دراسة حديثة تنفي العلاقة بين الزيادة السكانية والتغير المناخي

0
 

 جاء ذلك في دراسة نشرتها قبل أيام مجلة (البيئة والتمدن) البريطانية، التي صدرت يوم الثامن والعشرين من أيلول( سبتمبر) الماضي، أكدت فيها خطأ من يعتبرون أن الدعوة إلى مكافحة الزيادة السكانية هي جزء من الحرب على ظاهرة التغير المناخي، وأن المشكلة ليست في الزيادة المطلقة لعدد السكان، ولكن في زيادة عدد السكان المستهلكين للطاقة، وزيادة نسبة استهلاكهم لها.

واعتمدت الدراسة على تحليل شامل قام به الدكتور “ديفيد شاترثويت” من المؤسسة الدولية للبيئة والمناخ، حلل فيه الزيادت السكانية مقارنة مع انبعاث الغازات لكل دول العالم على مدى ربع قرن من 1980 إلى 2005، وقد توصل التحليل إلى نتائج مدهشة، منها مثلاً أن 3.4% فقط من الزيادة السكانية في العالم كان مصدرها الولايات المتحدة في حين أن الولايات المتحدة كانت مصدر 12.6% من انبعاث الكربون العالمي، والأمر معكوس بالنسبة لأفريقيا، حيث إن 18.5% من زيادة عدد السكان في العالم كان مصدره الدول الأفريقة الواقعة جنوب الصحراء الكبرى، بينما لم تزد حصة هذه المنطقة من الانبعاث الكربوني العالمي عن 2.4
وبشكل عام فإن 52.1% من زيادة عدد السكان في العالم خلال الفترة المذكورة كان مصدره الدول النامية أو ذات الاقتصاديات الضعيفة، وكانت حصة هذه الدول من الانبعاث الكربوني 12.8% فقط، في حين أن الدول الصناعية اوالمتقدمة ساهمت بنسبة 7% فقط من زيادة عدد السكان، ولكن حصتها من زيادة الانبعاث الكربوني كانت 29%  
ويقول الدكتور “شاترويث”: بالرغم من أن نشر التوعية بضرورة ضبط وتحديد النسل في الدول الفقيرة هو عامل من عوامل التنمية، ولكن هذا لا يشكل حلاً لمشكلة التغير المناخي، ذلك لأن معظم الانبعاث الكربوني الذي يؤدي إلى التغير المناخي يتسبب به أقلية سكانية هي تلك التي تعيش في الدول الغنية”.، ويضيف: “إن الانبعاث الكربوني الذي يسببه طفل مولود في أمريكا الشمالية أو أوروبا خلال حياته، يزيد بآلاف المرات، وربمات بعشرات الآلاف، عن ذلك الذي يسببه طفل مولود في بلد افريقي فقير، (هذا إذا نجا من المجاعات والأمراض وتجاوز سن الطفولة
المصدر:موقع الوكالة العربية للأخبار العلمية
 
Source: Annajah.net
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد