علاج كثرة التعرق

0

علاج كثرة التعرق

علاج كثرة التعرق

‘);
}

كثرة التعرق

تُعد كثرة التعرق أو فرط التعرق حالةً يتم فيها إفراز كميات أكبر من العرق عن المعتاد، ويمكن أن يحدث ذلك في حالات غير اعتيادية، مثل: فصل الشتاء، أو عندما يكون الطقس باردًا، أو دون أي مسبب له، ويمكن أن يحدث في حالات مرضية أخرى، مثل: انقطاع الطمث عند النساء، و فرط نشاط الغدة الدرقية.

عادةً ما يكون التعرق عند الأفراد المصابين بكثرة التعرق الأولي غير ناتج عن وجود اضطرابات صحية أخرى من مناطق محددة، مثل: باطن اليدين، والقدمين، والرأس، ومنطقة تحت الإبط، ويعاني الكثير من الأشخاص من كثرة التعرق الذي يسبب الكثير من الإزعاج والقلق، كما قد يعيق بعض أنشطة الحياة اليومية؛ فمثلًا يُعيق تعرق باطن اليدين مسك الأشياء جيّدًا أو استخدام الأجهزة الإلكترونية، وتعرّق تحت الإبط يُفرز العرق على الملابس، مما يعطي مظهرًا مزعجًا، ويعيق الشخص من ممارسة الرياضة والحركة بصورة طبيعيّة.[١][٢]

‘);
}

 

علاج كثرة التعرق

في حال وجود حالة طبية تساهم في كثرة التعرق يتم علاجها أولًا، أما في حال عدم وجود سبب واضح يتم تركيز العلاج على التحكم بالتعرق المفرط، ويمكن أن يحتاج المصاب بهذه الحالة إلى مجموعة من العلاجات، وتجدر الإشارة إلى أنَّه حتى بعد تحسّن الحالة بعد الخضوع للعلاج قد يُصاب الشخص بفرط التعرق مرةً أخرى، وتتضمن علاجات كثرة التعرق خيارات عديدةً، منها ما يأتي:[٣]

  • العلاج بالأدوية: يمكن توضيح الأدوية المُستخدَمة لعلاج فرط التعرُّق على النحو الآتي:[٣]

    • مضادات التعرق: يصف الطبيب مضادات التعرق التي تحتوي على الألمنيوم كلورايد كخط أول في العلاج، وهذا المنتج قد يسبب تهيج الجلد والعيون، ويوضع عادةً على المنطقة المصابة بفرط التعرق قبل الذهاب إلى النوم، ويغسل بالماء عند الاستيقاظ في اليوم التالي، مع ضرورة الانتباه أن لا يلامس العيون، وإذا حصل أي تهيج في الجلد يجب استشارة الطبيب أو الصيدلاني بشأن استخدام مرهم الهيدروكورتيزون.
    • الأدوية السادة للأعصاب: بعض الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم تمنع عمل المواد الكيميائية التي تسمح للأعصاب التواصل مع بعضها البعض، فهذا يقلل التعرق عند بعض الأشخاص، ومن آثارها الجانبية جفاف الفم، وعدم وضوح الرؤية، ومشكلات في المثانة.
    • مضادات الاكتئاب: بعض الأدوية التي تستخدم لعلاج الاكتئاب تقلل من التعرق الزائد أيضًا، بالإضافة إلى أنها تقلل من حالة القلق التي تؤدي إلى زيادة التعرق.
    • حقن سم البوتولينيوم: إذ إنّ حقن البوتولينيوم أو البوتكس تساعد في التخلص من التجاعيد، كما أنها تسد الأعصاب التي تحفز الغدد لإفراز العرق مؤقتًا، وفيها يتم تخدير الجلد بدايةً وكل منطقة مصابة في الجسم قد تحتاج إلى العديد من الحقن، ويمتد مفعول الحقن 6-12 شهرًا ثم قد تكرّر، ومن الآثار الجانبية التي قد تحدث الضعف المؤقت في عضلات المنطقة المحقونة، ويحتاج استخدام هذه الحقن إلى مزيد من الدراسات لتحديد الآثار الجانبية الأخرى.
  • العلاجات الطبية الأخرى: من العلاجات الطبية الأخرى لكثرة التعرق ما يأتي:[٤][١]

    • التيار الكهربائي: ذلك بعملية تسمى الإرحال الأيوني، وهو جهاز يستخدم لتوصيل نسبة قليلة من التيار الكهربائي إلى اليدين والرجلين المنقوعة في الماء، وعادةً ما تأخذ جلسة العلاج الواحدة حوالي 20-40 دقيقةً، ويحتاج معظم المصابين من ست جلسات إلى عشر جلسات.
    • إزالة الغدد العرقية: إذا كان التعرق الزائد من منطقة تحت الإبطين فإزالة الغدة العرقية في هذه المنطقة يساعد على حل المشكلة، وقد تستخدم عدة تقنيات يقوم فيها الطبيب بعمل شق صغير يمكّنه من إزالة الغدة العرقية من خلاله.
    • قطع الودي: إذا كان المريض يعاني من حالة فرط تعرق باطن اليدين الشديدة التي لم تستجب للعلاجات الأخرى يلجأ إلى إجراء جراحة في الأعصاب، حيث يقوم خلال العملية بقطع أو تدمير الأعصاب التي تتحكم بتعرق اليدين، لكن في بعض الحالات تحفز هذه العملية زيادة التعرق في مناطق أخرى في الجسم.
  • العلاجات المنزلية وتغيير نمط الحياة: إن اتباع بعض النصائح يساهم في التخفيف من اضطراب فرط التعرُّق، منها:

    • استخدام مضادات التعرّق.
    • الاستحمام يوميًّا.
    • ارتداء الأحذية والجوارب المصنوعة من القطن والمواد الطبيعية.
    • تغيير الجوارب يوميًّا.
    • تعريض القدمين للهواء بالمشي دون حذاء في المنزل.
    • ارتداء الملابس التي تتناسب مع الأنشطة اليومية، بأن تكون مصنوعةً من الألياف الطبيعية، مثل القطن.
    • ممارسة تقنيات الاسترخاء، مثل: اليوغا، والتأمل، إذ تساعد على التخلص من التوتر، بالتالي تقليل التعرق.

أعراض كثرة التعرق

يتعرق معظم الأشخاص عند ممارسة الأنشطة البدنية، وفي المناخ الحار، وعند وقوعهم تحت الضغوطات النفسية والعصبية، لكن فرط التعرق يكون بكميات أكبر من الطبيعي وفي ظروف لا تستدعي التعرق، وعادةً ما يحدث ذلك في كلا جانبي الجسم، وغالبًا ما يُصيب المرضى مرةً أسبوعيًا على الأقل خلال ساعات النهار. وفي بعض الحالات قد يكون فرط التعرق دليلًا على حالة خطيرة تستدعي مراجعة الطبيب على الفور إذا رافقها أي من الأعراض التالية:[٥]

  • الشعور بالدوخة.
  • الشعور بألم في الصدر.
  • التعرق الزائد خلال النوم دون سبب واضح.
  • الغثيان أو التقيؤ.
  • إذا كان التعرق يعيق مظاهر الحياة اليومية.
  • التعرق المفاجئ.

أسباب كثرة التعرق

تحدث عملية التعرق عندما تقوم بعض الخلايا العصبية بإرسال أوامر إلى الغدد العرقية بإفراز العرق، ويمكن أن تقوم هذه الأعصاب بردّ فعل مفرط يؤدي إلى فرط التعرق، ويصعب تحديد سبب كثرة التعرق، لكن تزيد احتمالية المعاناة من هذه الحالة عند بعض الأفراد، مثل:[٦]

  • الذين لديهم فرد في العائلة يتعرق بصورة مفرطة.
  • المصابون بحالات طبية تسبب كثرة التعرق، إذ يمكن للعديد من الحالات الطبية التسبب بالتعرق بصورة مفرطة، مثل: مرض السكري، أو مرض النقرس، كما يمكن للأورام أو التعرض لإصابة التسبب بذلك أيضًا.
  • الذين يأخذون بعض أنواع الأدوية أو المكملات الغذائية، والتي يمكن أن تتسبب بكثرة التعرق.

عادةً ما يحدث التعرق المفرط عند النساء خلال الهبات الساخنة في فترة انقطاع الطمث، بينما تُصاب به بعض النساء بعد ذلك، ويمكن للأفراد من جميع الأعراق أن يصابوا بهذه الحالة، كما يمكن أن تبدأ في أي عمر، وتبدأ عند الكثير من الأفراد في سنوات الطفولة أو المراهقة.[٦]

 

المراجع

  1. ^أب“Hyperhidrosis Disorder (Excessive Sweating)”, www.healthline.com, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  2. “Excessive Sweating (Hyperhidrosis)”, www.webmd.com, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  3. ^أب“Hyperhidrosis”, www.mayoclinic.org, Retrieved 19-111-2019.
  4. “HYPERHIDROSIS: DIAGNOSIS AND TREATMENT”, www.aad.org, Retrieved 20-11-2019.
  5. “Hyperhidrosis”, www.mayoclinic.org, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  6. ^أب“HYPERHIDROSIS: WHO GETS AND CAUSES”, www.aad.org, Retrieved 20-11-2019. Edited.
Source: esteshary.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد