طرق حوار الآباء مع الأبناء وأهميته

0

إن الحوار هو وسيلة التواصل الأساسية بين الجنس البشري أجمع ، فنجد أن حوار الحضارات إستطاع أن يحول العالم إلى قرية واحدة صغيرة فريدة من نوعها ، وبعيدا عن ذلك هناك العديد من الأنواع المتباينة من الحوار مثل حوار زملاء العمل ، حوار الأصدقاء وغيرها من حوارات جوانب الحياة المختلفة .

كما أن الحوار البناء يؤثر على العلاقات السليمة بين الناس ، ومن أهم أنواعه ( الحوار بين الآباء والأبناء ) ، ومما لا شك فيه أن هذا الحوار ذو أهمية كبرى وله تأثير قوي على الأسرة والمجتمع بالكامل ، فهو وسيلة التواصل داخل الأسرة ، يساعد على تنميتها ، ترابطها وتقويتها ، كما يؤثر على نفسية الأبناء ، وطريقة تربيتهم ، فهمهم لدينهم ، كما أن له أثر أخلاقي وإجتماعي كل أفراد الأسرة ، لذلك يجب الحرص على تفعيل الحوار الأسري بشكل دوري ومنتظم حفاظا على كيان الأسرة .

كيفية الحوار السليم بين الآباء والأبناء :
ينبغي على الآباء إتباع الأسس السليمة في بناء الحوار السليم مع الأبناء ، والذي يقوم على احترام وتبادل الآراء بينهما ، وحتى يتمكنوا من ذلك يجب البدء بتدريب أنفسهم أولا ، ثم التقرب إلى الأبناء وإيجاد سبل التواصل بينهم ، وبالتالي ينشا حوار راقي بناء بين جميع أفراد الأسرة ، بالإضافة إلى ذلك ينبغي الحرض على تخصيص وقت لمساعدتهم في حل المشاكل والصعوبات المختلفة التي تواجههم .

أهمية الحوار السليم بين الآباء والأبناء :
– دعم النمو النفسي للأطفال : حيث يعمل الحوار البناء على تقوية التطور النفسي لهم ، ويساعدهم على التعبير عن مشاعرهم الدفينة ، مما يخفف لديهم الصراعات الداخلية والخارجية التي تداهمهم ، حيث يمكنهم خلال هذا الحوار التخلص من المشاعر السلبية وتفريغ طاقاتهم المكبوتة ، ويقوم الآباء بتقديم الارشادات الصحيحة ووضع حلول مناسبة لمشاكل الأبناء .

– الجو الأسري الصحي : حيث يعمل الحوار على خلق جو من الود والسلام الأسري ، مما يعزز تكوين شخصيات قوية وإيجابية تنفع المجتمع ، كما يعمل على زيادة ثقتهم بأنفسهم .

– تقوية العلاقات الأسرية : يساعد الحوار في تعزيز العلاقات داخل الأسرة ، وحتى بين الوالدين ، وبالتالي يسود الاحترام المتبادل بين الجميع ، كما ينتشر الود ، والحب والتعاون بينهم ، .

– إتخاذ القرارات الصحيحة : عندما تزداد ثقة الأبناء بانفسهم ، يصبح لديهم دافع لإتخاذ القرارات السليمة ، الخاصة بمستقبلهم وتحمل مسئولية اختياراتهم .

– الصداقة بين الآباء والأبناء : عندما يتمكن الآباء بناء حوار سليم مع الأبناء ، يعود ذلك عليهم بتكوين صداقة حقيقة بينهم ، وبالتالي يثق الأبناء في آبائهم ويزول حاجز الرهبة والخوف بينهم ، والذي يحول بين وجود ثقة متبادلة بينهم ، لذلك يستطيع الأبناء التحدث إلى الآباء بحرية وثقة متناهية ، مما يسهل دور الآباء في التوجه والإرشاد إلى الصواب .

– إستقرار العلاقة الزوجية : فالحوار السليم بين أفراد الأسرة يذيب المشاكل الزوجية ، التي قد تسبب الطلاق وهدم الأسرة ، حيث يعمل على التخلص من الأفكار الهدامة والسلبية التي يكون الإنفصال ناتجا عنها .

Source: almrsal.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد