الآية التي ابكت ابليس ومازال يبكي منها

0

قال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَفَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ* وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ * أُوْلَئِكَ جَزَاؤُهُم مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ  وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ) صدق الله العظيم آل عمران  لكل منّا صديق اوشخص عزيز على قلبه تخيل:

·         هذا الصديق دائماً معك تقدره بشكل كبير وهو في المقابل يقدرك
·         يقف دوماً بجانبك ويساعدك ويساندك ويقدم لك كل الخير
·         دوما يخفف همومك ويحاول ان يدخل السعاده لقلبك
·         حصل امر سوء بينكم وانت سببه ادى لفراقكم ستحزن عليه حزنأشديدا لكن؟
·         ستذكر ان صديقك هذا ذو قلبٍ طيب وحنون وانه حالما تعتذر سوف ينسى الماضي ويسعد بقدومك
·         وانت تقديرا لذالك الموقف سوف لن تعيد الكره مرة اخرى وستخجل من ان تعيدهاالان وبعد ان تخيلتم لنعمل مقارنه بسيطه ولهذا وضعت الارقام :
·         هو الله اللذي لا اله الا هو تحبه حبا كبيرا ولذالك تصلي له تصوم له تذكره ليلا ونهارا يقدرك ولذالك كرمك عن سائر المخلوقات وخلقك انساناً بعقل وسخر لك كل شيء
·         رزقك وساعدك ومن عليك بنعم لاتحصى ومنها حسن الخلق واهمهانعمة الاسلام فقد ولدنا بين ام واب مسلمين انزل القرآن بلغتنا واكرمنا به فنحن نقرأه بكل سهوله ووضوح ومهما عملنا لاجله سنكون مقصرين فهو الله خالق هذا الكون كله
·         دوما يخفف علينا همومنا بقول ان الله مع الصابرين طلب منا ذكر اسمه وكلامه ((القرآن)) وهو كفيل بأن يزيل همومنا وحقا بعدها نحس بان الهموم تزول بوجوده وبذكره
·         اذنبت في حقه ومن منا لا يذنب فالرسل اذنبوا اسأل الله لنا الهدايه اجمعين واحسَست بالحزن لذالك
·         تذكرت ان الله يطلب منك فقط ان تستغفر ليغفر لكوهو يفرح اكثر منك لطلبك المغفره هل هناك رحمه واحسان اكثر من ذالك ومن من من الله المتكبر الله اللذي اكرمنا ومن علينا بما ذكرته سابقا واكثر من ذالك
·         ولكن انت نعم انت وانا وانتي ونحن كلنا لا نلبث الا نرجع ونرتكب هذا الذنب مره اخرى
هل يعقل هذا نخجل من شخص ولا نخجل من الله هل يُعقل هذا نعم وانا اكتب هذا الموضوع اخجل من نفسي على ما افعله

المصدر: مكتوب

Source: Annajah.net
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد