بعد لقاء بين وزيري خارجية البلدين.. إسرائيل ستبيع كميات إضافية من المياه للأردن وسترفع المملكة صادراتها للضفة

0
وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، وزير خارجية الأردن، أيمن الصفدي
وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد (يمين) ووزير خارجية الأردن أيمن الصفدي (التواصل الاجتماعي)

التقى وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي نظيره الإسرائيلي يائير لبيد في العاصمة عمّان، في أول لقاء بين مسؤوليْن أردني وإسرائيلي منذ تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة في يونيو/حزيران الماضي.

واتفق الوزيران على قضايا، من بينها بيع إسرائيل الأردن كميات إضافية من المياه لهذا العام، وزيادة صادرات المملكة للضفة الغربية.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد إنه التقى نظيره الأردني أيمن الصفدي، وإن إسرائيل ستبيع للأردن 50 مليون متر مكعب من المياه هذا العام.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان مكتوب إن الطرفين توصلا إلى اتفاقيات حول قضايا التجارة والمياه.

وأضافت أن الجانبين اتفقا على زيادة قيمة صادرات الأردن من البضائع إلى الضفة الغربية إلى حوالي 700 مليون دولار من حوالي 160 مليون دولار في السنة.

وفي ما يتعلق بموضوع المياه، قالت الخارجية الإسرائيلية إن الجانبين اتفقا على أن تبيع إسرائيل للأردن 50 مليون متر مكعب إضافية من المياه هذا العام، على أن تستكمل الفرق الفنية التفاصيل النهائية في الأيام المقبلة.

وبحسب البيان، فقد اتفق الوزيران أيضا على تعزيز التعاون في مجموعة متنوعة من المجالات الأخرى، دون مزيد من التفاصيل.

تطورات عملية السلام

من جهتها، ذكرت وزارة الخارجية الأردنية في بيان أن وزيري الخارجية بحثا التطورات المرتبطة بعملية السلام.

وأشارت في السياق ذاته إلى أن الصفدي أكد على ضرورة تمكين كل الجهود لإيجاد أفق سياسي حقيقي لتحقيق السلام العادل والشامل الذي تقبله الشعوب.

واعتبر الصفدي أن السبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو حل الدولتين الذي ينهي الاحتلال ويلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

يذكر أن عملية السلام بين الجانبين مجمدة منذ أبريل/نيسان 2014 جراء رفض إسرائيل وقف الاستيطان في الأراضي المحتلة والقبول بحدود 1967 أساسا للتفاوض على إقامة دولة فلسطينية.

وأكد الصفدي على ضرورة وقف جميع الإجراءات الإسرائيلية غير الشرعية التي تقوض حل الدولتين، وفرص تحقيق السلام الشامل والعادل الذي يشكل ضرورة إقليمية ودولية.

كما شدد على ضرورة احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى، واحترام حق أهالي حي الشيخ جراح في بيوتهم، وأكد أن ترحيلهم من بيوتهم سيكون -إن تم- جريمة حرب وفق القانون الدولي.

وأكد الوزير الأردني على ضرورة الحفاظ على التهدئة الشاملة في الأراضي الفلسطينية المحتلة وإعادة الإعمار في قطاع غزة.

وشهدت العلاقات بين الأردن وإسرائيل جفاء واضحا في عهد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو (2009-2021)، لدرجة أن الملك الأردني عبد الله الثاني وصفها خلال جلسة حوارية في الولايات المتحدة الأميركية بأنها في أسوأ حالاتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد