الرضاعة الطبيعية مهمة جدا للطفل الرضيع

0

تعتبر وسيلة طبيعية لمنع الحمل. يمكن الاعتماد على الرضاعة الطبيعية كوسيلة لمنع الحمل خلال الستة أشهر الأولى بعد الولادة بجانب توافر عاملان آخران.

ثانيا : الفوائد والمزايا للطفل
لبن الأم متوافر في أي وقت، طازج، معقم، درجة حرارته مناسبة للطفل.
تتوافر فيه كل العناصر الغذائية المطلوبة للطفل مثل:
البروتين: يحتوى لبن الأم على نوع من البروتين سهل الهضم للطفل.
الدهون: يحتوى على الدهون الأساسية للشعر و الجلد و نمو المخ.
الكربوهيدرات: يحتوى على السكر في صورة اللاكتوز Lactose الضروري للامتصاص الجيد للكالسيوم و الفسفور و الحديد، و كذلك ضروري لنمو المخ. كما يحتوى لبن الأم على عامل زيادة نمو المخ Brain Growth Factor
يحمى الطفل من حدوث الالتهابات حيث يحتوى على عوامل تزيد من المناعة، الانترفيرون الذي يعتبر مضاد طبيعي للفيروسات، أجسام مضادة للفيروسات، أجسام مضادة للحصبة. كذلك يحمى من حدوث الحساسية.
أثبتت الدراسات العلمية أن الرضاعة الطبيعية تقلل من فرص إصابة الطفل بالعديد من الأمراض في المستقبل مثل مرض السكر، أمراض القلب، الحساسية الصدرية، السمنة.
ماهي الاوضاع المختلفة للرضاعة ؟؟
يوجد اكثر من وضع للأم أثناء الرضاعة و عليها أن تختار الوضع الأنسب و الأكثر راحة لها.
وضع المهد أو الهزازة Cradle Position
و هو الوضع المفضل لمعظم الأمهات. تسند الأم رأس الرضيع بإحدى ذراعيها و تسند ظهره و الجزء الأسفل من جسمه بالذراع الآخر و اليد. و بذلك يكون ثدي الأم أمام وجه الطفل الرضيع مباشرة.
وضع كرة القدم Football Position
يعتبر هذا الوضع للرضاعة مناسب جدا بعد الولادة القيصرية أو إذا كان حجم الطفل صغير جدا أو إذا كان حجم ثدي الأم كبير. يوضع الطفل تحت ذراع الأم و رأسه على يد الأم. و تسند الأم جسم الطفل بالساعد.
وضع الإضجاع الجانبيSide-lying Position
يعتبر الوضع الأكثر انتشارا بعد الولادة القيصرية. تنام الأم على جنبها و يكون وجه الطفل اتجاه الأم.
 
متى تبدأ الرضاعة الطبيعية ؟؟
الأفضل أن تتم الرضاعة من ثدي الأم خلال ساعتان بعد الولادة مباشرة، حيث أن الأم ستجد صعوبة في إرضاع المولود بعد ذلك لأنه سيستسلم لنوم عميق في الـ 24 ساعة بعد الولادة. و يجب التأكيد على عدم إعطاءه أي لبن من زجاجة حتى لا يختلط عليه الأمر بعد ذلك بين ثدي الأم و الزجاجة.
كيف تعرف الأم المرضع أن حليبها يكفي رضيعها؟
هذا السؤال مهم جداً ، فكثير من الأمهات تقلق كما ذكرنا خوفاً من أن يكون حليبها غير كافٍ لرضيعها ، وخاصة عندما تراه يبكي ، ولكي نطمئن هؤلاء الأمهات نقول : إن هناك علامات محددة لكفاية حليب الأم ، من أهمها :
أن يكون الطفل مرتاح بعد كل وجبة رضاعة
وأن ينام نوما عميقا لفترة جيدة (2-4) ساعات
وأن يزداد وزنه باستمرار
هذه العلامات إذا وجدت ، فحليب الأم كافٍ للطفل.
وماذا عن تشققات الثدي وتقرحات الحلمة ؟
عند حصول الحالة فتتعامل معها المرضع وفق التوجيهات التالية
غسل الحلمتين بالماء الدافئ وصابون زيت الزيتون ، مع عدم استخدام أي صابون معطر أو شامبو أو أية منظفات أخرى ، كما ذكرنا أعلاه .
تنشيف جيد بقطعة قماش قطنية ناعمة ونظيفة .
دهن الحلمتين بمرطب خفيف وهادئ مثل ( لانولين صافي Pure Lanolin )
تهوية الحلمتين بين وجبات الرضاعة وتجفيفهما بشكل جيد .
تجنب استخدام حمالات الثديين أو الملابس الضيقة وغير المريحة.
نؤكد هنا ، كما ذكرنا سابقاً ، على ضرورة استخدام وسادتين للثديين من مادة قماشية قطنية ناعمة ماصة للحليب والعرق الناضح من الثديين ، وتكونان ملتصقتين بحمالتي الثديين من الداخل ، على أن تبدلان بشكل متكرر لمنع الرطوبة .
وإذا اقتضى الأمر فيمكن تغليف الحلمتين بغطاء خاص يسمى Nipples Shield لأداء نفس المهمة أعلاه .
الإرضاع بشكل متكرر لإبقاء الثديين فارغين قدر الإمكان ، لأن هذا من شأنه أن يخفف الألم .
وإذا لم تتحمل الأم عملية الإرضاع بسبب الألم ، فيمكن حلب الثديين وإخراج الحليب بأجهزة خاصة تعمل على البطارية ، ومن ثم إعطاء الحليب للطفل الرضيع عند الحاجه

المصدر : مجلة قصيمي نت

Source: Annajah.net
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد