اتفاق تاريخي لخفض إنتاج النفط ينهي حرب الأسعار

0

TASS / Getty Images

توصل اعضاء منظمة الدول المنتجة للنغط (أوبك) وحلفاؤهم إلى اتفاق قياسي لخفض الإنتاج العالمي للنفط بنسبة 10 في المئة بعد انخفاض في الطلب تسبب فيه الإغلاق الناجم عن فيروس كورونا.

والاتفاق، الذي تم التوصل إليه الأحد في اجتماع بالفيديو، هو أكبر انخفاض لإنتاج النفط يتم التوصل عليه على الإطلاق.

وأعلنت أوبك+، المكونة من مجموعة الدول المنتجة للنفط بالإضافة إلى روسيا، عن خطتها للاتفاق في التاسع من إبريل، ولكن المكسيك تبدي ترددا في خفض الإنتاج.

ولم تعلن أوبك عن الاتفاق حتى الآن، ولكن دولا من أعضاء المنظمة أكدته.

والتفصيل الوحيد الذي تم تأكيده حتى الآن هو أن أوبك وحلفاءها سيخفضون الإنتاج بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا.

ونشر كل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير النفط الكويتي خالد الفاضل تغريدة عن الاتفاق، وأكدت وزارة الطاقة السعودية ووكالة الأنباء الروسية الرسمية (تاس) الاتفاق الأحد.

وانخفض الطلب العالمي على النفط بنحو الثلث مع بقاء أكثر من ثلاثة ملايين شخص في منازلهم نظرا لتفشي وباء كورونا.

وسبق ذلك هبوط أسعار النفط في مارس/آذار إلى أقل معدلاتها منذ 18 عاما بعد أن أخفقت أوبك+ في التوصل إلى خفض الانتاج.

  1. فيروس كورونا: ما أعراضه وكيف تقي نفسك منه؟
  2. فيروس كورونا: ما هي احتمالات الموت جراء الإصابة؟
  3. فيروس كورونا: هل النساء والأطفال أقلّ عرضة للإصابة بالمرض؟
  4. فيروس كورونا: كيف ينشر عدد قليل من الأشخاص الفيروسات؟

وشهدت المحادثات تعقيدات ناجمة عن الخلاف بين روسيا والسعودية، ولكن في الثاني من إبريل/نيسان ارتفعت أسعار النفط بعد أن اشار ترامب إلى أنه يتوقع أن تسوي الدولتان خلافهما.

وتشير التفاصيل المبدئية للاتفاق إلى قيام الدول الأعضاء في أوبك وحلفائهم بخفض الإنتاج 10 مليون برميل في اليوم، أو 10 في المئة من الإنتاج العالمي، بدءا من الأول من مايو/أيار. ومن المتوقع أن تخفض خمسة دول غير أعضاء في أوبك، من بينها الولايات المتحدة وكندا والبرازيل والنرويج، الإنتاج بمقدار خمسة ملايين برميل.

وقال غواراف شارما، هو محلل مستقل لأسواق النفط، لبي بي سي إن الاتفاق الذي تم التوصل إليه الأحد “أقل بصورة طفيفة، من العشرة ملايين برميل في اليوم التي تم الاتفاق عليها الخميس”. وتراجعت المكسيك عن خفض الإنتاج، مما أرجأ توقيع الاتفاق.

ولكن يوم الجمعة قال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور إن ترامب عرض أن تخفض الولايات المتحدة إنتاجها بنسبة إضافية، وهو عرض غير اعتيادي من ترامب، الذي طالما أبدى معارضته لأوبك.

وقال ترامب إن واشنطن ستساعد المكسيك في تحمل بعض الخفض، على أن يتم الدفع لها مقابل ذلك لاحقا، ولكنه لم يوضح تفاصيل الأمر.

وقال شارما إن التوقعات بانخفاض الطلب على النفط في الصيف تبدو “قاتمة” للغاية، حيث تشير أكثر التكهنات تفاؤلا إلى هبوط بمقدار 18.5 مليون برميل في اليوم؟.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد