قرنية

0
غشاء شفاف يشكل القسم الأمامي من الجدار الخارجي للعين. وتشكل الصلبة القسم الخلفي. تتألف القرنية من الأمام إلى الخلف من الظهارة، وتتمادى مع ظهارة الملتحمة وغشاء “بومان “واللحمة، أو النسيج الخاص للقرنية، ويتمادى مع الصلبة، ثم البطانة وتتمادى مع القميص العضلي الوعائي. هذا الوضع التشريحي للقرنية يجعلها تتأثر بإصابات العين. والتهاب الملتحمة، يسبب التهاب الظهارة. والتهاب الصلبة يسبب التهاب البطانة. والقرنية خالية من الأوعية، وتتغذى عن طريق اللَّمف والخلط المائي.وتعود شفوفيتها إلى عوامل هي؛ توازي وانتظام ألياف النسيج الخاص، ثم الإماهة، وعدم وجود الأوعية.وإذا ما نمت بعض هذه الاوعية الدموية داخل القرنية كما يحدث في بعض الحالات المرضية فإن القرنية تفقد شفافيتها. وعلى ذلك فإن القرنية تعتمد في تغذية نفسها على الانتشار   (diffusion) للسائل المغذي من أطراف القرنية(limbus) ومن السائل المائي الموجود في الحجرة الامامية للعين أو من طبقة الموع الموجودة على سطح القرنية.  وتتخلص القرنية من السائل الذي يمر خلالها بصورة مستمرة عن طريق ضخ هذا السائل للخارج بواسطة الخلايا الطلائية والبطانية التي تدفع السائل للخارج ضد إتجاه فرق الضغط الاسموزي. ومما يساعد أيضاً على هذه العملية هو الضغط الأسموزي العالي للدموع والسائل المائي للعين الذي يساعد على إمتصاص السائل من القرنية.
Source: Altibbi.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد