الام شديدة أسفل الظهر

0

الام شديدة أسفل الظهر

الام شديدة أسفل الظهر

‘);
}

آلام شديدة أسفل الظهر

يقدّم أسفل الظهر الدعم الهيكلي والحركي للجسم، ويدعم الجزء العلوي من الجسم، ويساعد على الحركة عند التمدد والانحناء، ويعمل أيضًا على حماية بعض الأنسجة، مثل: أنسجة الجهاز العصبي، والنخاع الشوكي. وتشريح أنسجة العمود الفقري معقدة التركيب، لذلك يتأثر العظم بأي تغيير بالقرب من الفقرات القطنية أو الحوض. كما يوجد سائل بين الفقرات في العمود الفقري، تمر به أعصاب تتحكم بحركة الأمعاء والمثانة، وحركة الأقدام. ويظن الكثير أن العمود الفقري عمود مستقيم، لكن في الواقع هو مُنحنٍ حتى يوفر المرونة، ويمتص الصدمات والضربات.[١]

يعاني العديد من الأشخاص حول العالم من لألم أسفل الظهر باختلاف الأسباب التي أدت إلى ظهوره، وقد أجمع أغلب هؤلاء الأشخاص على أن هذه الأوجاع تعد من أكثر الأوجاع المزعجة التي قد يتعرض لها الإنسان، وقد تؤدي أحيانًا من شدتها إلى تعطيل الحياة اليومية لدى الأفراد لعدم قدرتهم على القيام بالأعمال المختلفة بسبب ألم اسفل الظهر. وقد تحدث هذه الآلام نتيجة شد في عضلات الظهر، أو تعرض الشخص المصاب لحادث ما، أو نتيجة جهد زائد أثناء العمل، وقد تختفي بسرعة عند الراحة، وقد تستمر وتشتد، وفي هذه الحالة ينصح بالتوجه إلى الطبيب.[٢]

‘);
}

أسباب الألم الشديد أسفل الظهر

يوجد الكثير من العوامل التي تسبب الألم في أسفل الظهر، وقد يكزن بعضها نتيجة سلوكيات خاطئة في الحياة اليومية، يُذكر من هذه الأسباب والعوامل ما يلي:[٢]

  • ظروف وطريقة العمل.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تصيب العمود الفقري والعضلات.
  • الجلوس بوضعيات خاطئة.
  • حمل أوزان ثقيلة.
  • الاستخدام المتواصل والطويل لأدوية تضعف العظام.[٣]

الأمراض المسببة لألم أسفل الظهر

يعاني 80% من البالغين من آلام أسفل الظهر، وهو السبب للكثير من الإعاقات، وتتراوح شدّته من شخص إلى آخر، ويرتبط بالأنشطة التي تتطلب رفع الأثقال والتي تؤذي فقرات العمود الفقري. كما أنّ معظم آلام الظهر حادّة وشديدة، حيث تستمر من أيام إلى أسابيع، وتزول عندما يعود تركيب العظام إلى الوضع الطبيعي، وقد يكون الألم حادًّا أو مزمنًا، ويعرف الألم المزمن بأنه ناتج عن مرض أو حادث. وتجدر الإشارة إلى أن الألم قد يبقى حتى بعد العلاج أو الجراحة،[٤] ويوجد العديد من العوامل التي يعاني بسببها المريض من أوجاع شديدة في منطقة أسفل الظهر، وتحتاج الى علاج سريع ودقيق، منها ما يلي:[٢]

  • هشاشة العظام.[٥]
  • الروماتيزم.
  • التهاب المفاصل.
  • الكسور.
  • الانزلاق الغضروفي.
  • سرطان النخاع الشوكي.
  • الإصابة بعدوى في الكلى.
  • التهاب النخاع الشوكي، مثل: التهاب العظم ونخاعه، والتهاب السحايا النخاعية.
  • التواء الأربطة.
  • داء القرص التنكسي، حيث يفقد أحد الأقراص في الظهر قوته، ويبدأ الغضروف بالتآكل، ويعد تقدم العمر من العوامل التي تسبب هذا المرض.
  • عرق النسا، ويحدث عندما يضغط القرص على العصب الوركي، ويسبب الألم في القدم، حيث يكون الألم كالوخز والشعور بالحرقان.
  • التضييق الشوكي، حيث يتضيق العمود الفقري ويضغط على النخاع الشوكي والأعصاب، ويحدث بسبب تآكل الأقراص، فتتقلص وتضيق.
  • انحناءات العمود الفقري غير الطبيعية، مثل: الجنف، والحداب، والبزخ.
  • متلازمة الألم العضلي التليفي، وهو ألم طويل الأمد، والتهاب مرافق في المفاصل، والعضلات، والأوتار.
  • التهاب الفقار القسطي، وهو التهاب المفاصل بين عظام العمود الفقري.
  • خشونة الفقرات.

وقد أثبتت بعض الدراسات أن العوامل النفسية والعاطفية تؤدي دورًا في الشعور بأوجاع الظهر، وأن الاكتئاب هو من أحد مسببات هذه الأوجاع.[٦]

أعراض الألم الشديد أسفل الظهر

تعتمد شدة الألم على شدة الحالة، ويُقسم إلى مستويات، وتكون مدة الألم الحاد من أيام إلى أسابيع فقط، ويكون رد فعل طبيعي لحادث أو جروح في الجسم، ويزول عندما تشفى الحالة، أما الألم شبه الحاد فيستمر من 6 أسابيع إلى 3 شهور، ويكون معيقًا للحركة والأنشطة، وحتى النوم، والألم المزمن هو الذي يستمر أكثر من 3 شهور، ولا يستجيب عادةً للعلاج المبدئي، ويحتاج إلى متابعة طبية حثيثة.

ويتضمن ألم أسفل الظهر عدة أنواع، مثل: الألم الميكانيكي، والألم الجذري، ويعد الألم الميكانيكي أكثر شيوعًا، ويحدث بسبب العضلات، أو الأربطة، أو المفاصل، ويكون في المؤخرة أو أعلى الأرجل، ويختلف عند التحرك. أما الألم الجذري فيكون في أعصاب العمود الفقري، ويتميز بحدته، والألم الكهربائي، والحارق، وقد يصاحبه خدران وضعف في جهة واحدة من الجسم. وتتضمن الأعراض المرافقة للألم ما يأتي:[٧]

  • ألم عند الحركة.
  • الشعور بالوخز أو الحرقة من أسفل الظهر إلى الفخذين.
  • تشنجات عضلية في أسفل الظهر، والحوض، والفخذين.
  • ألم يزداد عند الجلوس والوقوف.
  • صعوبة الانتقال من وضعية الجلوس إلى الوقوف والعكس.
  • عدم القدرة على الانحناء.
  • الإحساس بالخدران والوخز.

طرق تشخيص الأمراض أسفل الظهر

يأخذ الطبيب عادةً التاريخ الطبي للمريض، إذ يمكن أن يشكّ بأي حالة طبية، ويُجري الفحص السريري للكشف عن شدة الألم، وتأثيره على الحركة والأعمال اليومية، ومن خلاله يفحص الأعصاب، ومدى استجابتها للمحفزات، ومن طرق التشخيص المتّبعة في معرفة مشاكل العظم أو الفقرات أو الأربطة والأوتار ما يلي:[٢]

  • تشخيص سريري للمريض.
  • التحقق من حركة العمود الفقري أسفل الظهر.
  • تعريض المريض لأشعة الرنين المغناطيسي.
  • تعريض بعض الحالات للأشعة السينية.

طرق علاج ألم أسفل الظهر

ينصح باتباع طرق العناية في أول 72 ساعةً من الألم، وإذا لم يخفّ بعد هذه الفترة يفضّل مراجعة الطبيب، إذ ينصح بالتوقف عن ممارسة الأنشطة الجسدية عدة أيام، ووضع الثلج على أسفل الظهر، ويُفضَّل استخدامه في أول 3 أيام، ثم وضع كمادات ساخنة، إذ إنّ التبديل بين الثلج والماء الساخن يرخي العضلات ويقلل الألم.

كما أن الاستلقاء على الظهر قد يزيد الألم، لذلك يعد الاستلقاء على الجانب مريحًا وآمنًا، وينصح الأطباء عادةً المرضى الذين يعانون من أوجاع الظهر بالراحة المنزلية وأخذ بعض المسكنات وأدوية لإرخاء العضلات، للتخفيف من حدة هذه الأوجاع. وفي حال فشل هذه العلاجات يلجأ الطبيب إلى ما يلي:[٢]

  • العلاج الطبيعي.
  • حقن الكورتيزون التي تستعمل ضد الالتهابات، ويتم حقنها في الفراغ الموجود حول العمود الفقري.
  • عملية جراحية في بعض الحالات.
  • الوقاية من آلام أسفل الظهر من خلال تحسين اللياقة البدنية، واتباع نمط حياة صحي، والجلوس بطريقة سليمة، والمحافظة على وزن صحّي.

المراجع

  1. DR. ANDREW CHUNG (23-9-2019), “Lumbar Spine (Lower Back) Anatomy and Function”، www.healthpages.org, Retrieved 13-11-2019.
  2. ^أبتثجJanelle Martel (31-7-2019), “What You Should Know About Low Back Pain”، www.healthline.com, Retrieved 13-11-2019.
  3. “Medicine Induced Bone Loss”, www.hormone.org, Retrieved 13-11-2019.
  4. “Low Back Pain Fact Sheet”, www.ninds.nih.gov, Retrieved 13-11-2019.
  5. “Low back pain – acute”, www.medlineplus.gov, Retrieved 13-11-2019.
  6. Stephanie Watson, “Emotional Aspects of Low Back Pain”، www.webmd.com, Retrieved 13-11-2019.
  7. John Peloza, MD (20-4-2017), “Lower Back Pain Symptoms, Diagnosis, and Treatment”، www.spine-health.com, Retrieved 13-11-2019.
Source: esteshary.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد