كيف أثر وباء فيروس كورونا على صناعة الأغذية في العالم؟

0
قطاع الزراعة تأثر كثيرا بسبب تفشي كوروناGetty Images

قطاع الزراعة تأثر كثيرا بسبب تفشي كورونا

بينما كانت إجراءات الإغلاق تُفرض على سكان العالم بسبب وباء كورونا، امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بقصص عن نقص الأغذية في المحال في شتى الدول.

ولكن مع إغلاق كثير من المطاعم، وغيرها من المقاصد التجارية التي تقدم الأطعمة والمشروبات، يحذر منتجو الأغذية من أن الفائض لديهم من المخزون قد يكون مصيره الهدر.

وفي ما يلي بعض تأثيرات وباء كورونا على إمدادات الأغذية في أنحاء العالم.

1- هدر الحليب

مع إغلاق المقاهي تماما في بعض البلدان، أصبحت زيادة المعروض من الحليب أحد الآثار الجانبية للوباء.

PA Media


مع إغلاق المقاهي، أصبح هناك فائض في الحليب في بعض البلدان

وتقدر جمعية “مزارعو منتجات الألبان في أمريكا” التعاونية، وهي الأكبر من نوعها في البلاد، الكمية التي يهدرها المزارعون من الحليب بحوالي 3.7 مليون غالون (14 مليون لتر) كل يوم، بسبب تعطل طرق الإمداد.

ولا تقتصر هذه المشكلة على الولايات المتحدة فقط، إذ إن المزارعين في بريطانيا يطلبون من الحكومة المساعدة لحل مشكلة الفائض لديهم. ويقول رئيس جمعية مزارع إنتاج الحليب البريطانية، بيتر ألفيز، إن هناك حوالي خمسة ملايين لتر عرضة للتلف كل أسبوع.

وحذر من أن المزارعين، الذين تراجعت قيمة إنتاجهم أو يضطرون إلى هدر الفائض، مهددون بعواقب اقتصادية وخيمة في هذا الوقت العصيب.

  1. فيروس كورونا: ما أعراضه وكيف تقي نفسك منه؟
  2. فيروس كورونا: ما هي احتمالات الموت جراء الإصابة؟
  3. فيروس كورونا: هل النساء والأطفال أقلّ عرضة للإصابة بالمرض؟
  4. فيروس كورونا: كيف ينشر عدد قليل من الأشخاص الفيروسات؟

2- إعدام محاصيل

يؤثر الإغلاق في جميع مجالات الزراعة. وحاول بعض المنتجين الاعتماد على عرض منتجاتهم على المتسوقين العاديين مباشرة، لكن التغير الذي طرأ على الطلب وفائض المخزون لا يزالان مشكلة في هذا القطاع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد