طرق وتمارين تقليل نوبات الهلع طبيعيا

0

هل تعرضت من قبل لموقف جعلك تشعر بأنك تستهلك تماما بواسطة الخوف والقلق . هل تشعر وكأنك صدرك يكاد ينفجر أو لا تستطيع التنفس ؟ إذا كانت الإجابة بنعم فأنت تعاني بما يسمى بنوبات الهلع أو نوبات القلق .

ونوبات الهلع هي أحد أعراض الأمراض والحالات المرتبطة بالقلق ، والتي تحدث عندما يقع الدماغ تحت ضغط شديد أو خوف ، ويمكن وصف الهلع أو القلق بأنها حالة من الخوف الشديد من مواقف سلبية خيالية أو مواقف حقيقية .

الشخص الذي يعاني من نوبات الهلع لديه خوف أكبر من المواقف التي تؤثر على الأشخاص العاديين ، على سبيل المثال ، ربما يخاف من الحوادث ولا يكون قادرا على أخذ خطوة واحدة خارج المنزل .

لذلك نوبات الهلع يمكن أن تعيق أنشطة الشخص اليومية ، وظيفته ، دراسته ، حياته العائلية ، علاقاته وغيرها ، ويمكن أن تسبب تدهور نوعية حياته .

إن القلق المزمن ونوبات الذعر ستحتاج بالتأكيد إلى مساعدة طبية فورية. ومع ذلك ، هناك بعض الطرق التي يمكن بها الحد من نوبات الهلع بشكل طبيعي.

خطوات تقليل نوبات الهلع بطريقة طبيعية :
1- التعرف على الأعراض : إذا كنت شخص عرضة لنوبات الهلع ، فينبغي أولا الفهم والوعي بالمرض لديك ، ثانيا التعرف على أعراض نوبات الهلع مثل الخوف الشديد ، التفكير غير العقلاني ، التعرق ، الخفقان ، الدوخة وغيرها ، وعندما يحدث ذلك ، فالوعي والتعرف على الأعراض يساعدك على تقليل هذه الحالة بطريقة طبيعية .

2- تمرين غلق العين : عندما تبدأ بالتعرض لأعراض نوبات الهلع ، احصل على مكان هادئ في الحال ، اجلس مستقيما ، أو استلقي ، وأغلق العينين بخفة لعدة دقائق ، جرب أن تهدأ خلال هذه العملية ، كما أن إغلاق عين واحدة أثناء نوبات الهلع يعرف بأنه يقلل الأعراض .

3- مارس التنفس العميق : عندما يعاني شخص بنوبات الهلع ، يصبح التنفس لديه أسرع ، ومع هذه الأنفاس الضحلة ، يجعل التنفس بطريقة جيدة أمرا صعبا ، لذلك ينصح بأخذ أنفاس عميقة خلال نوبة الهلع ، لتساعدك على تهدئة النفس وتقلل الأعراض .

4-  تهدئة أفكارك : من أعراض نوبات الهلع توارد الأفكار ، أو الأفكار السلبية التي تحدث بطريقة سريعة في الرأس ، مما يزيد المخاوف ، لذلك بينما تحاول التنفس بعمق ، والقيام بتأدية التمرين السابق ، جرب تهدئة هذه الأفكار أيضا قدر الإمكان ، لنلاحظ الانخفاض الملحوظ في مستوى القلق .

5- تمرين النقطة المركزية : مثلما قرائنا مسبقا ، أثناء نوبة الهلع ، يتوارد لدى الشخص أفكار سريعة ومستمرة ، مما يسبب الخوف والقلق ويجعلهما أسوأ ، لذلك عندما يحدث ذلك جرب التركيز على موضوع محدد أو صورة محددة ، حتى تهدأ أنفاسك وأفكارك ، وهذا التمرين يعرف بقدرته على تقليل نوبات الألم .

6- الإطالة : مظمنا يعلم أن الإطالة هي شكل من أشكال التمرين أو روتين ما بعد التمرين ، والذي يساعد على استرخاء العضلات ، وأثناء نوبات الهلع ، تصبح عضلات الجسم مشدودة ومتقلصة ، لذلك ممارسة الإطالة لعدة دقائق طريقة للإطالة أثناء نوبات الهلع ، مما يساعد على تخفيف هذه الحالة .

7- تمرين التصور : عندما يعاني شخص من نوبات الهلع ، تصور الأشياء الإيجابية أو الأشياء التي تجعل الشخص سعيد ، مما يساعدك على تخفيف الأعراض ، على سبيل المثال تخيل أنك في عطلة ، وفكر في الأوقات الجيدة التي يمكن الحصول عليها مع الأصدقاء ، وتخيل طعامكم أو فيلمكم المفضل ، وما إلى ذلك .

8- التدريب الجسدي : مثل رفع الأوزان ، الجري ، القفز والمشي ، يمكن أن يساعدك على تقليل نوبات الهلع ، عندما يقوم الشخص بالتمارين ارياضية ، فإن الإندروفين يفرز في الدماغ ، مما يساعد على تقليل مواد كيميائية معينة في الدماغ  ، والمسؤولة عن القلق ، وبالتالي تقل نوبات الهلع .

Source: almrsal.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد