الحرب الأهلية الفنلندية و أهم تفاصيلها

0

الحرب الأهلية الفنلندية واحدة من أهم أشكال الفوضى التي خلفتها الحرب العالمية الأولى ، و قد دارت في فنلندا في الخامس عشر من مايو من عام 1918 .

الحرب الأهلية الفنلندية
– دارت هذه الحرب بين كل من قوات الديمقراطيين و الاشتراكيين ، الذين كانوا تحت قيادة وفد الشعب الفنلندي الذي عرف باسم الحمر ، و كذلك قوات المحافظين التي ساندت الاشتراكيين ، و كانوا أصحاب الأغلبية في مجلس الشيوخ و عرفوا باسم البيض .

– أما عن القوة التي ساندت هاتين الكفتين ، فقد كاناتا الجمهورية السوفيتية الذين ساندوا الحمر ، و كذلك الأمبراطورية الألمانية و التي ساندت البيض .

– في عام 1917 كانت فنلندا تتبع حكم الأمبراطورية الروسية ، و كان ذلك سببا في إقامة عدة ثورات ، و خصوصا بعد هزيمة روسيا في الحرب العالمية الأولى و حدوث الفوضى الروسية ، مما أدى إلى تفكك المجتمع الفنلندي ، هذا فضلا عن العديد من الانقسامات الداخلية في المجتمع الفنلندي ، على الصعيد الاقتصادي و الاجتماعي و السياسي ، كل هذه التفاصيل كانت سببا في حدوث الحرب الأهلية لاحقا .

تفاصيل عن بداية الحرب
– على الرغم من التقييد من جانب الفنلنديين لسيادة الدولة الروسية ، إلا أن هذا الفراغ في السلطة بعد أن حدث انهيار في الدولة الروسية ، كان سببا في زيادة التنافس على سيادة الدولة بين كلا من الديمقراطيون و الاشتراكيون ، و لم يكن أيا من الأطراف المتنازعة لديه نية لتقديم أي تنازلات سياسية ، فكلا منهم كان يسعى للتفوق على نظيره ، مما أدى إلى إحداث فتنة داخلية .

– في الوقت ذاته الذي عانت فيه فنلندا من عدم وجود شرطة أو جيش قادر على الحفاظ على النظام ، و هنا بدأ كل فريق من الفرق المتنازعة في بناء مجموعات أمنية عسكرية خاصة به ، و عرفت هذه المجموعات العسكرية بالحرس الأحمر و الحرس الأبيض .

– اندلع القتال في فنلندا في ناير عام 1918 ، و كان ذلك سببا للأعمال التي قام بها كلا الفريقين ، مما أدى إلى زيادة التصعيد السياسي و العسكري .

– مع نهايات فبراير شن الحمر هجوما على البيض ، و اتسم هذا الهجوم بالفشل ، و قام البيض برد الهجوم عليهم في منتصف مارس من نفس العام ، في الوقت الذي تمركزت فيه بعض القوات الروسية داخل فنلندا ، تلك التي والت الحمر .

– وقتها تم تعزيز الهجوم من جانب البيض عن طريق الجيش الألماني ، و دارت عدة معارك طاحنة في جنوب فنلندا ، و التي عرفت باسم تامبيري و فيبوري ، تلك المعارك التي فاز فيها البيض ، و معركة أخرى عرفت باسم هلسنكي ، و التي انتصر فيها البيض أيضا .

– في هذا الوقت خرجت فنلندا من طائلة الحكم الروسي ، وقتها حاول مجلس الشيوخ الفنلندي أن يقيم دولة فنلندية يحكمها ملك ألماني ، و لكن بعد هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الأولى أصبحت فكرة استقلال فنلندا حقيقة واقعة .

نتيجة الحرب الأهلية
– تعتبر الحرب الأهلية في فنلندا من أهم الأحداث التي أثارت جدل واسع في التاريخ الفنلندي ، و حتى طبيعة تصنيفها كحرب أهلية لازالت مسار خلاف .

– و لكن من أبرز الحقائق في هذه الحرب ، أنها كانت سببا في مقتل حوالي 37 ألف فرد أثناء هذه الصراعات ، و الجدير بالذكر أن أغلب هؤلاء القتلى كانوا بعيدا عن ساحات القتال ، و لكن كان ذلك نتيجة لحملات الإرهاب السياسي ، فضلا عن وفاة الكثيرين في معسكرات الاعتقال ، هذا فضلا عن أن هذه الاضطرابات السياسية ، أدت إلى نقص الغذاء بطريقة شديدة ، بالإضافة إلى دمار الاقتصاد الفنلندي ، و قد عانت فنلندا من الانقسام لفترات طويلة حتى أعيد توحيدها بعد ذلك بعدة سنوات

Source: almrsal.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد