هل لا تزال نصيحة جدي من الأربعينيات فعّالة في زمن الكورونا؟

0

Frank Gardner

“غرفة المريض التي سيتلقى فيها العلاج في البيت يجب أن الضوء فيها ساطعا وجيدة التهوية وبعيدة قدر المستطاع عن أماكن المعيشة الخاصة بالعائلة”.

هذه الكلمات كتبها ونشرها جدي الدكتور جون ديفي روليستون قبل 80 عاماً في كتابه “الأمراض المعدية الشديدة” – كتيبٌ للمتمرسين والطلاب.

وفي هذه الأيام العصيبة من انتشار مرض كوفيد -19، ظلت بعض الممارسات خالدة، استخدام الصابون والتنظيف والهواء النقي، بينما بعضها عفى عليها الزمن.

وجاء في بعض القراءات حول طرق العزل بأن “النوع المفتوح من المدافئ التقليدية ليس فقط مبهجا للقلب بل هو وسيلة بسيطة وسريعة لتطهير أي أدوات ملوثة قد تنقل العدوى”.

ولكن، ما هي الأدوات التي تنقل العدوى؟

بحسب نتائج البحث في غوغل، تلك الأدوات متنوعة مثل الملابس وأواني المطبخ والأثاث المنزلي.

“تُزال الستائر والسجاد وقطع الأثاث المحشوة، فقطع الأثاث البسيطة أي القابلة للغسل والتنظيف هي الأنسب لغرفة المريض، تلك النصيحة ربما لا تزال صالحة وجيدة إلى يومنا هذا”.

رحل الطبيب الصالح منذ فترة طويلة، ولكنه كان في الفترة التي سبقت الحرب العالمية الثانية، أحد المختصين البريطانيين في الأمراض المعدية، مثل الجدري وحمى التيفود والحمى القرمزية.

وفي الثلاثينيات من القرن الماضي، كان الطبيب روليستون مدير طبياً في مستشفى بلندن. وقد عثرت ابنتي هذا الأسبوع على طبعة ثالثة من كتابه الذي صدر عام 1940، وشارك في تأليفه الدكتور رونالدسون، مخبأة بين مجموعة من الكتب القديمة الخاصة بوالدتي الراحلة.

Getty Images


حوض غسيل في مستشفى غاي في الثلاثينيات

وكتب الطبيبان: “قد تسمح الظروف بعلاج مرضى الحمى القرمزية أو الحصبة في المنزل، لكن في حالات العدوى الشديدة، مثل الجدري، فإن عزل المريض في المستشفى أمر ضروري من أجل السلامة العامة”.

“وكأخصائي في علم الأوبئة، قام جدي بإجراء دراسة خاصة عن الأمراض المعدية الفتاكة مثل الجدري، التي دمرت لندن في فترة ما، وألف كتاباً حول جائحة الجدري التي قتلت أكثر من 20 ألف جندي في الحرب الفرنسية – الألمانية بين عامي 1870 – 1874”.

بالنسبة للعزل في المنزل، تضمنت نصيحته في الأربعينيات تفاصيل تبدو غريبة جداً بالنسبة لنا بعد مرور ثمانية عقود من الزمن. “يجب الإبقاء على درجة حرارة الغرفة بين 55 و 60 درجة فهرنهايت”.

ماذا؟ هذا يعني ما بين 12 و 15 درجة مئوية. أعلم أن بنية الناس في ذلك الوقت كانت أقوى مما نحن عليه الآن حسبما كان يقال، ولكن إبقاء شخص ما في غرفة باردة، بالكاد يساعدهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد