كيف تتعاملون مع مشكلة المسام الواسعة؟ تابعوا نصائح د. أنطوان سلّوم

0
كيف تتعاملون مع مشكلة المسام الواسعة؟ تابعوا نصائح د. أنطوان سلّوم

– بالتعاون مع د. انطوان سلّوم

مشكلة المسام الواسعة تُعدّ من أكثر مشاكل البشرة شيوعاً وهي لا تستهدف النساء فقط، بل حتى الرجال، وتظهر في مختلف الأعمار. ولطالما ارتبط حجم المسام في بشرة الوجه بمعايير الجمال، فكلّما اتّسع حجمها، تسببت بمظهرٍ مُحرجٍ لمن يعانون منها.

تظهر هذه المشكلة بشكل أساسي لدى أصحاب البشرة الدهنية، وما لا يعرفه البعض أنها قد تؤدّي لمضاعفات سلبية تؤذي البشرة، لذا، يناقش الاختصاصي في الامراض الجلدية والتجميل د. أنطوان سلّوم كلّ هذه النقاط في هذا الموضوع من موقع أنوثة، ويكشف عن سبل الوقاية وطرق العلاج لتفادي أي تبعات سلبية لمشكلة المسام الواسعة.

– لماذا تُعتبر البشرة الدهنية الاكثر معاناة من مسام البشرة الواسعة؟

يلاحظ الأشخاص ذوو البشرة الدهنية أنّ مسامهم أكبر، وذلك يعود الى ٳرتفاع نسبة إفراز الدهون في بشرتهم أكثر من النوع العادي أو الجاف. فما يحدث أنّ الزيوت والأوساخ والبكتيريا تتراكم لديهم، ما يوسّع حجم المسام أكثر فأكثر.

– ما هي التبعات السلبية لمسام البشرة الواسعة؟

مع توسّع المسام، تُصبح البشرة أكثر عرضة لظهور الرؤوس السوداء وحبّ الشباب تحت الجلد، لأن المسام في هذه الحالة تلتقط البكتيريا والملوّثات بسهولة أكثر.

كما يؤدي ذلك الى لمعان البشرة الدائم، ما يؤثر على مظهرها ويُفسد المكياج. لا بل أكثر من ذلك، فانّ المكياج في هذه الحالة يُصبح خطراً على صحة البشرة حين تكون المسام واسعة، لأن رواسب مستحضرات التجميل تتراكم داخلها وتُساهم أيضاً في انسدادها، وبالتالي تُصاب البشرة بالحبوب والالتهابات.

– هل هناك خطوات بسيطة يمكن اعتمادها منزلياً لتضييق المسام الكبيرة؟

هناك العديد من الإجراءات الفعالة لجعل المسام الكبيرة تبدو أصغر. أهمّها:

– تنظيف الوجه: استخدام غسول خاص للبشرة الدهنية، صباحاً ومساءً، للتقليل من نسبة إفراز الزيوت، وتنظيف المسام بعمق من الأوساخ الزائدة والزيوت دون تجريد البشرة من رطوبتها.

– استخدام واقي الشمس بعد تنظيف البشرة في الصباح شرط أن يكون ذات ملمس جاف (Dry Touch) ، هذا يعني أنه مستحضر غير دهني يوفر حماية عالية للبشرة الدهنية والمعرضة لحب الشباب مع منع ظهور اللمعان.

– تقشير البشرة وإزالة خلايا الجلد الميتة. هذه الخطوة تجعل سطح الجلد يبدو أكثر إشراقًا ونعومة، كما أنّها توحّد لون البشرة.

– اختيار الكريم المرطب الصحيح المناسب للبشرة الدهنية، حيث يكون ذات تركيبة خفيفة خالية من الزيوت.

 

– ما هي العلاجات الطبية لهذه المشكلة؟

– حمض التريتينوين: يُنصح باستعمال حمض التريتينوين (Tretinoin) من خلال دهنه على البشرة في الليل، ما يزيد من سرعة تقشّر خلايا الجلد الميتة التي تقوم بإغلاق مسامات الجلد، كما أنّه يُعالج مشكلة حبّ الشباب.

حمض الريتينويك: انّه نوع من فيتامين أ، يعمل على تنشيط إنتاج الكولاجين ويخفّف من التجاعيد، ويُساعد على تقليص حجم المسام، ولكنه قاسٍ على البشرة ولا يُنصح باستخدامه سوى بوصفة طبيّة.

– هل هناك أي منتجات طبيعية تساعد أيضاً على تقشير البشرة؟

من أبرز المنتجات الطبيعية التي تساعد على تقشير البشرة وتضييق المسام:  زيت الجوجوبا، عشبة الالوي فيرا والعسل. لكن يقع كثيرون في سوء تقدير الكمية المستخدمة والإفراط فيها، ما ينتج عنه خطر زيادة الحبوب واحمرار البشرة أو إصابتها بالحساسية.

لذا يبقى الحلّ الأساسي والرئيسي هو الاهتمام بنظافة البشرة جيداً، من خلال تنظيفها مرتين يومياً بالغسول المناسب للبشرة الدهنية، مع تشطيفها بالماء البارد. كما يجب الحرص على إزالة المكياج قبل النوم لمنع انسداد المسامات وتراكم الأوساخ.

ومع هذه النصائح من د. أنطوان سلّوم، يمكن أن تتعاملوا بشكل أفضل مع مشكلة المسام الواسعة، فتصبح أضيق ما يعني التخفيف من التراكمات وظهور الشوائب.

يمكنكم التواصل مباشرة مع د. أنطوان سلوم عبر حجز موعد الكتروني عبر www.sohatidoc.com 

Source: Ounousa.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد