معلومات عامة

دور الشباب في نهضة الأمة

Advertisement

تُقدَّر نسبة الشباب بثلث سكان العالم ، وهي تمثل بالضبط 30٪ من إجمالي سكان العالم اليوم ، لذلك فإن معظم البلدان تولي الشباب اهتمامًا أكبر للحصول على أقصى استفادة من قدراتهم للنهوض بالمجتمعات ، لأن الشباب يعتبرون قوة ديناميكية لأي تغيير في المجتمع سواء سياسيًا أو اجتماعيًا أو اقتصاديًا ، والتنمية هي عملية تقدم المجتمع من المستوى الأدنى إلى المستوى الأفضل ، ومن المستوى التقليدي إلى المستوى المتقدم من الناحية الكمية والنوعية ، التنمية تعتبر حلا حتميا في تلبية الاحتياجات الوطنية في مجال الإنتاج والخدمات ، ويلعب الشباب أدوارًا حاسمة كمحركات للتنمية ومنجزات التغيير الاجتماعي في البلاد ، ولهذا السبب من المهم الاستثمار في مرحلة الشباب  ، فهي أساس التنمية في كل البلاد.

دور الشباب في تنمية المجتمع والأمة

يمكنا تحديد دور الشباب في ثلاثة محاور رئيسية تمثل الأبعاد الثلاثة للتنمية وهي الأبعاد السياسية والاجتماعية والاقتصادية على النحو التالي: 

دور الشباب في التنمية السياسية للأمة

التطور السياسي هو تكوين ثقافة سياسية حول حقوق الإنسان وواجباته ، ويعتبر تحديثا للحياة السياسية من خلال الأنظمة والسلطة والأداء السياسي وتوسيع قاعدة المشاركة وتعزيز مبدأ المواطنة على الحقوق والواجبات ، تعزيز مبدأ الانتماء للوطن والقارة ككل والشباب في المجتمع ، وتمثل أدوار الشباب في التنمية السياسية ما يلي: 

  •  يلعب الشباب دورًا حيويًا وفعالًا في جعل الإعلام الحر يناقش مشاكل التنمية دون خوف ، لأن ليس لديهم ما يخسرونه ، ولكن على الجانب الآخر هناك فئات تسعى إلى حجب الإعلام عند مناقشة مشاكل التطورات من أجل مقاعدهم في السلطة والمصالح الشخصية.
  • مساهمة قيمة في تعزيز سلوك وممارسة الديمقراطية في النقابات العمالية والأحزاب السياسية خاصة إذا كانت قد نشأت بطريقة أفضل لممارسة المشاركة السياسية.
  • دعم المجتمعات الأفريقية بقادة شباب واعدين لديهم إصرار قوي على إجراء التغيير المطلوب لبناء واقع أفضل لأوطانهم التي تبدو وكأنها مؤلمة حتى في الرسم ، مما يمنح الشعب والإنسانية الحب والعاطفة والأمن والالتزام.                                                                                                    
  • تقديم المساعدة وإمكانيات المنتج الضخمة التي تساهم في تحقيق نجاح كبير للمنتج إذا تم حشد الشباب واقتناعهم بأهمية المشاركة في التنمية من أجل المجتمع.                                                                                   
  • الشباب هم موهوبون وذكيون للغاية ، فهم قادرون على تصميم ووضع مشاريع ناجحة من الأعمال والبرامج التي يمكن أن تقنع المفكرين والمخططين والمساهمة بشكل كبير في حل مشاكل التنمية المختلفة.
  • يمكن للشباب المساهمة في برامج محو الأمية في المجتمع والمشاركة في توعية وتثقيف السكان وتمكينهم من معرفة واجباتهم وحقوقهم.

دور الشباب في التنمية الاجتماعية للأمة 

الأدوار التي يلعبها الشباب في التنمية الاجتماعية كثيرة ويمكن إبراز بعضها على النحو التالي: 

  • يلعب الشباب دوراً حيوياً في مكافحة الممارسات السيئة عندما يتم اختيارهم من قبل المؤسسات المتخصصة.
  • التنشئة الاجتماعية الصحيحة ستمكّن الشباب من تأمين جميع المشاكل التي تمنعه ​​من أداء دوره الريادي في التنمية.
  • يمكن للشباب أن يكونوا قادرين على إطلاق حملات توعية لتثقيف المجتمع بالمخاطر التي تلوح في الأفق للأمة الأفريقية.
  • يمكن للشباب أن يساعدوا في تثبيت النسيج الاجتماعي خاصة في مناطق الحروب والصراعات ويمكنهم توفير مشاركة فعالة في بناء السلام الاجتماعي من الداخل.
  • تشكل الروابط الاجتماعية الأفريقية للشباب مركز الاتصال السياسي والاجتماعي والدبلوماسي على المدى البعيد.
  • يتبادل الشباب في منتدياتهم الثقافية من خلال الأعمال الاجتماعية الأفكار ويجدون حلولاً للعديد من المشاكل المجتمعية التي يعانون منها.

دور الشباب في التنمية الاقتصادية للأمة

  • تطوير مشاريع التنمية المحلية: هي مشاريع إنتاجية تمكن الشباب الاهتمام بالمنتج والإنتاجية لتحويل المجتمع من مستهلك إلى منتج وتمكينه / لها من المشاركة في المشاريع التي تساعد في زيادة معدل دخل الأسرة.
  • تزويد العاملين والموظفين بمشاريع شراكة لزيادة الدخل السنوي وتجاوز صورة المكانة في ذهن الشباب والتي تمنعهم من الانخراط في مشاريع إنتاجية تساعد على تحسين دخولهم ومكافحة البطالة.
  • المساهمة في نشر ابتكارات الشباب وتبني أفكارهم وترجمتها إلى مشاريع تنموية رائدة تجعل الشباب مشاركين رئيسيين في التعبئة الاقتصادية في بلدانهم لأنهم يرون أنفسهم جزءًا لا يتجزأ من تحقيق التنمية.
  • يمكن للشباب أن يلعبوا دوراً مركزياً في التعبئة المجتمعية وإقناع طوائف المجتمعات الأخرى بتصميم جميع مشاريع التنمية.

دور الشباب في المشروعات التنموية للأمة

يلعب الشباب دورًا مهمًا في المشاريع الكبرى مثل:

Advertisement

  • يمكن استغلال الشباب في المشاريع المخصصة لاستقرار المجتمع ، لأن معظم الأزمات الأخيرة تظهر في المجتمع وتتميز بأنها من نوع المزارعين كما نرى في منطقة دارفور بالسودان.
  • يساهم الشباب بنسبة كبيرة من القوى العاملة في هذه المشاريع ، لذلك فإن مشاركة الشباب في مثل هذه المشاريع التنموية ستزيد من معدل الدخل القومي وتقلل من العمال الأجانب لشركات التعدين الدولية والمحلية.
  • يمكن للشباب أن يلعبوا دوراً هاماً في زراعة الغابات والأشجار في المنطقة المعرضة للتصحر من خلال جهود التعبئة الموجهة التي تبذل في مختلف البلدان.
  • تبادل الخبرات من خلال إجراء التبادل التعليمي والثقافي بين الشباب الأفريقي مثل المنح الدراسية في أفريقيا أو الجامعات الدولية المختلفة ، من خلال القيام بذلك سوف تتعمق روح الولاء للقارة الأفريقية.
  • يمكن استيعاب الشباب في مشاريع البنية التحتية الكبرى في البلدان الأفريقية بعد حصولهم على دورات تدريبية كافية على الطرق والجسور وإنشاء السدود والمطارات والمدن والمنتجعات والفنادق للتحسين من دور الشباب في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
  • يمكن للشباب المشاركة في مشاريع الصرف الصحي والتنمية الريفية من خلال إطلاق حملات صحية وتعليمية لتثقيف المجتمعات حول القضايا التي تهمهم وكيفية حلها.[1]

دور الشباب في التغيير

يتمتع الشباب بمجموعة واسعة من المهارات التي يمكن أن تغير أوضاعهم الحالية بشكل إيجابي ، عندما يساهم الشباب بأفكارهم وطاقتهم في معالجة القضايا الاجتماعية ، فإنهم يبدأون في رؤية أنفسهم كقادة مؤهلين يمكنهم تقديم مساهمات مهمة في حياة الآخرين ، الشباب الذين قد يشعرون بأنهم أقل مرتبة أكاديميًا أو اجتماعيًا من أقرانهم يدركون أن نقاط قوتهم الفريدة ضرورية لبناء عالم أفضل ، تمتد آثار التمكين من صنع التغيير إلى مرحلة البلوغ ، حيث يحتفظ الشباب بدوافعهم لمساعدة الآخرين ومتابعة أهدافهم بثقة. 

الشباب مصدر غير محدود للطاقة المبتكرة ، وإشراكهم الآن سيلهم جيلًا من صانعي التغيير مدى الحياة ، لذلك يجب تشجيع الشباب على بدء مشاريعهم الاجتماعية الخاصة ونمنحهم الدعم الذي يحتاجونه لتحقيق النجاح ، يستحق الشباب فرصة استكشاف المشاكل التي يرونها من حولهم ومعالجتها وتعد مساهمتهم فرصة من التغيير إلى  الأفضل  ، لا يمكن للعالم أن يفوتها.[2]

توصيات لتعزيز دور الشباب فى تنمية الأمة

  • تفعيل دور منظمات المجتمع المدني للمشاركة في الاندماج الوطني.
  • تفعيل الجوانب الأمنية لمعالجة المشاكل الأمنية مثل: الإرهاب والقرصنة البحرية والتدخلات الدولية.
  • ضرورة تربية الشباب على الديمقراطية لتحقيق المشاركة السياسية.
  • ضرورة توعية الشباب وإتاحة الفرص لتوظيف خريجين جدد في الحكومات وتمويل مشاريعهم من البنوك وصناديق الدعم.
  • نشر ثقافة السلام والرياضة وتشجيع الإنجاز اللائق بين الشباب لخدمة قضايا التنمية.
  • تعزيز الولاء للوطن بأساليب التعليم وتزويد الشباب بالخدمات الأساسية.
  • أهمية حل مشاكل الشباب بالتوظيف والتدريب وفتح فرص العمل بالمبادرة بالهجرة المنظمة.
  • مكافحة جرائم المخدرات والمدمنين والاتجار بالبشر وغيرها من خلال التعليم وملء أوقات فراغهم بإنشاء نوادي ثقافية ورياضية وحدائق وسينما ، والاهتمام بمقومات التنمية الاجتماعية وتعليمها للشباب.
  • أهمية التبادل الثقافي والتعليمي وكذلك الخبرة بين جميع الدول لخدمة قضايا التنمية ومكافحة الفقر وتعزيز دور الشباب في الحد من تلوث البيئة.
  • إجراء تدريب مناسب لقادة الشباب لتمكينهم من أداء دور فعال في التنمية السياسية.[1]
Source: almrsal.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى