة خاطئة بالاعتماد على الظهر دون الساقين يُسبب ألم الظهر.
  • قلة ممارسة التمارين الرياضية، إذ يؤدي ذلك إلى ضعف في العضلات، حيث إنّ عضلات البطن والظهر غير المستخدمة تؤدي إلى الشعور بألم أسفل الظهر.
  • الحالات النفسية، إذ إنّ المصابين بالاكتئاب والقلق هم الأكثر عرضةً لخطر الإصابة بألم الظهر.
  • التدخين، إذ يقلل التدخين من تدفق الدم إلى المنطقة السفلية من العمود الفقري، كما أنّه يُبطّئ عملية الشفاء في كثير من الأحيان.

علاج الألم الشديد أسفل الظهر

إنّ علاج ألم أسفل الظهر الشديد يشمل العديد من العلاجات المنزلية التي تندرج تحت مُسمّى الرعاية الذاتية، أمّا الخيارات الأخرى فهي دوائية وطبية، ويمكن توضيح ذلك ما يأتي:[٥]

  • وضع وسادة بين الركبتين عند النوم، والنوم على أحد الجانبين.
  • أخذ مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، مثل: الأيبوبروفين، والأسيتامينوفين.
  • الراحة لمدة 48 ساعةً، وقد أبدى الكثيرون تحسنًا واستجابةً علاجيةً ممتازةً عند أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة.
  • استخدام الأدوية الأفيونية، فهذه الأدوية تُستخدم في حال كان ألم الظهر حادّا جدًا، لكنها يمكن أن تُسبب أعراضًا جانبيةً كثيرةً، مثل: الغثيان، والإمساك.
  • الستيرويدات، إذ تُعالج السيترويدات ألم عرق النسا، لكن يجب استخدامها في علاج عرق النسا المزمن وليس الحالات الحادة منه.

الوقاية من الألم الشديد أسفل الظهر

قد يكون اتباع بعض النصائح له دور في الوقاية من ألم الظهر، مثل: الحرص على حمل الأشياء بطريقة متوازنة، مع مراعاة عدم حمل الأشياء الثقيلة، وعدم لبس الحذاء ذي الكعب العالي؛ لأنّه قد يُلحق الضرر ويسبب الشعور بالألم في الظهر في حال ارتدائه بصورة متكررة، ويُنصح بممارسة تمارين التمدد لتحسين الدورة الدموية في الجسم، بالتالي الحد من احتمالية الشعور بآلام في الظهر مستقبلًا.[١]

المراجع

  1. ^أب“What Is Back Pain?”, www.healthline.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  2. “Back Pain Causes: Overview of Conditions That Can Create Back Pain”, www.spine-health.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  3. ^أب“Back pain”, www.mayoclinic.org, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  4. “Low Back Pain Fact Sheet”, www.ninds.nih.gov, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  5. “Low Back Pain”, www.emedicinehealth.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
Source: esteshary.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد