معلومات عامة

اخطاء يقع فيها البعض عند إلقاء محاضرة

Advertisement

أخطاء يقع فيها المحاضر

الخوف من التحدث أمام الجمهور هو أمر شائع بين المحاضرين، أو بين كل من يُلقي خطابًا، أو كلمة أمام عدد من الناس.
ومن المعروف أنّ أغلب الناس، عندما يكونوا متوترين أو قلقين، فإنّ عقولهم وأجسادهم تميل إلى التخلص من الأشياء التي لا يمكن السيطرة عليها.
ومع ذلك، إذا بذلت مجهودًا، فقد تتمكن من تجنب بعض الأخطاء الشائعة التي يرتكبها المتحدثون، وإليك بعض العادات التي يجب عليك تجنبها، بالإضافة إلى عواقبها المحتملة والعلاجات المقترحة:

  • عدم تكييف رسالتك لجمهورك

غالبًا ما يقع المتحدثون في العادة السيئة المتمثلة في تقديم عروض تقديمية عامة جاهزة غير مصممة لتلبية احتياجات هذا الجمهور المعين ، يعرف المستمعون متى لم يقم المتحدث بواجبه جيدًا، وتتراوح استجابتهم من خيبة الأمل والإحباط إلى الغضب والابتعاد.
ولتجنب ذلك اسأل نفسك: من جمهوري؟، ما هي قضاياهم الملحة؟، كيف تساعدهم رسالتي؟، ما مدى معرفتهم بموضوعي؟، ماذا سأطلب منهم أن يفعلوا ردًا على رسالتي؟.
تعتمد جميع أفضل الممارسات في التحدث أمام الجمهور على مبدأ “اعرف جمهورك”.

  • تصرفات مشتتة للانتباه

هناك ما لا يقل عن 20 تصرف شائع، ويجب معالجته، ومحاولة التخلص منه بما في ذلك: الضغط على يديك، والسرعة ذهابًا وإيابًا، وإبقاء يديك في جيبك، واللعب في خاتمك، والإمساك بالمنصة، وتعديل شعرك، أو الملابس، التململ بالقلم، أو تحريك رأسك، أو وضع ذراعيك خلف ظهرك، ولمس وجهك بكثرة؛ فيمكن لواحدة، أو أكثر من هذه العادات أنْ تشتت انتباه الجمهور عن رسالتك.
كعلاج، سجل نفسك وأنت تتحدث وشاهد التسجيل مسبقًا، أي علي أنْ تتدرب كثيرًا، من أجل تقليل القلق، كما يمكنك أن تحضر فصلًا للخطابة العامة، أو اطلب مساعدة مدرب محلي للتخلص من السلوكيات المشتتة للانتباه، وعوّد نفسك على الحركة الهادفة.

  •  الطاقة المنخفضة

لا تُظهر التعب أبدًا لجمهورك فالحماس، الذي يُعرَّف على أنّه الاستمتاع الشغوف، والاهتمام النشط، هو مهارة التحدث أمام الجمهور الأكثر رغبًة لدى مقدم العرض، على العكس من ذلك، فإنّ التقديم الممل، الذي يتضح من الصوت الرتيب المنخفض، وتعبيرات الوجه الباهتة، والخمول العام، هو أكثر سمات مكروهة.
ولتجنب فقدان جمهورك في دقيقة واحدة، يجب عليك أنْ ترفع مستوى الطاقة، وأنْ تتحدث بكل  ثقة، وأنْ تبتسم، وتتحرك بشكلٍ طبيعي.

  •  عدم التمرين

يستعد معظم المقدمين المحترفين، لعروضهم التقديمية، وينظمون محتواهم  ويصممون مجموعة شرائح، كما ويدونون ملاحظاتهم الخاصة، ويقومون بممارسة الإلقاء أمام الزملاء.
ولتحسين إدراكهم لك، والحصول على النتيجة التي تريدها، قم بإجراء العرض التقديمي بأكمله بصوت عالٍ مرة واحدة على الأقل، والافتتاح والختام ثلاث مرات على الأقل.

Advertisement

  • كثرة المعلومات

تجد بعض مقدمي العروض، يقدمون عروضهم عن طريق مجموعة من الشرائح، والتي تكون مليئة بالمعلومات والبيانات، ويركز مقدم العرض على مجرد القراءة من هذه الشرائح، دون أي توضيح أو شرح.

  • قلة فترات التوقف

لدى العديد من المتحدثين عادة سيئة تتمثل في الإسراع في المحتوى الخاص بهم ، إنّ الأسباب غالبًا ما تكون القلق أو ضيق الوقت ولكن بغض النظر عن السبب، فإنّ المرات الثلاث التي تريد بالتأكيد التوقف فيها مؤقتًا تشمل:

  • قبل وبعد قول شيء مهم جدًا تريد أن يتذكره جمهورك.
  • قبل الانتقال من نقطة نقاش رئيسية إلى أخرى.
  • بين الافتتاح، وموضوعك الرئيسي، ونهاية الحديث.

عندما تستخدم الصمت بوعي كأداة بلاغية، ستظهر على أنّك أكثر ثقة بالنفس، وستكون رسالتك أكثر تأثيرًا، وسيتذكر جمهورك المزيد مما تقوله.

  •  عدم صياغة افتتاحية قوية

فن الإلقاء المؤثر يعتمد على البداية، والتي هي أهم جزء في العمل ومع ذلك، من المعتاد أنْ يضيع المتحدثون تلك الثواني الافتتاحية الثمينة وهم يتجولون بلا فائدة، أو يروون نكتة، أو يقرأون جدول أعمال، أو يعتذرون بلا داع، وكل ذلك يفشل في جذب انتباه الجمهور وتحفيزهم على الاستماع.
فيمكنك على سبيل المثال، أنْ تخبر قصة جذابة وذات صلة؛ أو أنْ تذكر إحصائية مذهلة أو طرح سؤال مثير للتفكير.

  •  استخدام الكثير (أو عدم كفاية) الفكاهة

من الصعب تحديد مقدار الفكاهة الذي يجب استخدامه في الخطاب؛ خاصةً إذا كنت لا تعرف جمهورك جيدًا ، بالطبع لا تريد أن يكون عرضك التقديمي جافًا ومملًا، والقاعدة الأساسية الجيدة هي أنْ تكون على طبيعتك وأن تبث القليل من الفكاهة عند الاقتضاء. [1]

المهارات التي تحتاجها عند الإلقاء

هناك الكثير من الأشياء الصغيرة التي يمكنك القيام بها قبل العرض التقديمي الخاص بك، والتي ستساعد على تهدئة أعصابك وإعدادك لعرض تقديمي أفضل.

الممارسة

بطبيعة الحال، سترغب في التمرن على العرض التقديمي عدة مرات ، في حين أنه قد يكون من الصعب على أولئك الذين لديهم جداول زمنية مشغولة توفير وقت للتدرب، فمن الضروري إذا كنت ترغب في تقديم عرض تقديمي مثير.

حاول التدرب على المكان الذي ستلقي فيه حديثك، قم بالتمرين في أوضاع مختلفة مثل الوقوف، والجلوس، وذراعيك مفتوحتان على اتساعهما، وعلى ساق واحدة، وما إلى ذلك ، ستشعر براحة أكبر في حديثك، فقط حاول تسجيل العرض التقديمي، وتشغيله مرة أخرى لتقييم المناطق التي تحتاج إلى عمل.
يمكن أن يرشدك الاستماع إلى تسجيلات محادثاتك السابقة إلى عادات سيئة، قد لا تكون على دراية بها، بالإضافة إلى إلهامك للسؤال القديم: “هل هذا ما يبدو عليه حقًا؟”

حضور عروض تقديمية أخرى

إذا كنت تُلقي محاضرة كجزء من مؤتمر، فحاول حضور بعض المحادثات السابقة لمقدمين آخرين لتوسيع نطاق مهارات العرض والحصول على بعض السياق ، يظهر هذا الاحترام لزملائك المقدمين بينما يمنحك أيضًا فرصة لتشعر بالجمهور.

الوصول مبكرا

يكون من الجيد أن تُعطي نفسك وقتًا كافيًا قبل موعد المحاضرة، أو المؤتمر، وذلك لتكون مرتاحًا وتُبعد عن نفسك القلق، أو الخوق، وتكون متأقلمًا مع مكان العرض التقديمي.

القاء التحية

ابذل قصارى جهدك للدردشة مع الناس قبل العرض التقديمي، فالتحدث مع الجماهير يجعلك تبدو محبوبًا وقريبًا أكثر، واطرح أسئلة على الحاضرين في الحدث واستقبل ردودهم؛ حتى أنهم قد يعطونك بعض الإلهام للتعمق في حديثك.

تذكر أن معظم الجمهور متعاطف

من أصعب المخاوف التي تهتز عند التحدث في الأماكن العامة أنّ الجمهور ينتظر سرًا ليضحك على زلاتك أو أخطائك ، ولحسن الحظ، لم يكن هذا هو الحال في الغالبية العظمى من العروض التقديمية.
الجمهور يريد أن يراك تنجح، فالكثير من الناس يخشى التحدث أمام الجمهور، لذلك حتى لو بدا الجمهور غير مبالٍ، فإنّ الاحتمالات جيدة جدًا أنّ معظم الأشخاص الذين يستمعون إلى العرض التقديمي الخاص بك يمكن أن يرتبطوا بمدى إثارة الأعصاب ، إذا بدأت تشعر بالتوتر، فذكر نفسك أنّ الجمهور يفهم ذلك، ويريد بالفعل رؤيتك تتفوق عليه.

خذ نفسا عميقا

عندما نشعر بالتوتر، تتقلص عضلاتنا حتى أنّك قد تحبس أنفاسك، وبدلاً من ذلك، امض قدمًا وخذ نفسًا عميقًا لتوصيل الأكسجين إلى عقلك واسترخاء جسمك.

ابتسم

يزيد الابتسام من ثقتك، ويحل محل القلق بالهدوء، ويجعلك تشعر بالرضا عن عرضك التقديمي، كما يُظهر الابتسام أيضًا الثقة والحماس للجمهور ، وتعمل هذه النصيحة حتى إذا كنت تجري ندوة عبر الإنترنت ولا يستطيع الناس رؤيتك. [2]

Source: almrsal.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى