الكسوف والخسوف بين حيرة التنبؤات العلمية وعقوبة المعاصي

0

والحقيقة، أن ثمّة شبهة كبيرة تنبجس وقتما يسمع المرء بأن الفلكيين حددوا مواعيد الكسوف والخسوف في العالم إلى سنوات طويلة قادمة، وبدقة علمية متناهية في كل أجزاء البسيطة، ثم يلتفت إلى أقوال العلماء الشرعيين الذين يسوقون الأحاديث الواردة الصحيحة حيال هاتين الظاهرتين، التي تنذر بالتخويف من المعاصي والذنوب (يخوّف الله بهما عباده) فيبقى في النفس شيء من الحيرة والارتباك، وهي شبهة تتبدد أمام بعض التبسيط العقلي.

ابتداءً، موضوع معرفة أوقات هاتين الظاهرتين الفلكيتين ليس جديدا في هذا العصر، بل هو قبل بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بقرون طويلة، فالمؤرخ الشهير”هيرودوت” (ت425 ق.م) المسمى (أبو التاريخ) ذكر أن طاليس تنبأ بزمن الكسوف في أحد الحروب، ثم تمت صياغة هذه التراكمات بطريقة علمية في كتاب بطليموس في علم الفلك عام150 م، وسئل ابن تيمية عن هذه المسألة صراحة، (مسألة: في قول أهل التقاويم في أن الرابع عشر من هذا الشهر يخسف القمر، وفي التاسع والعشرين تكسف الشمس، فهل يصدقون في ذلك، وإذا خسفا هل يصلي لهما أم يسبح، وإذا صلى كيف صفة الصلاة ويذكر لنا أقوال العلماء في ذلك؟ الجواب: الحمد لله الخسوف والكسوف لهما أوقات مقدرة كما لطلوع الهلال وقت مقدر..، وأما العلم بالعادة في الكسوف والخسوف، فإنما يعرفه من يعرف حساب جريانهما وليس خبر الحاسب بذلك من باب علم الغيب، ولا من باب ما يخبر به من الأحكام التي يكون كذبه فيها أعظم من صدقه ) الفتاوى الكبرى.
فمعرفة موعد الخسوف والكسوف ليست في عصرنا بما يعتقد به الكثيرون، بل من أزمنة سحيقة قبل الرسالة المحمدية.
وما زلت أتذكر سؤالا في هذه الشبهة وُجّه للشيخ علي الطنطاوي، في برنامجه التلفازي الشهير قبل عقدين من السنوات، وأجاب يرحمه الله: “نحن-المسلمين- غالب عباداتنا مرتبطة بالزمن، ونقيس على الشمس والقمر فيها، فمواقيت الصلوات الخمس اليومية، تعتمد على حركة الشمس وصيام رمضان ودخول الأشهر عموما على ظهور القمر، وهذه عبادة شرعت لنا في حال تعرضت الشمس لكسوف والقمر لخسوف، وهي سنة مؤكدة“.
وعقيدة المسلمين تقوم على تقبّل العبادة بما شرعها الله دون السؤال عن حكمتها أو سببها، فإن بيّنها لنا الشارع فالحمد لله، وهو مما يزيد الإيمان والعمل بها، وإلا فالأصل أننا مأمورون بالعبادة، سواء علمنا حكمتها أم لا. وربما نسأل هنا: هل معرفة الإنسان للسبب الحسّي يزيل كون الكسوف آية ونذراً وتخويفاً؟ طبعاً لا، لأن – أولاً- الإنسان يعرف سبب الخلق، ويعرف كيف يتخلّق من مراحله الأولى، ولكن هذا لا يزيل من قلب الإنسان عظمة الخلق. وكذلك يعرف سبب البراكين والزلازل الحسيّة، غير أن هذا لا يزيل عظمتهما، بل اكتشف العلم الحديث كثيرا من أسرار الطبيعة والكون الشاسع والحيوانات الدقيقة، وهذا كلّه يزيد من تعظيم الله والخوف منه، ولا يكون سبباً لإضعاف الإيمان، بل زيادة العلم هذه تزيد الإيمان.
وثانياً: يغفل الإنسان عن خالق السبب، فنحن عرفنا الآن السبب الحسّي للكسوف، لكن مجرى القمر والشمس والدقة العظيمة لجريانهما وهما يسيران في تلك المنظومة الكونية البديعة التي لو اختلت حركتها في أقل من لحظ البصر لزالت الدنيا ولهلك البشر، فكيف لا يكون هذا آية وعبرة للإنسان، تزيد من تعلقه بربه الذي أبدع هذا التسيير للفلك والأكوان.
فالإنسان حين ينظر للكسوف لا ينظر فقط إلى أن القمر حجب الشمس فقط، بل هو مدعاة لأن ينظر ويتأمل في عظمة هذا الكون، ويتأمل دقّة وهول هذا المنظر، ويطرح الأسئلة في أن استواء الشمس والقمر في خط واحد حجب الرؤية، فكيف لو تأخّرت أو اضطربت أو حصل بها أدنى تغيير؟ هذا هو التفكير الذي يبعث الرهبة والعظمة والخوف من الله، ولأجله ربما كان الوجل واللجوء للصلاة.
يذكر بعض علماء الجيولوجيا (موقع الجيولوجيين الأردنيين) أنه: ” في حالة الكسوف تكون الشمس والقمر على خط واحد، وهذا سيضاعف جاذبيتهما على الأرض فيحدث المدّ والجزر بشكل مضاعف، والأخطر من ذلك أن باطن الأرض المنصهر يتأثر بتلك الجاذبية العظيمة، وتتفاعل القشرة الأرضية باهتزازات زلزالية تحدث مع الكسوف أو بعده في محيط مسار الكسوف الكلي أو حوله، وهناك شواهد مرصودة لهذا من بعض المراقبين، لأن ظاهرة الجذب من قبل الشمس والقمر لا تؤثر على السوائل فقط، بل حتى على اليابس من قشرة الأرض! حيث يرتفع اليابس وينخفض مرتين في اليوم بمقدار 28 سم، والإنسان طبعاً لا يشعر بهذا؛ بسبب أن هذا يقع في وقت واحد للقارة بأجمعها. والله تعالى يقول: (ءَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ) أي تتحرك تذهب وتجيء وتضطرب، لذا وجه عليه الصلاة والسلام حال الكسوف بقوله: “فَصَلُّوا وَادْعُوا اللَّهَ حَتَّى يُكْشَفَ مَا بِكُمْ” علها تدفع الشرور والنكبات عن الإنسان، والرسول صلى الله عليه وسلم قال: “فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَصَلُّوا” ولم يقل: “فإذا وقعا فصلوا”، لأن منطقة الخطر تكون محصورة في منطقة الرؤية التي تتعرض لشد مضاعف من النيرين خاصة منطقة الكسوف الكلي وما حولها، هذا وقد تتكشف لنا حكمة وعلة أخرى في المستقبل“.
وأختم أخيرا بأن العلم التجريبي ليس ثابتا مطلقا، فقد جزم أن الذرة لا تنقسم، وأنها أصغر وحدة في الوجود، ثم تراجع وقال: بل تنقسم، وهي بروتونات وإلكترونات، ثم تراجع ثانية وتحدث عما هو أدق من ذلك ( مكونات النواة)، فلا نراهن دوما على العلم التجريبي في عباداتنا وحكمتها، ولكن بالتأكيد نستأنس بها.

 

Source: Annajah.net
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد