طبيبة مصرية تتعرض للتنمر بسبب عملها

0
طبيبةGetty Images

عبر عدد من المصريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم بعد تعرض طبيبة تتعامل مع حالات مصابة بفيروس كورونا “للتنمر” من قبل جيرانها.

ونشرت الطبيبة دينا مجدي، المقيمة في مدينة الإسماعيلية بشرق القاهرة، في 7 أبريل/نيسان مقطع فيديو قالت فيه “إن جيرانها حاولوا طردها من المبنى”.

وأضافت مجدي أنها عملت مؤخرا في مستشفى الحميات في الإسماعيلية، حيث ساعدت في اختبار الأشخاص المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا (كوفيد19).

وبسبب عملها، اضطرت الطبيبة لترك منزلها والإقامة بمنزل آخر كي تحمي أهل بيتها من احتمال إصابتهم بالعدوى.

وفي أحد الأيام فوجئت ببعض أهالي البناية التي تسكن فيها وبعض أفراد الأمن وهم ينادون عليها ويصيحون باسم صاحبة الشقة التي تسكن بها، متهمين إياها بأنها مصابة بالفيروس وأنها تعزل نفسها، وكذلك أنها “متحفظة” عندها بالبيت على حالة مصابة بكورونا ولا تراعي السكان الآخرين وتعرضهم للإصابة.

وانتشر مقطع الفيديو بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ أعرب العديد من المصريين عن دعمهم للطبيبة دينا مجدي.

فقال محمد سعيد: “ما حدث مع الطبيبة دينا مجدي في الإسماعيلية شيء مُخزي، لابد من توفير الحماية للطواقم الطبية واحتوائهم والاحتفاء بهم من خلال نشر الوعي بين الناس بأهمية الدور الذي يقومون به، ومحاولة التركيز على أن فيروس كورونا ليس وصمة عار على جبين المصابين به أو معالجيه!”

وقالت مغردة تطلق على نفسها اسم زهرة سينا: “ده فيديو لدينا مجدي عبد العزيز‬، دكتورة الأمراض الجلدية بمستشفى القنطرة بالإسماعيلية والتي تم انتدابهم للعمل بمستشفى حميات الإسماعيلية لمواجهة فيروس كورونا‬، وتم التطاول عليها ومضايقتها من بعض سكان العقار الذي تقيم به بسبب عملها. حقك علينا بنشكرك بالنيابة عن شعب مصر دي قله جاهلة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد