5 نصائح لوقاية ابنك المراهق من التدخين

0

أولاً:

كي تُبعد ابنك عن العادات الضّارة بما فيها التدخين، ننصحك بأن تشغله بأمورٍ مهمة ونافعة بعيداً عن أوقات الفراغ التي تحرضهُ على التفكير بأمورٍ سيئة، لهذا عليك أن تشجّعه على تعلّم المهارات الجديدة كالرسم، الموسيقى، وممارسة بعض الألعاب الرياضيّة كالسباحة، كرة السلة، كرة القدم، التنس، والفروسيّة.

ثانياً:

تلعب العلاقات الاجتماعيّة دوراً أساسيّاً في صقل شخصية وعادات الطفل في مرحلة المراهقة، لذلك عليك أن تشجع طفلك على التقرب من أفراد عائلتهِ الصالحين والمهذبين كأولاد أعمامهِ وأخواله الذين تثق بهم وبتربيتهم، وأن تبعده عن المجتمع المليئ بأصدقاء السوء الذين لن يتعلم منهم شوى العادات الضّارة كالتدخين وغيرهِ.

ثالثاً:

كي تنجح في إبعاد طفلك وحمايتهِ من الإدمان على عادة التدخين، عليك أن تنظم له مصروفه اليومي، ويكون ذلك عن طريق منح الطفل مبلغاً يوميّاً يكفيه لشراء حاجاتهِ الأساسيّة فقط، كما وعليك أن تراقب طفلك وبطريقةٍ غير مباشرة في حال لاحظت بأنّ مصروفهُ قد أصبح أكثر من المعتاد.

رابعاً:

تؤثر طريقة تعامل الأهل مع الطفل المراهق وبشكلٍ كبير على تصرفاتهِ وعاداتهِ اليوميّة، ومن هنا ننصحكَ بأن تعتمد على طريقة وسطية في التعامل مع المراهق، فلا تتعامل معه بحزمٍ شديد كمنعه من الخروج مع أصدقائهِ، حرمانه من النزهات والرحلات، ولا تتعامل معه بحريّةٍ شديدة، كالسماح له بالسهر لمدةٍ طويلة خارج المنزل، وعدم الانتباه إلى نوعية الأصدقاء الذين يقوم بمعاشرتهم.

خامساً:

عليك أن تجد طريقةً مناسبةً للحوار مع طفلك المراهق والتقرّب منه كصديق وفيّ، وهذا لكي يثق بك، ولكي يُخبرك عن كل رغباتهِ وعن كل مايشعرُ بهِ، كذلك عليك أن توصل له أفكاراً مهمة عن أضرار التدخين، وعن الأمراض والمشاكل الجسدية والنفسيّة التي سيُعاني منها في حال قام بإدمان هذهِ العادة الضّارة.

 

بتقيّدك بهذهِ النصائح المهمة التي قدمناها لكَ، ستحمي ابنكَ المراهق من عادة الإدمان على التدخين بمختلف أنواعهِ، وستُساعد في الحفاظ على صحتهِ النفسيّة والجسديّة.

Source: Annajah.net
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد