وجع الظهر

0

وجع الظهر

وجع الظهر

‘);
}

آلام أسفل الظَهر

تسبب آلام الظَهر عدم الشعور بالراحة مما يضطر لزيارة الطبيب لما تسببه من شعور سيء، وضعف في الحركة، وعدم القدرة على ممارسة الحياة بشكل طبيعي، ويُعدّ ألم الظهر من أبرز الأسباب التي تسبب الإعاقة، وتُصنّف آلام الظهر إلى حادة ومزمنة، وتتميز آلآم الظَهر الحادة بأنها تستمر من أيام إلى أسابيع، أمّا المزمنة تستمر إلى أكثر من 3 أشهر، وطبيعة عمل الإنسان، وعمره، وغيرهما من العوامل تظهر مسببة بشكل أو بآخر للإصابة بآلام الظهر.[١]

‘);
}

أعراض آلام الظَهر

قد يصاحب ألم أسفل الظَهرظهور عدد من الأعراض عند نشوئه نتيجة حالة خطيرة؛ لذا ينبغي للأشخاص الذين يعانون من المشكلة الحصول على رعاية طبية عاجلة عند ظهور الأعراض الآتية:[١]

  • آلام في العضلات.
  • ألم ونخزات في الظهر.
  • ألم يتجه للأسفل نحو الساق.
  • ألم يزداد شدة عند الانحناء، أو رفع الأشياء، أو الوقوف، أو المشي.
  • تراجع الشعور بالألم عند الاستلقاء.

أسباب آلام الظَهر

غالبًا ما تتطور آلام الظَهر بمجموعة من المسببات تمكّن الطبيب من التعرف إليها إمّا من خلال اختبار أو تصوير أو من خلال طرحه بعض الأسئلة على مريضه. والحالات الشائعة المرتبطة بالام الظهر تشمل التالي ذكره:[٢]

  • اجهاد العضلة من خلال رفع الأحمال أو الحركة المفاجئة يُتعِب عضلات الظهر والاربطة الفقرية .
  • ازدياد الوزن، فإذا ظهرت الحالة البدنية سيئة؛ فإنّ الضغط المستمر على الظهر يسبب تقلّصات عضلية مؤلمة.
  • تورم او تمزق الأقراص الفقرية، ومع ذلك، يصاب المريض بذلك ولا يصاحبه ألم في الظهر، وغالبًا ما يُكشَف عن مرض القرص الفقاري عند التعرض للأشعة السينية على العمود الفقري لسبب آخر.
  • التهاب المفاصل، إذ تؤثر هشاشة العظام في أسفل الظهر في بعض الحالات، ويؤدي التهاب المفاصل في العمود الفقري إلى تضييق المساحة حول الحبل النخاعي، وهي حالة تُسمّى تضيق العمود الفقري، وعدم انتظام الهيكل العظمي.
  • هشاشة العظام، تصاب فقرات العمود الفقري بكسور من الضغط اذا أصبحت العظام مسامية وهشّة.

علاج آلام أسفل الظَهر

ألم الظهر شعور غير مريح يؤثر في ممارسة الحياة العملية للمريض، مما يضطره لزيارة الطبيب، الذي بدوره يُشخّص الألم ويعرف الطريقة التي تساعد المريض في الشفاء بما يناسب حالته، ومن أبرز سبُل المعالجة ما يلي:[٣]

  • الرعاية المنزلية عن طريق التزام الراحة والبعد عن الأنشطة البدنية، والامتناع عن حمل الأحمال الثقيلة، والاستلقاء على الظهر يزيد الشعور بالانزعاج أحيانًا.
  • العلاج الطبي يحدث عن طريق الأدوية، والأجهزة الطبية، والعلاج البدني.
  • العلاج الطبيعي عن طريق الطبيب المختص، بما في ذلك التدليك، وتمارين التقوية، والظهر، وتحريك في العمود الفقري.
  • الجراحة، يُلجَأ الى هذا النوع من العلاجات في الحالات الحرجة، وهي عادةً الخيار فقط عندما تفشل العلاجات الأخرى كلها، وخصوصًا إذا وجد فقدان للتحكم بالأمعاء، والمثانة، أو فقدان عصبي تدريجي.

طرق لمنع آلام أسفل الظَهر

لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من آلام الظهر، خصوصًا مع تقدم العمر، لكن هناك طرق عند اتباعها تقلّل من خطر الإصابة، ومن أبرزها ما يلي ذكره:[٣]

  • البقاء في وزن صحي.
  • تنفيذ تمرينات رياضية باستمرار.
  • عدم حمل أوزان ثقيلة.
  • التأكد أنّ العمل والأنشطة اليومية لا تساهمان في زيادة آلام الظهر.

العادات السيئة للظَهر

كثيرة هي العادات التي يمارسها الإنسان، وتؤدي إلى الشعور بآلام في الظَهر والعمود الفقري؛ لذلك فمن الواجب الابتعاد عن هذه العادات لتجنَب تلك الآلام المزعجة جدًا، وهي على النحو الآتي:[٣]

  • الجلوس بشكل منحنٍ لوقت طويل، مما يؤدي الى الإصابة بالتهاب المفاصل المبكر، وغيره من المشاكل.
  • العادات الغذائية السيَئة، فإنّ خيار الأطعمة غير الصحية يؤدي في كثير من الأحيان إلى الإصابة بالالتهاب، والجسم في حاجة إلى البروتين الخالي من الدهون، والحبوب الكاملة، والفواكه، والخضروات، والدهون الصحية؛ مثل: تلك الموجودة في الأفوكادو، والسلمون لبناء عضلات قوية، وعظام وأنسجة قويتين في الظهر، والتأكد من الحصول على المواد الغذائية؛ مثل: الكالسيوم، والفسفور، وفيتامين د.
  • النوم الخاطئ على الفراش، يجب أن يظهر الفراش لينًا بما يكفي ليأخذ شكل الجسم.
  • النوم على الظهر أو البطن.
  • الجلوس لوقت طويل.
  • التدخين، حيث الشخص المدخن عرضة للإصابة بآلام الظَهر أكثر بثلاث مرات من غير المدخنين يحدّ من تدفق الدم، بما في ذلك الدم المتدفق في العمود الفقري، يجعل الأقراص المبطنة بين العظام تتفكك بشكل أسرع، كما أنّه يُضعِف العظام، ويسبب مرض هشاشة العظام، حتى السعال من التدخين يسبب ألامًا في الظَهر.
  • ارتداء الكعب العالي، بحيث ارتداء الكعب العالي يسبب انحناءً في العمود الفقري وآلامًا لاحقة في الظهر.

آلام الظهر وزيارة الطبيب

تتراجع معظم آلام الظهر عن طريق الراحة، والعلاج المنزلي، والرعاية الذاتية خلال أسابيع قليلة، لكن في حالة عدم تراجع حالة ألم الظهر وازدياد الألم فيُنصح بزيارة الطبيب. ففي حالات نادرة يشير ألام الظهر إلى مشكلة خطيرة، وتُطلَب الرعاية الطبية الفورية إذا ظهر ألم الظهر[١]:

  • مصاحب للحمى.
  • الإحساس بالضعف العام.
  • الألم شديد ولا يتراجع بالراحة.
  • ينتشر بإحدى الساقين أو الاثنتين معًا، خاصة إذا ظهر الألم يمتد إلى منطقة أسفل الركبة.
  • إذا حدث الألم يسبب ضعف، أو تنميل، أو وخز في إحدى الساقين أو كلتيهما.
  • مصاحب لفقدان وزن غير مبرر .

وتجب زيارة الطبيب إذا شعر الشخص بآلام الظهر بعد سن 50 لأول مرة، أو إذا وُجِد تاريخ مرضي من الإصابة بالسرطان، أو هشاشة العظام، أو الاستخدام المفرط للأدوية والكحول.

تمارين لتخفيف آلام الظَهر

هناك تمرينات يُمارسها المريض لتخفيف حدًة الألم، ومن أهمها ما يلي:[٤]

  • ثني الركبتين على الصدر من خلال الاستلقاء على الظهر ورفع كل ركبة إلى الصدر مدة 5 ثوانٍ، وتكرار هذا التمرين 5 مرات على كل جانب.
  • تمديد الظهر من خلال الاستلقاء على الظهر واليدين تحت الرأس، وثني الركبة ولفّها ببطء إلى جانب واحد مع إبقاء القدم على الأرض، والاستمرار لمدة 5 ثوانٍ وتكرير المحاولة 5 مرات لكلّ جانب.
  • إمالة الحوض من خلال الاستلقاء مع ثني الركبة وشدّ عضلات البطن لتسطيح البطن على الأرض، والاستمرار لمدة 5 ثوانٍ وتكرير المحاولة 5 مرات.
  • الوقوف على ساق واحدة، والتمسك بشيء للثبات، وتثبيت ساق باستعمال اليد والاستمرار لمدة 5 ثوانٍ، ثم تكرار المحاولة 5 مرات.

المراجع

  1. ^أبتBy Mayo Clinic Staff (20/6/2019), “Back pain”، www.mayoclinic.org, Retrieved 13/10/2019. Edited.
  2. William Morrison (31/7/2019), “What You Should Know About Low Back Pain”، www.healthline.com, Retrieved 13/10/2019. Edited.
  3. ^أبتMelinda Ratini (11/12/2017), “Slideshow: A Visual Guide to Low Back Pain”، www.webmd.com, Retrieved 13/10/2019. Edited.
  4. “What should I know about back pain?”, www.versusarthritis.org, Retrieved 15/10/2019.
Source: esteshary.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد