الأدب

كيف تقرأ لوحة فنية

Advertisement

تملأ حياتنا الألوان الاسياسية والخطوط التي يتكون منها اللوحات الفنية سواء تشكيلية أو مرسومة بالزيت أو بالنحت، فلكل لونٍ أو خطٍّ أو تكوينٍ في اللوحة التشكيليَّة أو المنحوتة له دلالته الرمزيَّة التي تعبر عن الفنان أو ما أراد أن يصلنا منه، إذ أحيانا تعبر اللوحات عن هواجس وأفكار الفنان أو أحزانه بل وأفراحه أيضا.

ومن الممكن أن نطلق على لغة اللوحة التشكيليَّة، مصطلح اللغة البصريَّة، وهي عبارة عن إشارات طبيعيَّة يحب الفنان أن تصل إلينا من خلال ما قام بعمله، على شكل صور تحاكي عين من يراها، فغالبية اللوحات تخفي رسائل معينة، وأخري تظهر رسائل متعددة، والجميل في الأمر، أن لا قراءة خاطئة فليس شرطا أن يخرج كل ناظر للوحة بنفس الفكرة فلكل ناظر لها ذو وجهة نظر خاصه به، الباب هنا مشرع حسب دقة الملاحظة والاستدلال، وحتى نفسية المشاهد وقبل كل شيء معرفة تفاصيل معينة عن اللوحة وراسمها، وربما سياق رسمها ليتضح كل شيء في النهاية، لكن معرفة تفاصيل كل لوحة أمر يصعب توفره.

ليس نحن كبشر طبيعيين علينا لزامًا أن نتعلم كيف نقرأ لوحة ما ولكن في هذا المقال نفسر ونشرح كيفية فهم تلك اللغة الصامتة بين الإنسان والرسم، من السطح وحتى الأعماق، كل طبقة تساعد في فهم ما هو أعمق منها، ويمكن ببساطة قراءة أي لوحة اعتمادًا على خطوات معينة .

خطوات فهم اللوحات

امنح للوحة فرصة

تأتى النظرة الأولى وهى حاملة جمال اللوحة الذي يكمُن في الحبكة التي تنطوي عليها اللوحة إلى جانب أسلوب الرسم المستخدم من قبل الرسام وعند رؤيتها عليك أن تلقي نظرة فاحصة عليها، قد لا يلفت العمل نظرك للوهلة الأولى لكن بالتعمق فيه يجذبك تمامًا، فروعة التفاصيل تكمن في التدقيق بالنظر ولا تعتبر أن لوحة ما جميلة أو أخرى قبيحة قياسًا على مفهومك للجمال، بشكل أو بآخر .

شكل اللوحة

تختلف الرسومات والأشكال واللوحات فقد تكون اللوحة عن شخص، عن أحداث تاريخية، أو لوحات جغرافية أو عن تضاريس بيئية، وأيضا نجد العديد من اللوحات التي تحمل مشاهد الحياة اليومية، حيوانات، حالات نفسية وعاطفية، هجر ولقاء، لوحات للبحار والمحيطات للآثار التي خلدها الفنانون بريشتهم وبعض اللوحات ليس لها موضوع؛ وهو ما يعرف بالفن التجريدي، فتجد شكلا ما لا شكل له، يعتمد الفن التجريدي على نزيف الألوان على القماش أو النحت علي قطع الصخور، تناول الرائي لهذا النزيف هو ما يعطيه معنى بالاشتراك مع العنوان الذي أعطاه الرسام للّوحة وهنا نجد تفسير للإجابة على ما معني شكل اللوحة؟ 

Advertisement

ماذا تعني الرسمة

أمامنا الآن لوحة فنية، سنفترض أننا لا نعرف عنها أي شيء؛ لا الرسام ولا تاريخ العمل ولا اسم العمل ولا أي شيء، فلابد من القيام بتلك الخطوات :

  • أولا: نبحث عن أي معلومات قد تصلنا من صاحب الرسمة أو مكان وجودها، خاصة ولو تلك اللوحة لرسام كبير أو تم بيعها في المزادات الكبرى.
  • ثانيا: علينا معرفة بعد البحث الجيد سيرة الرسام والمدرسة التي ينتمي إليها خطوة مهمة جدًا في فهم طبيعة العمل، فمثلا لو أن اللوحة ظهر فيها الكثير من الأشكال الهندسية قد تبدو منفرة للرائي الذي يفضل مثلًا الخطوط الانسيابية البسيطة، وبالبحث قد تظهر اللوحة على أنها لبابلو بيكاسو مثلًا، سنعرف أنه ينتمي للمدرسة التكعيبية وللتكعيبية فلسفة خاصة وهكذا، تلك الطريقة تسهل علينا قراءة اللوحة بشكل إيجابي وقد تجد أن ما نفرت منه في البداية يعبر بشدة عنك في أعماقه.
  • ثالثا: علينا أن نحلل الرموز التي تساعدنا في تأسيس المعنى، اللوحة كالإنسان؛ قد تحتاج قراءة سطحية وبسيطة وقد تحتاج تحليل، فخيال القارئ يلعب دورًا مهمًا في تعميق قيمة اللوحة وتأثيرها وانعكاسها عليه، فعلي سبيل المثال: قد يرى شخص مشهد فتاة تحتضر أنه مجرد مشهد لفتاة تحتضر، وهذه تُعد قراءة سطحية للمشهد، وغيره قد يرى أن مشهد فتاة تحتضر استنادًا لحياة الرسام الذي كان يعاني مثلًا من الوحدة والخلل العقلي، أنه مشهد لانهيار حياة الفنان واحتضاره الشخصي ورفضه للحياة، هنا شخصان قاما بتحليل اللوحة بشكل مختلف عن الآخر تماما، وقد يستند البعض إلى أن لغة جسد الفتاة التي تحتضر يدل على مقاومة الموت فيفسر ذلك على أنه رغبة الرسام في الحياة، أو يفسر لغة جسدها على أنها مستسلمة للموت فيعتبر ذلك نزعة انتحارية لدى الرسام.

التخمينات

يلجأ العديد من الفنانين للوصول بكل سهولة إلى الناظر للوحاتهم عن طريق حل اللغز بوضع علامات تشبه الحروف الأولى من أسمائهم على لوحاتهم الفنية، وكانت التوقيعات شائعة إلى حد ما في الرسومات الإيطالية، وانتشرت هذه الظاهرة فى أواخر القرن الـ15 الميلادي.

معرفة مصدر اللوحة

علينا أن ندرك أهمية معرفة الحروف الموجودة في اللوحات لأن ليست كلها معبرة عن توقيعات الفنانين، فمعظمها تدل على أمور لا يعرفها سوى الرسام فقط، فهذه الحروف ربما تعبر عن مصدر اللوحة، ففي ذات مرة رسم أحد الفنانين لوحة عن عواء الكلب، وقام بالتوقيع عليها، ووضع رموز بخط يده علي اللوحة من خلال ما عمله عرفنا أن اللوحة تنتمى للقرن الـ18 الميلادي، وكان ذلك الفنان هو الإيطالى فرانشيسكو سيموني.

معرفة توقيت ومكان اللوحة

من خلال تلك النقوش الفنية يمكننا معرفة وفهم أفضل اللوحات من حيث الزمان والمكان، كما تساعدنا وتقودنا على معرفة الموضوع الذي تدور حوله اللوحة.

نوع الإضاءة في اللوحة

رسم الفنان الفرنسي إدوارد لير لوحة من القرن الـ19، وتبين هذه اللوحة الخطوط العريضة للتضاريس الجغرافية للمكان، حيث إنه من خلال تلك الملاحظات التي أضافها الفنانون أثناء عملية الرسم يمكن أن تكشف الكثير عن طريقة عملهم، مثل ما فعل إدوارد .

المقارنة بالأعمال الفنية الشبيهة للوحة

علينا معرفة التعبيرات المباشرة التي تدل على وجود الأفكار والتصميمات الأصلية لكل فنان، ومعرفة الرسومات الكاملة عن الموضوعات ومعرفة قياسات اللوحة المرتبطة بعدة لوحات أخرى كانت قريبة من نفس اللوحة.

لوحات بلا معنى

يوجد بعض اللوحات يقف الناظر أمامها بدون معرفة ما يراه أو يسهل عليه حتى تفسيرها بدون تعمق فأحيانا قد تكون النقوش شيئا منفصلا عن اللوحات المرسومة، فهي مثيرة للاهتمام في حد ذاتها لأنها توفر لمحات نادرة في حياة الفنانين اليومية.

تفسيرات ألوان اللوحة

لكل لون يتم استخدامه قصة وحكاية من نظر الفنان لا يكن محض الصدفة بل له دلالة يحملها ومعنى يقصده

  • فيُعتبر اللون الأحمر من أعمق الألوان؛ إذ يشير إلى الثورة، والموت، والغضب، والدفء، والدم، والحرارة، والخطر، ويتمُّ استخدامه في مواضيع متناقضة؛ كالولادة والموت، والحرب والحب.
  • وعند اختيار اللون البرتقالي، يقصد منه الفنان التعبير عن لون النار والشمس، ويدل على الطموح، والفخر، والتفرُّد.
  • وعند اختيار الأصفر نجد معنى صريح عن الحقد، والمرض، ويعبر عن الثوابت الفكريَّة، والصراحة، والنُّبل، والنور.
  • نأتي للألوان التي تحمل الخصوبة، والطبيعة، والتناغم، والسلام، والغنى، والأمل، وهو الأخضر وهو من الألوان التي تشيع الراحة.
  • والكثير يعرف تفسير اختيار اللون الأسود الذي يدل على الكآبة، والحزن، والرهبة، والوقار.
  • وبكل بساطة يدل اللون الأبيض على النقاء، والروحانيَّة، والسُّمو، والبراءة، والعفاف.
  • أما السيطرة، والفكر العميق، والصفاء، والارتقاء، والاتساع، يمثلهم اللون الأزرق .
  • والبني دليل قاطع عن الرغبات والتصلب، ويؤكد اللون الرمادي على الضيق، والحرج.  

تفسيرات خطوط اللوحة

لكل خط استخدام ودلالة فقد يدل الخطُّ اللين، على النعومة والرقَّة والليونة، ويعكس الحالة النفسيَّة لفنانٍ مرهفٍ، يستخدمها لدى تطرِّقه إلى مواضيع متعلِّقة بالأنوثة والحب والرومانسيَّة.

ويعبر الخطُّ المنكسر، عن الحزم والقسوة والشدَّة، وهو مرتبطٌ بالذكورة، ويعكس معاناة الفنان، واغترابه عن واقعه، إذ يُستخدَم الخطُّ المنكسر في مواضيع متعلِّقة بالصرامة الصارخة والتمرِّد والثورة.[1]

Source: almrsal.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى