“أن تعيش بمفردك لا يعني بالضرورة أن تشعر بالوحدة”

0

LUCIA BURICELLI

بعد سنوات من العيش مع أشخاص آخرين، شعرت لوسيا بالحماس لفكرة أنها، أخيراً، ستعيش في منزل بمفردها.

عادت المصوّرة الفوتوغرافية، مؤخرا، من مدينة نيويورك إلى إيطاليا، واستمتعت بوقتها الذي كانت تمضيه متجولة تلتقط الصور، وتتناول الطعام والشراب مع الأصدقاء في الخارج.

ولكن بعد مرور شهرين على عودتها إلى مدينة ميلان الإيطالية، استحالت تلك المنطقة بؤرةً لجائحة فيروس كورونا في أوروبا. ومثلها مثل ملايين الإيطاليين، طُلب منها ملازمة المنزل وعدم مغادرته إلا للضرورة القصوى بسبب إجراءات الإغلاق التي فرضت على البلد.

كانت الأسابيع الأولى هي الأقسى على لوسيا؛ فرتابة الأيام أثناء عزلتها في شقتها أثّرت عليها كثيرا. ولكن الآن، وبعد مرور شهر على استمرار نمط حياتها الجديد، تعودت لوسيا على الوحدة. ورغم أنها تفتقد حريتها ولقاء الأخرين على أرض الواقع، إلا أنها ممتنة لكونها، هي ومن تهتم لأمرهم، بصحة جيدة، في الوقت الذي تُوفي فيه كثيرون في البلاد بسبب فيروس كورونا المستجد.

تقول لوسيا: “أحيانا أشعر بالقلق حيال المستقبل، وكيف ستصبح الحياة بعد أن ينتهي كل هذا. أتساءل ما إن كانت ستوجد حياة حقيقية خارج منازلنا”.

LUCIA BURICELLI


افتقدت لوسيا التصوير في الشوارع لكنها بدأت بتوثيق حياتها في المنزل

وبعيدا عن إيطاليا، لا ترى أبارنا، المقيمة قرب مدينة ديلهي، إلا وجوه رجال الأمن.

تعيش الشابة، ذات الـ 26 عاما، وحدها في شقة قديمة تمتلكها أمها، تخرج منها مرتين كل يوم لتنزه كلبيها. ولم تغامر، سوى مرة واحدة فقط، بتجاوز بوابات المجمع الذي تسكن فيه؛ فتلك البوابات مراقبة من قبل الحراس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد