النباتات والحيونات

حيوانات السبات الصيفي

Advertisement

السبات الصيفي Aestivation

تعريف السبات هو نوع من السكون تقوم به بعض أنواع من الحيوانات وتستخدمه كوسيلة للبقاء في بعض الظروف المناخية القاسية وفي حالة نقص الغذاء، فتصبح بعض الحيوانات التي تتغذى على النباتات خاملة وتتوقف عن التغذية وذلك استجابة لارتفاع درجات حرارة الجو.[1]

والسبات الصيفي أو الخمول الصيفي يصيب الحيوانات التي تعيش في الصحاري أو المناطق الاستوائية، وهو يحدث بسبب المناخ الحار والجاف وكذلك بسبب نقص الغذاء والماء.

وتدخل بعض الأنواع هذه الحالة لمدة بضعة أشهر والبعض الآخر يدخلها لمدة أطول، وخلال فترة الخمول تخضع الحيوانات لتعديلات فسيولوجية وكيميائية حيوية هامة، مثل حدوث تغيرات في استهلاك أجسادها للطاقة ونشاطها الأيضي واستجابتها المناعية.

وتشير الدراسات إلى أن معدل الانخفاض في التمثيل الغذائي لدى الحيوانات التي تدخل في مرحلة السبات الصيفي قد يصل إلى 70-80%، وفي بعض الأنواع قد يصل إلى معدل 100%، وفي حين أن الإيقاعات الجسدية لحيوانات السبات الصيفي تتباطأ إلا أنها لا تكون نائمة تمامًا مثل حيوانات السبات الشتوي لأنها تكون قادرة على الاستيقاظ بسرعة والاستجابة للتغيرات البيئية، وتشمل الحيوانات التي تدخل في الخمول الصيفي السلحفاة المرقطة،وسمندل نمر كاليفورنيا، والضفدع المائي المقلم، وبعض القواقع المائية التي تتنفس الهواء وبعض الحشرات مثل الدعسوقة وديدان الأرض.[2]

حيوانات السبات الصيفي

Spotted Turtle السلحفاة المرقطة

تدخل السلحفاة المرقطة في السبات خلال الطقس البارد وتستمر أيضًا في السبات خلال الطقس الحار.[3]

ويمكن التعرف بسهولة على هذه السلحفاة المائية الصغيرة من خلال البقع الصفراء أو البرتقالية التي تغطي جسمها وعلى قمة رأسها، ومع ذلك ، فإن البقع غير مرئية على قوقعة معظم السلاحف نادرًا ما تتجاوز طول صدفتها 5 بوصات (12.7 سم). قد يكون صدرها أسود تمامًا أو قد يكون هناك نمط برتقالي في المنتصف على السلاحف الأصغر سنًا، وعادة ما يكون هناك بعض اللون البرتقالي على الذقن وداخل الذراعين والساقين، ومن المثير للاهتمام أن البقع ليست في الواقع بقعًا – إنها مناطق شفافة في سطح القشرة تكشف لون العظم تحتها، يمتلك الذكور قوقعة مقعرًة.

تعيش السلحفاة المرقطة في ولاية فرجينيا الغربية الأمريكية ، توجد السلاحف المرقطة فقط في الحظائر في المنطقة الشرقية. يقضون الربيع في الأراضي الرطبة الضحلة التي تغذيها الينابيع، وفي الصباح ، يمكن العثور عليها تتشمس على روابي البردي وعادة ما تتغذى على القشريات في فترة ما بعد الظهر والمساء.

Advertisement

في الصيف ، تدخل معظم السلاحف المرقطة في فترة السبات في الطقس الحار ، وعادة ما تكون في الحقول أو الغابات، قد تقوم بالسبات أيضًا في برك المياه ذات القاع الناعم، وفي بعض الأوقات تحت جذور الأشجار المغمورة بالمياه أو في جحور تحت الماء في الأرض في ولاية فرجينيا الغربية.

وعادة ما  يحدث التزاوج في هذا النوع بعد السبات مباشرة ، عادة في مارس وأبريل، وتقوم بوضع ثلاث إلى خمس بيضات في جحور ضحلة على شكل قارورة في منطقة مفتوحة من التربة أو الرمل خلال أواخر مايو أو أوائل يونيو، تستغرق فترة الحضانة حوالي 70-80 يومًا، يتم تدمير الأعشاش في كثير من الأحيان ويتم أكل البيض بواسطة حيوانات الراكون أو الثعالب أو المنك.[3]

الدعسوقة ladybird والسبات الصيفي

خلال الأشهر الحارة تدخل بعض أنواع الخنافس في فترة سبات صيفي، وتتكون دورة حياة الدعسوقة من أربعة مراحل وهي البيض واليرقات والطور الانتقالي والبلوغ، وتختلف توقيتات تلك المراحل اختلافًا كبيرًا حسب المنطقة الجغرافية التي تعيش فيها، ويحدث التزاوج بين تلك الحشرات عادة عندما يتوافر الطعام، وفي المناطق ذات فصلي الشتاء والصيف يحدث التكاثر في أواخر الربيع وأوائل فصل الصيف، وفي بعض المناخات يمكن ان يستمر التكاثر طوال فصل الصيف ويتم إنتاج عدة أجيال ، لكن إذا كان الصيف حار فإنها تدخل في فترة السبات خلال الأشهر الأكثر حرارة ثم تدخل في فترة تكاثر ثانية خلال الخريف، وفي المناطق ذات المناخات الموسمية الجافة أو المناطق الاستوائية تدخل الخنافس في فترة سبات خلال موسم الجفاف، وتبدأ في التكاثر في بداية موسم الأمطار عندما يصبح الطعام متاح.

الضفدع المقلم Cyclorana alboguttata

يستطيع الضفدع المقلم ذو الخطوط الخضراء النجاة من البيئات القاحلة عن طريق الحفر تحت الأرض والدخول في حالة سبات عميق وطويل، وطوال فترة السبات يتم تثبيت الضفدع داخل شرنقة تشبه الزهرة يتم صنعها من الجلد المتساقط من الضفدع، وتتوقف عن التغذية والحركة، ومن المثير للاهتمام أن هذا النوع من الضفادع بالرغم من أنه يقضي فترة سبات صيفي طويلة إلا أنه يظهر ضمور عضلات قليل مقارنة بفترة السبات والتوقف عن تناول الطعام، وحتى الآن لا يعرف سوى القليل عن الآليات التي تقلل ضمور العضلات خلال فترات السبات.

سمندل نمر كاليفورنيا

سمندل نمر كاليفورنيا (Ambystoma californiense) هو حيوان برمائي من عائلة السمادل الخلدية، وهذا السمندل كبير ممتلئ الجسم ذو أنف عريض ومستدير، وتبرز عيناها الصغيرتان ، مع قزحية سوداء من رأسه.

ويبلغ طول الذكر البالغ من السمندل حوالي 20 سم، أما الإناث فيبلغ طولها حوالي 17سم، ويتميز بوجود خطوط بيضاء أو صفراء على جسمه الأسود، ويختلف لون البطن في هذا الحيوان ما بين الأبيض أو الأصفر الشاحب وحتى الألوان المتداخلة من الأبيض أو الأصفر والأسود معًا.

ويمكن تمييز الذكور عن الإناث خاصة خلال موسم التكاثر، من خلال المذرق المنتفخ وهو عبارة عن حجرة تصب فيها القنوات المعوية والبولية والتناسلية لدى الذكور، وأيضًا فإن الذيل في الذكور يكون أكثر تطورًا.

ويأكل سمندل نمر كاليفورنيا اليرقات والطحالب والحشرات الصغيرة، ويعيش في الأراضي العشبية والتلال المنخفضة التي تحتوي على برك، لأن البرك ضرورية لتكاثره.

وتدخل حيوانات سمندل نمر كاليفورنيا في حالة السبات خلال الأشهر الجافة وتخرج منها في شهر نوفمبر، وهي تستخدم عادة جحور صنعتها السناجب أو الثدييات المختبئة الأخرى، وعندما تخرج من جحورها في نوفمبر يبدأ وقت التكاثر.

السمكة الرئوية lungfish

السمكة الرئوية الغرب أفريقية lungfish يطلق عليها اسم “الحفريات الحية” لأنها من حيوانات ما قبل التاريخ ويعتقد أنها عاشت على الأرض دون تغيير لمدة 400 مليون سنة، وهذه السمكة من آكلات اللحوم حيث تعتمد على الضفادع والأسماك والرخويات في غذائها وأيضًا جذور الأشجار وبعض البذور، ويبلغ طولها ما بين 6 إلى 40 بوصة، وهي تتمتع بوسائل تكيف رائعة ساعدتها في البقاء على قيد الحياة لتلك الفترات الطويلة، ومن تلك الوسائل السبات.

وبخلاف جميع الأسماك تمتلك سمكة الرئة الأفريقية رئتين، ويمكنها أن تتنفس الهواء، وهذه سمة حيوية لأنها تستطيع أن تعيش في السهول الفيضية وفي المجاري المائية التي تجف غالبًا، وحتى تعالج السمكة التي الحالة تقوم بإفراز طبقة رقيقة من المخاط حول نفسها وتجف لتكون شرنقة، ويمكن أن تعيش داخل تلك الشرنقة لمدة عام كامل وتتنفس عبر الرئتين حتى تملأ الأمطار المجرى المائي الموجودة فيه.

وفي الماء يمكن أن تسبت سمكة الرئة أيضًا حيث تقوم بالحفر داخل التربة الموجودة في قاع المجرى المائي الذي تعيش فيه لعمق يتراوح بين 1 إلى 9 بوصة، ثم تقوم بالاهتزاز في الوحل لتكون لنفسها غرفة تستقر فيها مع وضع أنفها لأعلى ويتباطأ لديها مع الأيض، وخلال تلك الفترة تتغذى على العناصر الغذائية الناتجة من انهيار أنسجة السمكة العضلية، ويمكن أن تبقى السمكة على تلك الحالة لمدة تصل إلى 4 سنوات.[4]

Source: almrsal.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى