النباتات والحيونات

فوائد حيوان السهيم وأهميته

Advertisement

معلومات عن حيوان السهيم

السهيم حيوان عديد الطبقات، ويشبه في شكله الثعبان، وجسم السهيم ممدود ومسطّح جانبياً، ومنطقة الخياشيم منتفخة، كما أنّ لونه شفاف وهو حي، ويوجد به الشقوق الخيشومية من 6 إلى 19، حسب المرحلة العمرية للحيوان.
ولكن الحد الأقصى لعدد العضلات الهيكلية في مرحلة اليرقات هو 61، يتم بلوغها في وقت مبكر من حياة اليرقات، تبقى اليرقات في السطح لمدة 75-200 يوم، وليرقات فترات متناوبة من السباحة النشطة إلى أعلى مع الغرق السلبي في وضع أفقي مع توجيه الفم على الجانب الأيسر إلى الأسفل.
أثناء النزول، يتم جمع الطعام المكون من مجدافيات الأرجل، والعوالق النباتية، والمواد المعلقة والمخلفات، وهذه الحركة المتناوبة لأعلى ولأسفل تمكن اليرقات من البقاء في الطبقات السطحية، وبالتالي تخضع للنقل الأفقي بواسطة تيارات سطح البحر.

ومن أهم معلومات عن السهيم أنّ جسم الحيوان البالغ فيه يكون ممدود ومضغوط جانبياً ومدبب عند كلا الطرفين، قزحي اللون أبيض، معتم وشفاف، مما يترك التشريح الداخلي مرئيًا. [2]

أهمية حيوان السهيم

تكمن أهمية وفائدة حيوان السهيم، في مجموعة من المميزات، وهي أنّه:

  • يحمل حيوان السهيم مخطط بنيوي قديم جداً وهو الأقرب من البنية النموذجية الأصلية للفقاريات.
  • أثبتت الدراسات على أنّ طريقة حياة حيوان السهيم الخاصة لم تعمل على تراجعه تشريحياً، ولكنّها ساعدت في جعله يحتفظ بصفاته البدائية.
  • تكمن الأهمية العلمية الواضحة لحيوان السهيم في أنّه يُظهر بكل وضوح الصفات الأساسية الثلاثة الخاصّة بالحبليات بشكل عام، إلى جانب بعض صفات الفقاريات، حيث أنّه يحمل صفات الفقاريات البدائية، التي تتضح جليًا في وجود الحبل الظهري فيه، إضافًة إلى الحبل العصبي الظهري، والبلعوم الغلصمي، مع تطور الوريقة الوسطى فيه التي تعتبر جوفاً كاملًا، وقطعاً عضلية، ومجموع قطع تناسلية.
  • يحمل مجموعة من الصفات والتي تجعل منه قريبًا إلى الحبليات أكثر من الفقاريات في بنيته.
  • وإلى جانب ذلك يحمل هذا الحيوان في جسمه مجموعة من التكوينات والتي تجعله قريبًا من اللافقاريات، مصل الأنبوب الهضمي، والأعضاء السمعية، والهيكل، ووجود الجوف حول البلعوم، والبشرة غير المطبقة، والعيوم المتمايزة. [3]

تصنيف السهيم

قد لا تكون حيوان السهيم من الأسماك حقًا لأنه يفتقر إلى الزعانف والخياشيم ، ومع ذلك فإن طبيعتهم التشريحية تشبه ما يعتقد به الغالبية أنه كان يميز أسلاف الأسماك.
ويتم دراسة هذا النوع من الحيوانات في المقام الأول من قبل علماء الأسماك، بحيث أنّها تمتلك أنبوبًا عصبيًا على ظهرها، مشتركًا مع جميع الفقاريات.
ولديهم أيضًا حبل ظهري، وهو قضيب غضروفي يمتد بطول الجسم ويتم مشاركته مع جميع الفقاريات الجنينية وكذلك مع البالغين في العديد من الأسماك الحية البدائية.
اسماك السهيم صغيرة فمنها ما يكون طوله 3 سم، وهي كائنات نحيلة تحتل عند البالغين قيعانًا رملية، وعادة ما تكون ضحلة في جميع المحيطات الاستوائية والمعتدلة.
توجد مصايد تجارية للصناعات السمكية تتضمن تجريف القاع في جنوب الصين، كما وتشهد مصايد الأسماك انخفاضًا واضحًا في كمية حيوان السهيم. [1]

الجهاز العصبي في السهيم

يتكون الجهاز العصبي للسهيم من حبل عصبي ظهري أجوف يقع فوق الحبل الظهري مباشرة، ويتمدد الجزء الأمامي من الأنبوب العصبي قليلاً ليشكل الدماغ ويبقى الجزء الخلفي مثل النخاع الشوكي، يعطي الأنبوب العصبي أعصابًا مقترنة في كل جزء من أجزاء الجسم.

الأعصاب المزدوجة هي في الواقع جذور الأعصاب الظهرية والبطنية التي تظل منفصلة، ويقع جذر العصب البطني مقابل العضلات الهيكلية ويمر جذر العصب الظهري بين هذه العضلات.

الأعصاب غير مغلفة بالميلين، أي أنّ الأعصاب ليست مغلفة بغمد المايلين السميك كما يظهر في أعصاب الفقاريات، ويحمل الجذر البطني الألياف الحركية، لكن الجذر الظهري مختلط، ويحمل الألياف الحركية للعضلات غير العضلية والألياف الحسية للقطعة.

Advertisement

في الطرف الأمامي للأنبوب العصبي، يتضخم النسيج العصبي ليشكل بطينًا، ويخرج منه أول عصب ظهر أمامي، لكن الأعصاب البطنية المقابلة غير موجودة، فينقل هذان العصبان النبضات من مستقبلات غطاء الفم.

يوجد عضو في الفك على الجدار البطني للبطين، والذي يتكون من خلايا طويلة مع أهداب قوية، ويعطي هذا العضو أصلًا للألياف التي تنتقل إلى الخلف على طول الأنبوب العصبي.

تحتوي خلايا العضو اللافقاري على مادة إفراز عصبي كما هو ملاحظ في ألياف العضو الفقاري النخاعي، وفي مرحلة النمو، ينفتح البطين من خلال ثقب عصبي يغلق عند البالغين، وتتميز منطقة الإغلاق بانخفاض يسمى حفرة.

يحتوي الطرف الأمامي للبطين على خلايا مصطبغة وخلايا حسية، على الرغم من أنّ هذا العضو يعتبر من قبل الكثيرين كمستقبلات ضوئية، إلا أن الوظيفة المستقبلة للضوء لهذه الخلايا لم يتم إثباتها تجريبياً بعد. [4]

الجهاز الهضمي في السهيم

يتكون الجهاز الهضمي من قناة هضمية وغدد هضمية، وتنقسم القناة الهضمية مرة أخرى إلى الفم، وغطاء الفم  والتجويف الشدق (الدهليز)، والبلعوم أو الكيس الخيشومي، والمريء، والأمعاء، والشرج، وغالبًا ما يُشار إلى الرتج الكبدي بالغدة الهضمية.
فيما يلي وصف لأجزاء مختلفة من القناة الهضمية:

  • الفم:عبارة عن فتحة صغيرة مستديرة تقع في قاعدة الدهليز أو التجويف الشدقي للغطاء الفموي، إنه محاط بغشاء ، يسمى فيلوم ، يعمل بمثابة العضلة العاصرة التي تحمل 12 مجسًا حلقيًا رفيعًا أو ثنية على حافتها الحرة ، وتساعد على إغلاق الفم أو فتحه.
  • غطاء الفم والتجويف الشدقي: توجد فتحة متوسطة كبيرة أسفل الحافة المدببة للطرف الأمامي، وهذه الفتحة محاطة بغشاء يشبه الرتوش يسمى غطاء الفم.
  • العضو الهدبي: ينتج عن طريق البطانة الداخلية للدهليز وهي أخاديد وحواف مهدبة معقدة، لتمضغ الطعام في الفم.
  • أخدود هاتشيك: وهو أخدود غدي مهدب يمتد على طول سقف الدهليز، وهو مبطن جزئياً بخلايا الغدد الصماء التي يعتقد أنها تفرز هرمونات تشبه الغدة النخامية في الدم.
  • فيلوم: وهو حلقة من اللوامس الحسية التي تشبه الإصبع حول الفم، والتي تفصل الدهليز عن البلعوم.
  • البلعوم أو الكيس الخيشومي: عبارة عن أنبوب كبير مضغوط بشكل جانبي يشغل أكثر من نصف مساحة سطح الجسم الكلية.  [4]

تغذية السهيم

يتكون الطعام الخاص بحيوان السهيم من البروتوزوان والطحالب والدياتومات والجزيئات العضوية الأخرى، بحيث تحصل الفقاعات الرئوية على الغذاء عن طريق تصفية مجرى المياه الذي يدخل التجويف البلعومي، فيصبح الشدق منحنيًا لتشكيل غربال لمنع دخول الجزيئات الكبيرة، وتعمل الحليمات الحسية في اللوامس الشدقية والحلقية كمستقبلات كيميائية وتذوق طبيعة جزيئات الطعام وتقدير أيضًا حجم جزيئات الطعام.

إذا كانت جزيئات الطعام كبيرة الحجم أو معرضة للتسمم، يتم طردها عن طريق طرد الماء بالقوة من التجويف البلعومي، كما ويتم التحكم في دخول الماء إلى التجويف البلعومي من خلال الفم بواسطة الفيلوم.

يلعب البلعوم الدور الأكثر أهمية في جمع الطعام، فيمر الجزء الأكبر من الماء إلى الأذين من خلال الشقوق الخيشومية، ومن ثم تضرب الأهداب الموجودة على القضبان الخيشومية لإخراج الماء إلى الأذين، وبالتالي تسهل تدفق المياه العذبة عبر الفم.

تبدأ جزيئات الطعام، بسبب وزنها، في السقوط على أرضية التجويف البلعومي وتتشابك بفعل الإفراز اللزج لخلايا إفراز المخاط في البطانة الداخلية.

تنبض الأهداب في الداخل والقضبان الخيشومية لإنتاج تيار تصاعدي لدفع جزيئات الطعام المتشابكة في المخاط نحو الأخدود البلعومي، وتضرب أهداب البطانة أيضًا لدفع الطعام على طول المسالك الهدبية حول البلعوم إلى الأخدود البلعومي. [4]

Source: almrsal.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى