النساء وصغار العمال “أكثر المتضررين” اقتصاديا من فيروس كورونا

0

Getty Images

تقول دراسة جديدة إن صغار العمال، وهم أقل الطوائف أجرا، والنساء، سيكونون أكثر المتأثرين اقتصاديا بسبب فيروس كورونا.

ويقول معهد الدراسات المالية، الذي أجرى الدراسة، إن “عددا كبيرا” من هاتين المجموعتين يعمل في قطاعات أغلقت بالفعل.

ويقول المعهد إن البحث الذي أجراه يثير مخاوف خطيرة بشأن تأثيرات الأزمة المستمرة، بالنسبة إلى الشباب بوجه خاص، وعدم المساواة بين الجنسين.

وأكدت الدراسة أن ذوي الدخول المنخفضة هم أكثر من تضرروا بهذه الأزمة.

وتأتي الدراسة في وقت انخفضت فيه الثقة في الاقتصاد إلى أدنى درجة لها منذ 12 عاما، مع استنزاف فيروس كورونا، كوفيد-19، لثقة المستهلكين.

كانت آخر مرة تدنت فيها الثقة في الاقتصاد في عام 2008، عند حدوث الأزمة الاقتصادية آنذاك.

وتقول شركة بحوث السوق “جي إف كي” إن ثقة المستهلكين انخفضت إلى (-34)، بنسبة حوالي 25 نقطة، مقارنة بما كانت عليه قبل أسبوعين.

وتشير الشركة إلى أن ارتفاع مبيعات مواد البقالة، لم يخفف من وقع التوقعات المحتملة “القاسية” بالنسبة إلى شركات التجزئة.

مشكلتان

وتوصلت دراسة معهد البحوث المالية إلى أن حالة الإغلاق بسبب الفيروس قد تضر صغار العمال بشدة أكثر من غيرهم، ويرجع ذلك إلى عدم احتمال حصولهم على عمل في المناطق المغلقة بنسبة تصل إلى أكثر من الضعفين مقارنة بغيرهم.

Getty Images

وتوصلت الدراسة أيضا إلى أن تأثير الفيروس قد يضر بأجور النساء، ويرجع ذلك إلى زيادة عدد النساء العاملات، مقارنة بالرجال، في قطاعي تجارة التجزئة والضيافة، إذ تمثل المرأة 17في المئة من العاملين في القطاعات المغلقة، بينما تبلغ نسبة الرجال فيها 13 في المئة.

ولكن المعهد توصل أيضا إلى أن أغلبية صغار العمال المتضررين، وذوي الدخول المنخفضة، يعيشون مع والديهم، أو أفراد من الأسرة، لم تتأثر دخولهم بسبب حالة الإغلاق.

وقال المعهد مخففا من وقع النتائج: “سوف يتمكن كثير من هؤلاء، على المدى القصير، من التمتع بحماية دخول والديهم، أو أفراد الأسرة الآخرين”.

وقال مدير المعهد، بول جونسون، لبي بي سي إن الشباب في سن 25 عاما، وما أقل من ذلك، يعمدون إلى العمل في مجالات الترفيه، والضيافة، والبيع بالتجزئة، وهي القطاعات التي تأثرت بشدة بالإغلاق الذي سببه كوفيد-19.

وأضاف أن النظر إلى المستقبل يبين أن هناك مشكلتين تواجهان الشباب.

وقال: “هناك الشباب الذين يعملون في تلك القطاعات حاليا، أو كانوا يعملون فيها قبل تفشي كوفيد-19، وإن لم يتمكنوا من العودة إلى وظائفهم، فسوف يواجهون نتائج طويلة الأمد”.

وتابع: “نحن نعلم أن فترات البطالة تلك، خاصة في سن الشباب، قد يكون لها تأثيرات طويلة الأمد”.

أما المشكلة الثانية – كما يقول جونسون – فهي أن الشباب يفدون إلى سوق العمل بعد إنهاء دراستهم في المدارس أو الجامعات، وينخرطون في العمل في “أكثر فترة صعوبة، في ذاكرتنا”.

ويتابع: “من المعتاد أن تبدأ البحث عن عمل في شهر سبتمبر/أيلول، أما أن تفعل ذلك الآن، فهذا وقت سيئ جدا”.

انخفاض الثقة

استطلع معهد الدراسات المالية آراء الناس في الفترة ما بين منتصف مارس/آذار ونهاية الشهر أيضا، وسألهم عن مدى ثقتهم في بعض الأمور، مثل أوضاعهم المالية شخصيا، والوضع الاقتصادي بصفة عامة.

وأظهرت البيانات أن كثيرين يتوقعون الآن أن تسوء أوضاعهم الشخصية، وأوضاع بيوتهم المالية، خلال الـ12 شهرا المقبلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد