إيران تناشد صندوق النقد الدولي الموافقة على قرض بقيمة 5 مليارات دولار

0
الرئيس الإيراني حسن روحانيAFP

وقال حسن روحاني إن الرأي العام الدولي لن يتسامح مع التمييز ضد إيران

حثت إيران صندوق النقد الدولي على الموافقة على قرض طارئ، بقيمة 5 مليارات دولار، لمساعدتها في محاربة فيروس كورونا، في الوقت الذي تجاوزت فيه حصيلة الوفيات 4 آلاف شخص.

وحذر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، من أنه “لا يجب أن يكون هناك تمييز” في الموافقة على الطلبات.

وأفادت تقارير بأن الولايات المتحدة تعارض منح إيران القرض، فيما قال مسؤولون أمريكيون إن بحوزة إيران تمويلاً كافياً.

ووصف الرئيس روحاني حملة الضغط بـ”العار التاريخي”.

وأعاد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فرض العقوبات الأميركية على إيران، عام 2018، في محاولة لإجبار زعماء إيران على التفاوض من جديد على اتفاق نووي مع القوى العالمية، ولكنهم رفضوا ذلك.

وتعد إيران أكثر دول الشرق الأوسط تضرراً بفيروس كورونا، الذي أصاب أكثر من 1.4 مليون شخص حول العالم، وحصد أرواح 82 ألفاً.

وأفاد وزيرالصحة الإيراني، الأربعاء، بأن أعداد المصابين بالفيروس في البلاد، ارتفعت بـ1997 لتصل إلى 67.286 شخصاً، كما ارتفعت حصيلة الوفيات بـ121 وفاة، لتصل إلى 4003 وفيات.

وكان المصرف المركزي في إيران قد طلب، الشهر الماضي، قرضاً بقيمة 5 مليارات دولار من مبادرة التمويل السريع التابعة لصندوق النقد الدولي، وهو برنامج لمساعدة الدول في مواجهة الكوارث والأزمات المفاجئة.

وقال صندوق النقد الدولي إن محادثات مع مسؤولين في إيران ستحدد مدى أهليتها لهذا القرض. ومع ذلك، أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال”،الأربعاء، بأن الولايات المتحدة – أكبر مساهم في صندوق النقد الدولي – خططت لإعاقة الموافقة على الطلب.

ونقلت الصحيفة عن كبار المسؤولين في إدارة ترامب القول إن حكومة إيران بحوزتها مليارات الدولارات في حساباتها المصرفية، وإن هذا القرض قد يستخدم لدعم اقتصادها، أو لتمويل عمليات إرهابية، بدلاً من محاربة فيروس كورونا .

AFP


كان أفراد من قوة الباسيج شبه العسكرية يصنعون معدات واقية في طهران

وفي اجتماع مجلس الوزراء، الأربعاء، قال الرئيس روحاني إن بلاده تتوقع أن تؤدي المنظمات الدولية واجباتها في وقت الأزمات.

وقال “نحن عضوٌ في صندوق النقد الدولي”. وأضاف “لقد طلبنا قرضاً منه وإذا مارس تمييزاً بين إيران ودول أخرى، فلن نقبل بذلك، لا نحن، ولا الرأي العام العالمي”.

وأكد روحاني، مجدداً، أن العقوبات الأمريكية المفروضة على الاقتصاد الإيراني قيّدت قدرتها على الحصول على معدات كانت بحاجة إليها لمحاربة فيروس كورونا.

وقال “سيسجل التاريخ أن البيت الأبيض كان، حتى قبل الآن، إرهابياً فيما يتعلق بالقضايا الاقتصادية، ولكنه الآن إرهابي في مسائل العلاج الطبي أيضاً”. وأضاف “سيسجَّل ذلك كعارٍ تاريخي”.

ودعا وزيرالخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الثلاثاء، الولايات المتحدة إلى التوقف عن منع إيران من بيع نفطها.

وأنكرت إدارة ترامب أن العقوبات تحول دون وصول المساعدات إلى إيران، قائلةً إن الولايات المتحدة تحافظ على أذونات تسمح ببيع السلع الغذائية والزراعية، والأدوية والأجهزة الطبية.

وأشارت أيضاً إلى أن إيران رفضت عرضاً أمريكياً لتلقي المساعدات الإنسانية والمعدات الطبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد