اغراض الأدب السعودي الحديث

0

 تعريف الأدب السّعودي

يعد الأدب السعودي جزء من المنظومة العظيمة الخاصة بالأدب العربي الحديث ، ونسب الأدب إلى المملكة العربية السعودية ، وسمي بالأدب السعودي لأنه ينتمي إليها زمانيا ومكانيا ، فكانت بدايته متزامنة مع نشأة السعودية في عام ١٣٥١ ومستمر إلى الآن ، وهو حاصل نتاج شعرائها من الشعر والنثر ، ويعتبر العصر الجاهلي من أزهى العصور في مراحل الادب السعودي .

مراحل الأدب السعودي وتطوره

الأدب السعودي مثله مثل باقي الآداب الأخرى مر بمراحل نشأة ضعيفة ، ومراحل قوية ، ويتنوع بين الشعر الجيد والثمن حتى الشعر الضعيف الركيك ، وبالرغم من إهمال الإعلام والصحافة له ، وليس هو فقط بل أيضا أنواع الأخرى مثل الأدب اليمني ، والسوداني ، والمغربي ، إلا أنه ازدهر في الفترة الأخيرة وتطور ، وكان الكاتب محمد عبد المنعم خفاجي من أوائل الكتاب الذين اهتموا بالشعر السعودي ، فقام بذكره في كتابه (فصول من الثقافة المعاصرة) ،

وكذلك كان بكري شيخ آمين من الكتاب الذين أرخوا له ، وأحسنوا عرضه في الكتاب الخاص به، واختلفت مميزات كل فترة زمنية على حسب العوامل المؤثرة على الشعر السعودي في هذه الفترة.[1]

أغراض الشعر السعودي الحديث

لم تقتصر أغراض الشعر السعودي على المألوف بل اتسعت بمفهومها ، وتطورت ، وظهر بها أغراض حديثة ، ومن أهمها ما يلي :

  • شعر الدعوة الإسلامية : وهو نوع من الشعر يدعو إلى التخلي بالقيم الإسلامية ، والأخلاق الدينية بصورة مباشرة ، فيكون في صورة حث على التزام الإنسان بقواعد الدين الإسلامي ومبادئه ، ويكون غير مباشر أيضا عن طريق أن يحصى الكاتب هذه المبادئ الإسلامية والأخلاق الحسنة بأسلوب الترغيب ، ولا يقتصر شعر الدعوة الإسلامية على المضمون فقط ، بل إن له خصائصه المستقلة التي تميزه عن باقي الأنواع .
  • الشعر الاجتماعي : وهو الشعر الذي يعبر عن المجتمع الذي نعيش فيه ، والواقع المحيط بينا فيتناول قضية معينة من القضايا المجتمعية ، ويقوم بعرضها في صورة شعر ، ويقدم حلولا لها ، ويعد كل من أحمد العربي ، وعبد االله بـن خميس ، وسعد البواردي ، وعلى النعمي من أشهر الشعراء السعوديين الذين تميزوا في هذا النوع من الشعر .
  • الشعر الوطني : وهذا النوع من الشعر خاص بحب الوطن والولاء له ورثاء حاله ، أو تعظيم أمجاده ، أو وصف معالمه وإنجازاته ، وتميز الكثير من الشعراء السعوديين عگفی مجال الشعر الوطني ، ولکن أبرزهم محمد حسن فقي ، وحسن القرشي ، وعبد الله بن إدريـس ، وغـازي
    القصيبي ، وإبراهيم مفتاح ، وعلي صيقل .[2]

الاتجاهات التقليدية للشعر العربي والسعودي

  • الغزل : ويعتبر الغزل من أشهر وأهم مفاهيم الشعر العربي عامة ، والغزل يعبر عن تغنى الشاعر بمحبوبه ، وإظهار شوقه له ، وفي كل عصر يلمع نجم شاعر من شعراء الغزل ، وتنتشر قصته وقصائده بين العصور الأخرى ، ويختلف نوع الغزل على حسب البيئة التي يعيش فيها الشاعر ، واللهجة ، والعادات ، وينقسم الغزل إلى غزل صريح ، وغزل عفيف ، ففي الغزل العفيف يكتفي الشاعر بالتعبير عن أشواقه فقط ، بينما الغزل الصريح فيقوم الشاعر بوصف محبوبته ، وعرض مفاتنها .

ومثال على ذلك قصيدة امرئ القيس في الغزل

قفا نبك من ذِكرى حبيب ومنزل ::: بسِقطِ اللِّوى بينَ الدَّخول فحَوْملِ فتوضح فالمقراة لم يَعفُ رسمها :::لما نسجتْها من جَنُوب ، وَشَمْأَلِ ترى بَعَرَ الأرْآمِ في عَرَصاتِها ::: وقيعانها كأنه حبَّ فلفل كأني غَداة َ البَيْنِ يَوْمَ تَحَمَلوا ::: لدى سَمُراتِ الحَيِّ ناقِفُ حنظلِ

  • الرثاء : وهو يشبه المديح ولكن يختص الرثاء بالأموات فقط دون الأحياء ، وفيه يبدأ الشاعر بوصف الشخص المتوفى ، ويذكر محاسنة ، وصفاته ، ويعبر له عن الألم الذي سببه الفراق ، وكان الرثاء منتشرا في العصور السابقة أكثر لانتشار الغزوات ، والحروب ، والضحايا ، وينقسم الرثاء إلى عدة أنواع منها الندب ، وهو البكاء على الشخص بشدة مع التمتمة  ببعض الكلمات بالإضافة إلى النحيب ، أما النوع الثاني وهو التأبين فلا يوجد به نواح ، ولا صراخ، ولا بكاء ، بل يقتصر فقط على ذكر محاسن المتوفى ، بالإضافة إلى النعيم والعزاء أيضا .

ومثال على ذلك : قصيدة الخنساء في الرثاء

قذًى بعينكِ أم بالعين عوارُ؟ ::: أم ذرَّفت أن خلَت من أهلِها الدَّار كأنَّ عيني لذكراه إِذا خطرَت ::: فيضٌ يسيلُ على الخدَّين مدرارُ فالعينُ تبكي على صخرٍ ، وحقَّ لها ::: ودونه من جديد الأرض أستارُ

  • الهجاء : وهو من أشهر أنواع الشعر في الجاهلية ، ويسمى أيضا بالمباراة الشعرية ، ويقوم بها الشاعر بهجاء شخص آخر أو قبيلة أخرى ، فيقوم بذكر عيوبهم ومساوئهم والتطاول عليهم ، ومعايرتهم بأسوأ ما فيها ، وتزكية نفسه عليهم ، ومن أشهر قصائد الهجاء هي قصيدة جرير يهجو الفرزدق .

ومثال على ذلك قصيدة المتنبي في الهجاء

من علم الأسود المخصي مكرمةً :::أقومه البيض أم أجداده الصيدُ ، أم أذنه بيد النخاس دامية ::: أم قدره ، وهو بالفلسين مردودُ هذا ، وإن الفحول البيض عاجزةٌ ::: عن الجميلِ فكيف الخصيةُ السودُ ؟

  • وهناك أغراض أخرى كثيرة من الأغراض التقليدية كالمدح ، والحكمة والاعتذار ، ويختلف كل نوع منهما عن الأخر.

امثلة : قصيدة المتنبي في إحدى قصائده في المدح

يا سيف دولةِ دين اللَه دُم أبدا :::وعش برغم الأعادي عيشةً رغدا هل أذهَلَ الناسَ إلا خيمةٌ سقَطَت ::: من المكارِمِ حتى ألقت العمدا خرَّت لوجهكَ نحو الأرض ساجدةً ::: كما يَخِرُّ لوجهِ اللَه مَن سجَدا

قصيدة الراعي النميري في الوصف متوقع الأقران فيه شهبة :::هشُّ اليدين تخاله مشكولا كدخان مرتجل بأعلى تلعة :::غَرْثانَ ضَرَّمَ عرفجا مبلولا

قصيدة النابغة في الاعتذار

أتاني أبيتَ اللعنَ أنكَ لمتني ::: وتلكَ التي أهتمّ منها وأنصبُ فبتُّ كأنَّ العائداتِ فرشن لي :::هراسًا به يُعلى فِراشي ، ويُقْشَبُ حَلَفْتُ، فلم أترُكْ لنَفسِكَ ريبَة :::وليسَ وراءَ اللَّهِ للمَرْءِ مَذهَبُ لئنْ كنتَ قد بُلغتَ عني وشايةً ::: لَمُبْلغُكَ الواشي أغَشُّ ، وأكذَبُ ، ولكنني كنتُ امرأً ليَ جانبٌ ::: منَ الأرضِ ، فيه مسترادٌ ومطلب [3] ، وبعد وصولنا لنهاية المقال يراودني سؤال عن عوامل ازدهار الأدب السعودي ، والتي يجب معرفتها حتى يكون القارئ ملماً بكل ما يتعلق بالأدب السعودي .

  • الأدب السعودي
  • الشعر السعودي المعاصر
  • كتاب الشعرية العربية: الأنواع والأغراض
Source: almrsal.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد