مواقع الصحف الإثيوبية باللغة الإنجليزية.. غياب لقضية السد وتركيز على أزمة تيغراي

0
صحيفة “إثيوبيان ريبورتر”: مهندسون سودانيون ومصريون يعملون مع خبراء إثيوبيين لملء وإدارة سد النهضة (الفرنسية)

بتصفح العديد من مواقع الصحف الإثيوبية الصادرة باللغة الإنجليزية يلاحظ الزائر أن هذه المواقع غير مهتمة كثيرا بقضية سد النهضة مقارنة بتركيزها المكثف على أزمة تيغراي والانتخابات العامة.

وباستثناء موقعي صحيفة “إثيوبيان ريبورتر” (Ethiopian Reporter) الذي ينشر باللغتين الأمهرية والإنجليزية وصحيفة “أديس ستاندرد” (Addis Standard) لم ينشر أي من هذه المواقع شيئا عن أزمة السد.

وخلا هذان الموقعان من التحليلات والمقالات الخاصة بقضية السد ما عدا تقريرا في “إثيوبيان ريبورتر” وخبرا في “أديس ستاندرد”.

وأورد تقرير “إثيوبيان ريبورتر” الموقف الإثيوبي الذي يقول إن تدخل جامعة الدول العربية يضر بالعلاقات مع الاتحاد الأفريقي، وإن إثيوبيا ليس لديها أي التزام قانوني أو أخلاقي لبناء السد أو طلب الإذن من أي جهة لحجز المياه.

أما موقع صحيفة “أديس ستاندرد” فقد نشر خبرا أمس الثلاثاء عن إبلاغ إثيوبيا مجلس الأمن الدولي برفضها “تدخل جامعة الدول العربية” في القضية، مشيرة إلى رسالة بعث بها ديميكي ميكونين رئيس الوزراء بالإنابة وزير الخارجية الإثيوبي إلى مجلس الأمن الدولي عقب تسليم جامعة الدول العربية رسالة إلى المجلس وللجمعية العامة للأمم المتحدة حول قضية السد.

وفي ما يتصل بالأزمة الإنسانية والسياسية في إقليم تيغراي، فقد نشر موقع “فورشن” (Fortune) تقريرا يقول إن هذه الأزمة تشكل مصدر قلق بالغ الأهمية في الإقليم، حيث تخشى وكالات الإغاثة من أن 900 ألف شخص معرضون للمجاعة، وأن أكثر من 5 ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات غذائية طارئة، وهناك ملايين ممن شردوا من منازلهم.

كما نشرت “أديس ستاندرد” تقريرا يفيد بأن أهالي تيغراي المقيمين في العاصمة أديس أبابا يتعرضون لاعتقالات تعسفية.

وقال موقع “إثيوبيان ريبورتر” في افتتاحية له إن الصراع في تيغراي يعرض إثيوبيا لتهديدات الخارجية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد