نحو 4 آلاف مسافر… حصيلة إعادة العراقيين العالقين في الخارج إلى وطنهم

0

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، لمراسلة “سبوتنيك” في العراق، اليوم، بأن أربع رحلات استثنائية سيرت من دولتين عربيتين، وأخرى آسيوية، وعلى متنها تمت إعادة 772 مسافرا عراقيا من العالقين في الخارج، من بينهم معتمرين.

مصر

رحلتان استثنائيتان، سيرتا من القاهرة إلى بغداد على متنهما 324 مواطنا.

وبيّن الصحاف أن الرحلتين سيرتا، بأمر وزير الخارجية، محمد علي الحكيم، وبالتنسيق مع خلية الأزمة، ووزارة النقل، والخطوط الجوية العراقية، والسفارة لدى القاهرة والكادر الدبلوماسي، وكذا التنسيق مع السلطات المعنية في مصر.

ولفت إلى أن الخارجية والجهات المعنية، عبر تواصلها مع العراقيين الراغبين في العودة إلى البلاد، قامت بإعداد قوائم بأسمائهم، وعلى ضوء ذلك تم تسيير الرحلتين لإعادة العراقيين العالقين في مصر.

السعودية

وأكد الصحاف أن رحلة استثنائية سيرت من مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، إلى أربيل مركز إقليم كردستان، ثم إلى بغداد على متنها 173 معتمِراً، بعد التنسيق بين الجهات المعنية المذكورة، وسفارة جمهورية العراق، لدى الرياض العاصمة السعودية، والقنصل العام في جدة، والكادر الدبلوماسي.

ماليزيا

وأفاد الصحاف، بإن رحلة استثنائية أيضاً سيرت من كوالالمبور، عاصمة ماليزيا، إلى بغداد، وعلى متنها 275 مسافرا عراقيا من الذين كانوا عالقين هناك، بعد أن قامت الجهات المعنية بإعداد قوائم بإسمائهم، وإعادتهم إلى بلدهم العراق.

وذكر المتحدث باسم الخارجية العراقية أن التنسيق بين وزارتي النقل، والخارجية، أواخر شهر مارس/آذار الماضي، ومطلع أبريل الجاري، أثمر عن إعادة 3650 مسافرا عراقيا من العالقين في دول الخارج، قبل أن تعلق سلطة الطيران المدني الرحلات الجوية ضمن الإجراءات الوقائية ضد تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

يذكر أن وزير النقل وجه الناقل الوطني بتهيئة أسطولها لتنفيذ الرحلات الاستثنائية المباشرة وإعادة العراقيين الذين غادروا البلاد خلال الأشهر الثلاثة الماضية ولم يتمكنوا من العودة بسبب إيقاف حركة الطيران وفق قرارات لجنة الأمر الديواني (55) لسنة 2020.

Source: sputniknews.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد