أمومة وطفولة

نصائح ليلعب الأطفال بأمان في الثلج

Advertisement

نصائح ليلعب الأطفال بأمان في الثلج

بواسطة:
كتّاب سطور
– آخر تحديث:
٠٨:٠٨ ، ٨ مارس ٢٠٢٠
نصائح ليلعب الأطفال بأمان في الثلج

‘);
}

الثلج

الثلج هو أحد أشكال الماء، ويتكون من بلورات الجليد الفردية التي تتشكل أثناء وجودها في الجو، وعادة داخل السحب، ثم تسقط وتتراكم على الأرض حيث تخضع لمزيد من التغييرات، وعادة ما يؤثر الثلج على الأنشطة البشرية مثل النقل؛ وكذلك يؤثر على الزراعة وتوفير المياه للمحاصيل وحماية الثروة الحيوانية؛ والأنشطة الرياضية مثل التزلج على الجليد، كما للثلج تأثير أيضًا على النظم الإيكولوجية الخاصة بالتنوع الحيوي، وبصورة عامة فالبشر وبالرغم من مخاطر الثلوج لكنهم يحبون رؤية تساقط الثلج واللعب به وبصورة خاصة الأطفال، وسيحاول هذا المقال تقديم نصائح ليلعب الأطفال بأمان في الثلج.[١]

نصائح ليلعب الأطفال بأمان في الثلج

هناك عدة نصائح ليلعب الأطفال بأمان في الثلج، منها أن يرتدي الطفل ملابس دافئة، وتغطية الأذان وأصابع اليد والقدم والأنف، والتي تمثل الأجزاء الحساسة من الجسم والمعرضة بشكل خاص للإحساس بالبرد وتحتاج إلى الحماية؛ كما أن ارتداء القبعات والأوشحة والقفازات المقاومة للماء والجوارب الإضافية، والأحذية المقاومة للماء وقناع التزلج الذي يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا، ويمكن تحديد وقت محدد للعب في الخارج في الأيام التي تكون فيها درجة الحرارة أقل من الصفر، ويكون من 30-60 دقيقة، ومنع الأطفال من بناء ألعاب النفق تحت الثلج، فبالرغم من كونها متعة للأطفال لكنها ليست آمنة ومعرضة للانهيار، وهو أمر خطير للغاية، ويجب الاحتراس من الأشجار والأعمدة الخفيفة ذات الخطر الأكبر، والتي قد تكون النتائج مميتة، وكذلك يجب الانتباه الى درجة حرارة الطفل بصورة مستمرة وخاصة اليدين، فإذا كانت باردة فلا يجوز تدفئتها باستعمال الماء الدافئ، وذلك لأن الجلد شديد البرودة عرضة للحروق الشديدة.[٢]

‘);
}

فوائد اللعب بالثلج

عادة ما تقدم نصائح ليلعب الأطفال بأمان في الثلج لأن هناك جانب ممتع للأطفال باللعب على الجليد في الأيام المثلجة، ولكن بصرف النظر عن المتعة الكبيرة، فإن هناك فوائد للعب في الهواء الطلق شتاءً، منها أن الفيروسات التي تسبب الإنفلونزا أو أعراض نزلات البرد هي الأكثر شيوعًا في أشهر الشتاء، وتنتشر هذه الفيروسات في البيئات الداخلية المغلقة، إضافة إلى الهواء النقي الذي يتنفسه الطفل، كذلك يعمل اللعب على تقوية جهاز المناعة، وهناك العديد من الدراسات التي تربط بين النشاط في الهواء الطلق وبعض الفوائد الصحية الإضافية، واللعب يتيح لهم التعبير عن أنفسهم، بطريقة إبداعية وحرية، حيث توفر الأيام التي تتساقط فيها الثلوج أكثر من فرصة للتسلية والمغامرة، ويوفر اللعب في الثلج للأطفال مساحة غير محدودة وفرصًا لا نهاية لها لتحفيز اللعب والتعلم والنمو البدني، بالإضافة إلى أنه يشكل ذكريات طفولة إيجابية ستبقى مع الأطفال لبقية حياتهم.[٣]

Advertisement

مخاطر اللعب بالثلج

يمكن للآباء السماح لأطفالهم باللعب بالثلج والتعرض إلى موجة برد قارسة، ولكن عليهم أن يدركوا أن الأطفال أكثر عرضة للبرد، فأجسامهم الصغيرة معرضة بشكل كبير لفقدان الحرارة بشكل أسرع من توليدها، ولأنهم لا يستطيعون إخبار الأبوين بشعورهم الحقيقي بالبرد عندما يكون الجو باردًا جدًا، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى انخفاض حرارة الجسم، وهي حالة تحدث عندما تنخفض درجة حرارة الجسم إلى درجة أنه يبدأ في التأثير على أجهزة الجسم، ومن علامات انخفاض حرارة الجسم عند الأطفال احمرار وبرودة الجسم، ومستوى طاقة منخفض بشكل غير عادي، وفي هذه الحالة يجب الاتصال بالطبيب المختص بأسرع وقت.[٤]

المراجع[+]

  1. “Snow”, en.wikipedia.org, Retrieved 01-03-2020. Edited.
  2. Rahman Zamani, “wint_en0910_0.pdf”، cchp.ucsf.edu, Retrieved 01-03-2020. Edited.
  3. Anne Dodds (2017), “Cold Weather Outdoor Play Boosts Immune System!”, PENNSYLVANIA DEPARTMENT OF HEALTH, Issue 5, Folder 1, Page 1-2. Edited.
  4. Gabriella Nasuti, Viviene A Temple (2010), “The risks and benefits of snow sports for people with disabilities: A review of the literature”,  International journal of rehabilitation research, Issue 33, Folder 3, Page 193.Edited.
Source: sotor.com

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق