باحثون يطورون تطبيقًا للتحكم في الخوف والقلق المصاحب لتفشي كورونا حول العالم

0

باحثون يطورون تطبيقًا للتحكم في الخوف والقلق المصاحب لتفشي كورونا حول العالم

طور باحثون تطبيق “PanicMechanic” لمساعدة الذين يعانون من نوبات الهلع والخوف بسبب وباء كورونا التاجي (COVID-19) الجديد، على التحكم في قلقهم، إذ يمكن لهذا التطبيق العمل في أي وقت وفي أي مكان.

ويستخدم “PanicMechanic” الكاميرا الموجودة على الهاتف لقياس استجابة الجسم للذعر، باستخدام نهج مماثل للتصوير الضوئي.

وقال ريان ماكجينيس، الأستاذ المساعد في جامعة فيرمونت بالولايات المتحدة، والمطور المشارك للتطبيق: “إن تنشيط التطبيق والضغط بإصبعك على الفلاش يمنحك مقياسًا موضوعيًا لرد فعلك تجاه الإجهاد والتوتر”.

وقالت إلين ماكجينيس، أحد مطوري التطبيق:

“إن الذعر يسيطر على الشخص ويجعله يشعر أنه غير قادر على السيطرة على جسده، ومن خلال إظهار أنماط الإثارة الفسيولوجية لشخص ما، يمكن المساعدة على اكتساب إحساس بالسيطرة على الذعر”.

وبالإضافة إلى عرض مقياس لاستجابة الجسم للذعر، يسأل التطبيق أيضًا المستخدم عدة أسئلة مثل:”كم بلغ عدد ساعات النوم والتمرين، وما تناولته، ومستوى القلق لديك، وإذا كنت تعاطى المخدرات أو الكحول “.

وصممت هذه الأسئلة لشغل المصاب بالذعر، كما توفر بيانات عن السلوكيات والمحفزات المرتبطة بالذعر التي يمكن تجنبها في المستقبل، ويتنبأ التطبيق أيضًا بمدة استمرار نوبة الهلع، استنادًا إلى الهجمات السابقة.

وقالت إلين ماكجينيس إن هذا هو المفتاح لأن أحد أكثر الجوانب المخيفة لنوبة الفزع هو أنها تبدو أنها لن تنتهي أبدًا”.

ويستخدم PanicMechanic التعلم الآلي للتأكد من دقة البيانات التي يجمعها عن قلب المستخدم، وقال ريان ماكجينيس: “أظهر اختبار أن الناس لا يمكنهم دائمًا وضع أصابعهم على هواتفهم الخلوية والحصول على قراءة دقيقة لمعدل ضربات القلب، لذا يساعد PanicMechanic الذين يعانون من نوبات الهلع على تعلم فهم طبيعة مثل هذه النوبات “.

Source: Tamol.om
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد