شحمة الأذن

0

في الركن الهادئ في غرفة مشمسة تسمع صوت عصفور يدخل من شباك مفتوح، يتجول أعلى الغرفة مصدرا زقزقة تسعد أذنيك، لكن هل تساءلت من قبل كيف يحدث هذا؟

إن حاسة السمع من أهم الحواس البشرية التي تخدم الإنسان في كافة شئون حياته وبدونها يعجز عن الكثير من المهام. والأذن التي تبدو صغيرة أمام عينيك، لكنها تتكون في الواقع من تفاصيل كثيرة تساعد بعضها بعضا لتسمع بأفضل شكل ممكن. بالإضافة أنها تحافظ على توازن الجسم.

تركيب الأذن

تتكون الأذن من ثلاث أجزاء رئيسية:

  • الأذن الخارجية: تتكون من:
  1. صيوان الأذن (بالإنجليزية: Pinna or auricle).
  2. شحمة الأذن (بالإنجليزية: Lobulus auriculae).
  3. القناة السمعية الخارجية (بالإنجليزية: External auditory canal) التي تربط بين الأذن الخارجية وبين الأذن الوسطى والداخلية.
  4. طبلة الأذن: (بالإنجليزية: Tympanic membrane or Ear drum) هي التي تفصل بين الأذن الخارجية والأذن الوسطى.
  • الأذن الوسطى: تتكون من:
  1. العظيمات السمعية (بالإنجليزية: Ossicles) و هم ثلاث عظمات صغيرة (بالإنجليزية: malleus, incus and stapes) توصل الصوت من الأذن الخارجية إلى الأذن الداخلية.
  2. قناة أستاكيوس السمعية (بالإنجليزية: Eustachian tube) وهي قناة تربط الأذن الوسطى بآخر الأنف من الداخل، تساعد على توازن الضغط في الأذن الوسطى مما يعمل على توصيل الموجات الصوتية بشكل ملائم إلى الأذن الداخلية.
  • الأذن الداخلية: تتكون من:
  1. قوقعة الأذن: (بالإنجليزية: Cochlea) تحتوي على أعصاب السمع.
  2. الممر الأذني: (بالإنجليزية: Vestibule) يحتوي على المستقبلات المسئولة عن التوازن.
  3. القنوات الهلالية: (بالإنجليزية: Semicircular canals) تحتوي أيضا على مستقبلات التوازن.

للمزيد: القوقعة

آلية السمع

هناك آلية معينة تعمل بها الأذن، بداية يجمع صيوان الأذن الموجات والاهتزازات الصوتية من البيئة المحيطة إلى الأذنين ثم يرسلهم إلى القنوات السمعية الخارجية. بعدها ترسل القنوات السمعية الخارجية هذه الاهتزازات إلى طبلة الأذن وهي حساسة جدا تجاه أي اهتزاز بداية من أقل الأصوات حدة إلى أعلاها. ترسل طبلة الأذن هذه الاهتزازات إلى العظيمات الصغيرة في الأذن الوسطى مما يجعلها تهتز بدورها ناقلة هذه التأثيرات إلى قوقعة الأذن في الأذن الداخلية. عندما تصل الموجات الصوتية إلى قوقعة الأذن تحفز الأعصاب السمعية فيتم إرسال إشارات عصبية إلى المخ بوجود مؤثرات السمع، فيتم تنبيه مركز السمع في المخ ونتيجة لهذا التنبيه يرسل المخ إشارات عصبية بعملية السمع فتستطيع حينها أن تسمع ذلك العصفور يزقزق في غرفتك.

هل سمعت من قبل عن شحمة الأذن؟

إن شحمة الأذن هو الجزء اللحمي المتدلي أسفل صيوان الأذن، وجزء من تكوين الأذن الخارجية، يتكون من أنسجة دهنية ولا يحتوي على أي من غضاريف الأذن. يختلف شكل شحمة الأذن من شخص إلى آخر تبعا لاختلاف الجينات الوراثية للأشخاص. تحتوي شحمة الأذن على الكثير من الشعيرات الدموية التي تبقيها دافئة كما تحافظ على التوازن.

أنواع شحمة الأذن

  • شحمة الأذن الحرة: هي الأكثر انتشارا بين الناس ويعتمد تكوينها على سيادة أحد الجينات الوراثية (بالإنجليزية: allele) عند الآباء، تكون شحمة الأذن شكل نصف دائري حر غير ملتصق بالوجه.
  • شحمة الأذن الملتصقة: ليست حالة نادرة لكنها أقل انتشارا، تظهر فيها شحمة الأذن بشكل ملتصق بالوجه قليلا. يرجع ظهور شحمة الأذن الملتصقة إلى تنحي الجين المسئول عن هذه الصفة على الكروموسومات (بالإنجليزية: Chromosomes) وهو (بالإنجليزية: Allele).

أمراض قد تصيب شحمة الأذن

توجد بعض الأمراض الوراثية التي تؤثر على شكل شحمة الأذن مثل:

  • متلازمة داون: (بالإنجليزية: Down’s syndrome) هي حالة تزيد فيها عدد الكروموسومات-المادة الوراثية- إلى 47 كروموسوم بدلا من 46 كروموسوم. تظهر فيها اختلافات في الشكل منها كبر حجم الأذن وشحمة الأذن.
  • متلازمة ترنر: (بالإنجليزية: Turner syndrome) هي حالة تحدث عندما يتم فقد أحد الكروموسومات ينتج عنه تغير في الشكل العام بما فيه الأذن.

توجد بعض الحالات غير الوراثية التي قد تصيب شحمة الأذن مثل:

وجود حويصلات في شحمة الأذن: قد تجد في شحمة الأذن حويصلة (بالإنجليزية: Cyst) يميل لونها إلى الأحمر قليلا، قد تسبب ألم أو لا تسببه، في الغالب لا تمثل هذه الحويصلات أي ضرر. لكن يرجى متابعة الطبيب في حالة ظهور هذه الحويصلات في الأطفال، وجود أحد الأمراض الوراثية، تغير لون وكبر حجم هذه الحويصلة، تأثر حاسة السمع، أو الشعور بالمزيد من الألم.

في حالات الإصابة بحب الشباب، أي جرح بالجلد، أو عدوى قد تتكون أيضا هذه الحويصلات. في بعض الحالات يتم سحب عينة من الحويصلة لعمل اختبارات معملية.

لا يوجد علاج محدد لهذه الحويصلات، في الغالب تشفى بدون أي تدخل، في حالات أخرى قد تتم إزالة الحويصلة في عيادة الطبيب تحت تأثير المخدر الموضعي أو بالجراحة.

إن صوت العصفور وضحكات الأطفال من أجمل ما يمكننا أن نسمع بآذاننا الجميلة على كل أشكالها وصفاتها، لنسمع دوما كل ما هو جميل.

Source: Altibbi.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد