لماذا فرضت الصين قيودا على الأبحاث المتعلقة بنشأة كورونا؟

0
لماذا فرضت الصين قيودا على الأبحاث المتعلقة بنشأة كورونا؟
سي ان ان: يبدو أن التدقيق المتزايد هو أحدث جهد من جانب الحكومة الصينية للسيطرة على الادعاءات حول أصول جائحة الفيروس- جيتي

قالت شبكة “سي ان ان” الأمريكية إن  الحكومة المركزية الصينية فرضت قيودًا على نشر الأبحاث الأكاديمية حول أصول فيروس كورونا المستجد.

وبموجب السياسة الجديدة، وفق الشبكة الأمريكية، ستخضع جميع الأوراق البحثية المتعلقة بالفيروس لفحص إضافي قبل تقديمها للنشر. وستخضع الدراسات حول أصل الفيروس لتدقيق ويجب أن يوافق عليها مسؤولو الحكومة المركزية.

وقال خبير طبي في هونغ كونغ تعاون مع باحثين من البر الرئيسي لنشر تحليل سريري حول حالات مرض “كوفيد 19” في مجلة طبية عالمية، إن عمله لم يخضع لعملية الفحص هذه في فبراير/ شباط الماضي.

يبدو أن التدقيق المتزايد هو أحدث جهد من جانب الحكومة الصينية للسيطرة على الادعاءات حول أصول جائحة الفيروس، الذي أودى بحياة أكثر من 100 ألف شخص وأمرض ما يزيد على 1.7 مليون شخص في جميع أنحاء العالم منذ ظهوره لأول مرة في الصين خلال ديسمبر/ كانون الأول. وفق ما ترى “سي ان ان”.

منذ أواخر شهر يناير/ كانون الثاني، نشر باحثون صينيون سلسلة من الدراسات حول الفيروس في المجلات الطبية الدولية المؤثرة. أثارت بعض النتائج حول حالات الإصابة المبكرة أسئلة حول الدور الحكومي في تفشي المرض، وأثارت جدلاً على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية.

ونقلت الشبكة عن باحث صيني تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن هذه الخطوة تطور مقلق من المحتمل أن يعيق البحث العلمي المهم، مضيفًا: “أعتقد أن جهود الحكومة الصينية تهدف للسيطرة على البحث ورسمه كما لو أن المرض لم ينشأ في الصين، ولا أعتقد أنهم سيقبلون حقًا أي دراسة موضوعية للتحقيق في أصل هذا المرض”.

 

ووفقًا للتوجيه الصادر عن قسم
العلوم والتكنولوجيا بوزارة التربية والتعليم الصينية “يجب إدارة الأوراق
الأكاديمية حول تتبع أصل الفيروس بشكل صارم ومحكم”.

ويوضح التوجيه الجهات التي يجب
أن توافق على هذه الأوراق البحثية، بدءا باللجان الأكاديمية في الجامعات، ثم يُطلب
منهم إرسالها إلى قسم العلوم والتكنولوجيا في وزارة التعليم، الذي يقوم بعد ذلك
بإرسال الأوراق إلى فرقة عمل تابعة لمجلس الدولة للفحص. فقط بعد أن ترد الجامعات على
فريق العمل، يمكن تقديم الأوراق إلى الدوريات لنشرها.

وتم نشر الوثيقة صباح الجمعة
على الموقع الإلكتروني لجامعة فودان في شنغهاي، إحدى الجامعات الرائدة في الصين.

وعندما اتصلت “سي ان
ان” برقم الاتصال المتبقي في نهاية الإشعار، أكد أحد العاملين بقسم العلوم
والتكنولوجيا بوزارة التعليم أنهم أصدروا التوجيه. وقال الشخص الذي رفض الكشف عن
اسمه: “ليس من المفترض أن يتم الإعلان عنها – إنها وثيقة داخلية”.

بعد ساعات قليلة، تم حذف صفحة
جامعة فودان.

كما نشرت جامعة الصين لعلوم
الأرض في ووهان إشعارًا مشابهًا حول الفحص الإضافي على أوراق Covid-19 على موقعها على الإنترنت. وتم حذف الصفحة منذ
ذلك الحين، ولكن لا يزال من الممكن الوصول إلى نسخة مخبأة منها.

وقال الباحث الصيني الذي تحدث
إلى CNN إن الإشعار
صدر قبل بضعة أيام، مضيفًا أن أبحاث Covid-19 فقط هي التي تخضع للفحوصات الإضافية.

Source: Arabi21.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد