أسباب حرارة الجسم

0

أسباب حرارة الجسم

أسباب حرارة الجسم

‘);
}

حرارة الجسم

تمثل درجة الحرارة الطبيعية لجسم الإنسان حوالي 98.6 درجة فهرنهايت؛ أي ما يُعادل 37 درجةً مئويةً، لكن في بعض الأحيان ترتفع هذه الدرجة نتيجةً للتعرض لبعض المُسببات والأمراض، ويُمكن اعتبار الشخص مُصابًا بارتفاع الحرارة والحمى إذا ازدادت درجة حرارته لتصل إلى 100.4 فهرنهايت أو 38.0 درجةً مئويةً وأكثر.

لا يُعد ارتفاع درجة حرارة الجسم مرضًا بحد ذاته، بل هو نتيجة استجابة مناعية قام بها الجسم ليقاوم مُسبب المرض والأجسام الغريبة التي تُهاجمه، فهو من أهم الطرق الدفاعية ضد مُسببات العدوى، مثل: الفيروسات، أو البكتيريا، أو الفطريات، والتي لا يمكنها البقاء في درجات حرارة عالية.[١]

‘);
}

أسباب حرارة الجسم

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع حرارة الجسم عن المستويات الطبيعية، وفي ما يلي بعض منها:[٢]

  • التهابات الأذن: يُمكن أن تُسبب الفيروسات أو البكتيريا عدوى والتهابات في الأذن، تنتج عنها أعراض عدة، أهمها ارتفاع درجة الحرارة.[٣]
  • الجفاف: يحدث الجفاف بسبب قلة شرب الماء والسوائل التي يحتاجها الجسم، بالتالي تبدأ بعض الأعراض بالظهور، ومنها: الصداع، والإمساك، والخمول، بالإضافة إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم. [٤]
  • التسمم الغذائي: يُعد التسمم الغذائي من الاضطرابات الصحية التي تحدث نتيجة تناول طعام أو شراب ملوث، وغالبًا ما يُسبب العديد من الأعراض، مثل: التقيؤ، والإسهال، والغثيان، وارتفاع في درجات الحرارة.[٥]
  • تناول بعض الأدوية: قد يكون لبعض الأدوية دور في ارتفاع درجة حرارة الجسم، مثل: الأدوية المستخدمة في حالات ارتفاع ضغط الدم، وبعض المطاعيم واللقاحات.[٦]
  • الإصابة بالروماتيزم: قد ترتفع درجات الحرارة عند الإصابة بالروماتيزم الذي يُعد من أمراض المناعة الذاتية طويلة الأمد.[٧]
  • الإصابة بعدوى فيروسية: قد يعد ارتفاع درجة الحرارة مؤشرًا على أن الجسم يُكافح عدوى فيروسية ما أصابته، فتتنوع الأمراض الفيروسية بنسبة كبيرة؛ فقد تكون عدوى بسيطةً مثل الفيروس الذي يُسبب نزلات البرد أو أمراض فيروسية شديدة، مثل نقص المناعة المكتسبة.[٨]
  • الأمراض المناعية الذاتية: هي الأمراض التي تحدث بسبب خلل في مناعة الجسم؛ فيقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الخلايا السليمة عن طريق الخطأ، وينتج عنها العديد من الأعراض، من أهمها ارتفاع حرارة الجسم وقد يرافقها احمرار وألم وتورم.[٩]

أعراض ارتفاع درجة حرارة الجسم

توجد بعض الأعراض التي تُرافق ارتفاع درجة الحرارة، وفي ما يلي بعض منها:[١٠]

  • زيادة التعرق.
  • الشعور بالقشعريرة.
  • الشعور بالألم والصداع.
  • ألم في العضلات.
  • فقدان للشهية.
  • الطفح الجلدي.
  • الشعور بالضعف والتعب.

الوقاية من ارتفاع درجة حرارة الجسم

من أفضل الطرق لتجنب الإصابة بارتفاع درجات الحرارة هي الابتعاد عن مُسببات المرض، وذلك يتم باتباع بعض طرق الوقاية والتي سيتم ذكرها كما يلي:[١١]

  • المحافظة على نظافة اليدين، خاصةً قبل تناول الطعام وبعد استخدام الحمام، وبعد ملامسة الحيوانات، وبعد استخدام الأدوات العامة، ويكون ذلك بغسل اليدين جيدًا بالماء والصابون لمدة كافية مع تغطية مساحة اليدين كاملةً، كما ينصح بحمل المعقم لاستخدامه في أوقات الحاجة، خاصةً عندما يكون من الصعب الغسل بالماء والصابون.
  • تجنب لمس العيون، بالإضافة إلى تجنب لمس الأنف والفم أيضًا، إذ تُعد هذه المداخل الرئيسة لمعظم مسببات الأمراض التي قد تخترق الجسم وتسبب له العدوى، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الحرص على تغطية الفم والأنف عند العطس والسعال، فالعطاس والكحة من عوامل انتقال الفيروسات ومُسببات الأمراض من شخص إلى آخر، لذلك يجدر التنويه إلى أهمية إغلاق الفم والأنف عند العطس حمايةً للآخرين.
  • تجنب مشاركة أدوات الطعام والشراب.

قياس حرارة الجسم

تتعدد أنواع الموازين المُستخدمة في قياس درجات الحرارة، فمنها ما هو زئبقي أو إلكتروني، ومن الممكن أن يتم قياسها في عدة أماكن من الجسم، وفي ما يلي توضيح لذلك:[١٢]

  • القياس من تحت الإبط: في هذه الطريقة يتم وضع طرف الميزان الإلكتروني تحت الإبط، وتركه لمدة دقيقة أو حتى يصدر صوت الانتهاء ثم أخذ القراءة.
  • القياس عبر الأذن: لا تُعد هذه الطريقة دقيقةً لدى الأطفال دون 3 سنوات، كما أن النتيجة ستتأثر في حال وجود تراكم للشمع داخل الأذن.
  • القياس عبر الفم: يُمكن استخدام هذه الطريقة بصورة آمنة لمن تجاوز سن 4 سنوات، لكن يجب تنظيف الميزان قبل الاستخدام بالكحول أو الماء والصابون، وإبقاء الفم مغلقًا أثناء عملية القياس.
  • القياس من الشرج: يعد من أكثر الطرق التي يوصى باستخدامها لقياس درجة الحرارة للرضع وللأطفال دون سن 3 سنوات.

نصائج وإرشادات عند ارتفاع درجة حرارة الجسم

أفضل طريقة لعلاج ارتفاع الحرارة هو معرفة السبب الذى أدى إلى ذلك ومعالجته، لذلك يُنصح بمراجعة الطبيب وأخذ المشورة الطبية، بالإضافة إلى اتباع بعض الإرشادات التي قد تُساهم في خفض درجة الحرارة المرتفعة، وفي ما يلي أهمها:[١٣][١٤]

  • الإكثار من شرب السوائل: ذلك لأن ارتفاع درجة الحرارة يسبب فقدان للسوائل، لذا يجب تعويضها بشرب كميات من الماء والعصائر لتجنب الجفاف والمضاعفات التي قد تنتج عنه.
  • الراحة: يُنصح بالاسترخاء والراحة لمن يُعاني من ارتفاع في درجة الحرارة؛ فذلك قد يُسرع بالشفاء، كما أن الحركة والنشاط الزائد قد تزيد من ارتفاع درجات الحرارة.
  • البقاء ضمن درجة حرارة معتدلة: يجب عدم الجلوس في مكان درجة حرارته مرتفعة، ومحاولة البقاء في غرفة باردة، بالإضافة إلى ارتداء ملابس خفيفة.
  • تناول خافضات الحرارة: يوجد العديد من الأدوية التي تُباع دون وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين والإيبوبروفين تعمل على خفض درجات الحرارة المرتفعة، لكن يجدر الإشارة إلى وجوب مراعاة الجرعة المناسبة وعدم استخدامها جنبًا إلى جنب مع أدوية أخرى دون استشارة الطبيب.
  • وضع كمادات مُبللة: يمكن أن تُخفف الكمادات والمناشف المُبللة من حرارة الجسم إذا تم وضعها على الجبهة، كما يُنصح بأخذ حمام دافئ.
  • مراجعة الطبيب: إذ يُنصح بمراجعة الطبيب في حال ظهور بعض الأعراض، منها ما يأتي:

    • ارتفاع درجة الحرارة إلى ما يزيد عن 104 فهرنهايت؛ أي 40 درجةً مئويةً.
    • تشنج وفقدان للوعي.
    • تصلب في الرقبة.
    • مشاكل في التنفس.
    • تورم وألم في أي مكان من الجسم.
    • تغير في لون ورائحة الإفرازات المهبلية.
    • ألم عند التبول.
    • انبعاث رائحة كريهة من البول.

المراجع

  1. “Fever in Adults and Children”, medicinenet, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  2. “Fever Facts”, www.webmd.com, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  3. “Could Your Child Have an Ear Infection?”, Webmd, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  4. “What you should know about dehydration”, Medicalnewstoday, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  5. “Food Poisoning”, Healthline, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  6. “Fever”, Mayoclinic, Retrieved 31-10-2019+. Edited.
  7. “What is rheumatoid arthritis?”, medicalnewstoday, Retrieved 31-10-2019+. Edited.
  8. “A Guide to Viral Fevers”, Healthline, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  9. “Autoimmune Diseases”, Medlineplus, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  10. “Fever in adults”, health.harvard, Retrieved 31-10-2019.
  11. “Fever”, www.mayoclinic.org, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  12. “Fever”, www.medicinenet.com, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  13. [Mayoclinic “Fever”], , Retrieved 31-10-2019. Edited.
  14. “Fever in adults”, health.harvard, Retrieved 31-10-2019. Edited.
Source: esteshary.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد