الجراحة العامة عند المصاب بمرض قلبي

0

يستشار الطبيب الباطني عادة لتقييم خطر العمل الجراحي غير القلبي وللمساعدة في التدبير قبل العمل الجراحي وبعده .

يُنقص التخدير العام من قدرة القلب التقبضية وله أيضاً تأثير على الجملة الذاتية وبذا قد يحدث هبوط ضغط أو ارتفاع ضغط شرياني.

يخفف التخدير الناحي أو القطني أو فوق الجافية ، من التثبيط القلبي وقد يُحدث حصاراً ودياً ويُخفض الضغط الشرياني .

وبصورة عامة ، يبدو أنه لا يوجد فرق في الخطر بين التخدير العام والتخدير القطني في المريض القلبي .

يجب أن يحافظ المخدر على تهوية جيدة وأكسجين جيد وباهاء PH دموي طبيعي خلال العمل الجراحي . ويجب مراقبة تخطيط .القلب الكهربائي بشكل مستمر طوال فترة العمل الجراحي.

أما إذا كان المرض القلبي شديداً فعندها يراقب الضغط الشرياني المباشر والضغط الوريدي المركزي وضغط الشريان الرئوي الإسفيني طوال مدة العمل الجراحي .

يزداد احتمال حدوث اللانطميات القلبية عند المريض القلبي خاصة عند بدء التخدير وتنبيب الرغامى . قد تحدث لانظميات بطينية نتيجة زيادة مقوية المبهم والتي تستجيب عادة لتعديل مستوى التخدير وللأتروبين ويمكن إعطاء أدوية اللانظمية عند اللزوم .

وإذا كان استطباب العمل الجراحي في بعض المرضى مؤكداً وإن عدم إجرائه يهدد حياتهم فإن وجود المرض القلبي لا يؤثر على تقرير ضرورة إجراء العمل الجراحي . أما في العمليات الجراحية الانتقائية فيعتمد توقيت العمل الجراحي أو حتى إلغاؤه على تقييم خطر العمل الجراحي قبل إجرائه .

يرتبط الخطر القلبي ارتباطاً وثيقاً بنوع العمل الجراحي . يوجد خطر بسيط عند إجراء رتق فتق أو استئصال موثة عبر الإحليل بينما يزداد هذا الخطر نسبياً في العمليات الصدرية والبظية وخلف البريطوان .

يزداد الخطر في العمليات الإسعافية إذ لا يوجد عند ذلك وقت لتحضير المريض تحضيراً جيداً للعمل الجراحي.

وأهم الأمراض القلبية التي تزيد في خطر العمل الجراحي فهي أمراض نقص التروية القلبية ، إذ أن نسبة حدوث احتشاء عضلة قلبية في الفترة ما حول العمل الجراحي هي 4 – 8 بالمائة عند المصابين باحتشاء عضلة قلبية سابق .

كما أن الوفيات بالاحتشاء ما حول العمل الجراحي أعلى بمرتين إلى ثلاث مرات في المصابين باحتشاء عضلة قلبية سابق من غير المصابين .

يزداد خطر احتشاء العضلة القلبية في الفترة ما حول العمل الجراحي إذا أجري العمل الجراحي بعد فترة قصيرة من الاحتشاء ، ولكن تبقى على نفس النسبة إذا أخرت الجراحة لستة أشهر بعد الاحتشاء .

إن خطر العمل الجراحي عند المصايين بخناق مستقر هو نفسه كما في المصاب باحتشاء عضلة قلبية قديم . ويجب عدم إجراء أي عمل جراحي انتقائي للمصابين بخناق صدر غير مستقر إلا بعد أن يستقر الخناق ، وهنا يفضل إجراء تصوير الشرايين الإكليلية وتطبيق المعالجة المناسبة قبل العمل ا لجراحي .

 

ويعد استرخاء القلب الاحتقاني غير المعاوض من الأخطار الأساسية في العمل الجراحي ويجب معالجته جيداً قبل العمل الجراحي غير القلبي . ويفضل إعطاء الديجتال للمصابين باسترخاء قلب احتقاني أو لانظميات أذينية سريعة قبل العمل الجراحي .

قد يحتاج المصاب بإحصار قلب ذي الأعراض ، لوضع ناظم قلبي وقائي قبل العمل الجراحي ، وغالباً ما لا يحتاج المصاب بإحصار الحزمتين المزمن ، أو بالنوع I من إحصار القلب الأذيني البطني من الدرجة الثانية إلى وضع ناظم قلبي وقائي قبل التخدير .

ويجب معالجة اللانظميات السريعة الأذينية أو البطينية المتكررة أو المحدثة للأعراض قبل العمل الجراحي .

يتحمل المصابون بمرض قلبي صمامي العمل الجراحي تبعاً لحالتهم الوظيفية فهنالك خطر كبير في إجراء العمل الجراحي للمصابين بتضيق أبهري أو تاجي شديدين ويجب معالجة استرخاء القلب وإعادته إلى المعاوضة قبل العمل الجراحي .

ويجب إجراء المعالجة الجراحية المناسبة للآفات الصمامية قبل إجراء العمليات الجراحية الانتقائية اللا قلبية .

يجب إعطاء المعالجة الواقية من التهاب الشغاف للمصابين بأمراض قلبية صمامية أو لمن زرعت لهم صمامات صنعية إذا كان ذلك مناسباً .

يمكن إيقاف مضادات التخثر مؤقتاً قبل العمل الجراحي وبعد بقليل لمن زرعت لهم صمامات صنعية للوقاية من المضاعفات النزفية.

لا يغير من خطر العمل الجراحي وجود ارتفاع ضغط شرياني خفيف إلى متوسط ، ويجب ضبط ارتفاع الضغط الشديد قبل العمل الجراحي إذ قد يؤدي ذلك إلى تفاقم استرخاء القلب وخناق الصدر.

يزداد خطر العمل الجراحي اللاقلبي عند المصابين بآفات قلبية خلقية تبعاً لعجزهم الوظيفي.

يزداد خطر النزف نتيجة اضطراب التخثر ونقص الصفيحات الدموية في المصابين بالأمراض القلبية الخلقية المزرقة ، ويكون تحملهم لانحفاض الضغط أو نقص الأكسجين سيئاً ، ويجب إعطاء المعالجة المناسبة الواقية من حدوث التهاب الشغاف .

يوجد خطر من حدوث الصمة العجائبية عند المصايين بتحويلة من الأيمن إلى الأيسر.

وبالإضافة إلى تقييم الحالة القلبية وتحسين وظيفتها، يجب تقييم حالة المريض الصحية العامة وتحسينها ، ومن المهم جداً تقييم الوظيفة الرئوية ، وقد يخفف من خطر العمل الجراحي إيقاف التدخين ومعالجة التهاب القصبات المزمن

 

المصدر: البوابة الصحية

Source: Annajah.net
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد