فوائد السباحة

0

فوائد السباحة

فوائد السباحة

‘);
}

السباحة

تعدّ السباحة من الأنشطة الترفيهية الأكثر شعبية في العالم، التي قد تُنقذ حياة الكثير من الأشخاص الذين يُعانون من أمراض معينة، وتمثّل نشاطًا بدنيًا للياقة، ومصدرًا للمتعة، وأداة لإعادة التأهيل، ولتعزيز الثقة بالنفس، أو هواية مدى الحياة، أو رياضة تنافسية مثل؛ الألعاب الأولمبية، وتُعدّ السباحة واحدة من الأنشطة البدنية القليلة التي يمكن للأطفال الاستمتاع بها دون الشعور بأنّهم في دروس رياضية إجبارية مثل؛ حصص رفع الأثقال في الجيم، أو دروس رقص الباليه.

إنّ أحد فوائد السباحة التي تجعلها من التمارين الرائعة، هو استخدام الجسم بالكامل عند ممارستها، وهذا ما يحصل للسّباح عند قفزه بالماء؛ إذ يقوم بتحريك ذراعيه ورجليه لمقاومة الماء، وتعدّ أفضل طريقة لبناء العضلات وتقويتها؛ إذ تستقر عضلات الفخذ والظهر والبطن في الرأس والجذع والعمود الفقري، ممّا يوفر تمرينًا كاملًا للجسم، بالإضافة إلى ذلك؛ تقوّي السباحة القلب والرئتين، وتمنع الإصابة بالسكتات الدماغية وتشجّع على التدفق الأفضل للدم في أنحاء الجسم كافة.[١]

‘);
}

أنواع السباحة

يوجد العديد من أنواع السباحة التي يمارسها السّباحون لأهداف متنوعة، ومن هذه الأنواع:[٢]

  • سباحة الصدر: يكون صدر السبّاح في هذا النّوع من أنواع السّباحة، مُلامساً لسطح الماء، ويُخرج جزءًا من رأسه إلى خارج الماء.
  • سباحة الظهر: وفي هذا النّوع يقوم السبّاح بالسباحة على ظهره، ويوجد عدة سباقات بمسافات مختلفة مثل 100 متر، أو 200 متر، أو 50 متراً.
  • سباحة الفراشة: وفي هذا النّوع؛ يقوم السبّاح بضرب الماء بذراعيه إلى الاتّجاه الأماميّ، ثم يدفعهما معاً إلى الخلف.
  • السّباحة الحُرّة: في هذا النّوع؛ يمكن للسبّاح أن يسبح بالطّريقة التي يُفضّلها.

فوائد السباحة

تقدّم السباحة مجموعة متنوعة من الفوائد للصحة العقلية والبدنية، ومنها ما يلي:

  • تمرين عضلات الجسم؛ إذ تشترك المجموعة العضلية الرئيسية كلها تقريبًا في السباحة؛ إذ يتطلب من الشخص استخدام ذراعيه، وساقيه، وجذعه، وبطنه، ممّا يُؤدي إلى:[٣]
  • المساعدة في علاج بعض الأمراض، مثل؛ الربو، وبناء قوة القلب، والأوعية الدموية، وتحسين الرئة، والتحكم بالتنفس، في حين أنّ الهواء الرطب في حمامات السباحة الداخلية، قد يساعد في تخفيف أعراض الربو، إلّا أن بعض الدراسات تشير إلى أنّ المواد الكيميائية المطّهرة المستخدمة في حمامات السباحة، قد تزيد الأعراض شدة.[٤]
  • تخفيف أعراض التصلب المتعدد، إذ يحافظ الماء على نشاط الأطراف، لذلك قد يستفيد المصابون بـمرض التصلب العصبي المتعدد من الدعم، والمقاومة اللطيفة، التي يوفرها الماء.[٤]
  • حرق السعرات الحرارية؛ إذ تُعدّ السباحة وسيلة فعالة لحرق السعرات الحرارية، وتعتمد الكمية المحروقة على وزن الشخص، ومدى نشاطه في السباحة.[٥]
  • مناسبة للأشخاص الذين يعانون من مشكلات؛ كالإصابات، والعجز، والتهاب المفاصل، والمشكلات الأخرى التي تجعل التمارين ذات التأثير العالي صعبة،[٥] كما أنّها جيدة للأشخاص ذوي الإعاقة الجسدية مثل؛ الشلل النصفي.[٤]
  • آمنة أثناء الحمل، السباحة من التمارين الموصى بها للحوامل؛ إذ إنّ الوزن الإضافي يُسبب آلام المفاصل والعضلات أثناء الحمل، فيقوم الماء بدعم هذا الوزن، ويساعد في الشعور براحة أكبر مع الحفاظ على اللياقة.[٤]
  • تحسين النوم؛ إذ تساعد السباحة علىتحسين النوم في الليل، خاصةً للأشخاص الذين يعانون من الأرق، والسباحة مقبولة لعدد كبير من الأشخاص الذين يتعاملون مع المشكلات البدنية التي تجعل التمارين الأخرى مثل الجري أقل فاعلية، لذلك فإنّ السباحة تُعدّ اختيارًا جيدًا لكبار السن الذين يتطلعون إلى تحسين نومهم.[٥]
  • تعزيز المزاج؛ إذ تطلق التمرينات الأندورفين ممّا يُحسن المزاج، وقد تعزّز الثقة والمهارات الاجتماعية، مما يدعم احترام الشخص لذاته، وتفيد السباحة من يُعانون من الزهايمر، ويُنصحون بممارستها مدة اثني عشر أسبوعًا بانتظام، ليظهر تحسن على حالتهم المزاجية.[٤]
  • إدارة الإجهاد، فالسباحة وسيلة فعالة لتخفيف التوتر والقلق، وتعمل على إعادة توجيه الدماغ بعيدًا عن الأفكار المقلقة، وممارسة النشاط البدني مدة 20 دقيقة أسبوعيًا، قد تساعد الشخص بالشعور براحة أكبر.[٤]
  • تعزيز قوة القلب والأوعية الدموية، ويشار إلى تمارين القلب والأوعية الدموية غالبًا بتمارين القلب، وتتضمن؛ القلب، والرئتين، والجهاز الدموي؛ لذلك فإنّ السباحة تقوّيهم، وتُقلل من خطر الوفاة الناجمة عن فقدان السيطرة على بعض الأمراض مثل؛ ضغط الدّم ومرض السكري؛ إذ تُعزز خفض ضغط الدم، والسيطرة على مستويات السكر في الدم.[٤]
  • مناسبة للأشخاص بكل الأعمار ومستويات اللياقة البدنية؛ إذ قد تكون بعض أنواع التمرينات صعبة بالنسبة للأشخاص الجدد، أو الذين يشعرون بأنّهم غير لائقين بدنياً، ومع ذلك فإنّ السباحة تتيح لأي شخص مبتدىء أن يتقدم وتزيد مهارته، ولوجود مناطق مخصصة في المسابح للمبتدئين، ومناطق للمتمرسين، ومناطق للأشخاص الذين يفضّلون السباحة ببطء.[٤]

قواعد السلامة للسباحة

تساعد معرفة الشخص بالنصائح المتعلقة بسلامة السباحة في زيادة وعيه بالمخاطر التي قد تحدث، ومن هذه النصائح:[٥]

  • السباحة في المناطق المخصصة للسباحة مثل؛ حمامات السباحة، أو في أجزاء من البحيرات، أو غيرها من المسطحات المائية، وإذا أمكن السباحة في المناطق التي يُشرف عليها رجال الإنقاذ.
  • إذا كان الشخص لا يسبح تحت إشراف حارس الإنقاذ، فيجب عليه إحضار شخص بالغ معه.
  • أخذ دروس للسباحة إذا كان الشخص جديدًا على هذه الرياضة، ويمكن التسجيل في فصول مناسبة لعمر الشخص لتعلم السباحة.
  • إذا كانت السباحة في الهواء الطلق، فيجب وضع واقٍ من أشعة الشمس بدرجة حماية لا تقل عن 15 SPF أو أعلى لحماية البشرة، ويُفضّل تجنب السباحة بين الساعة العاشرة صباحًا والرابعة مساءً عندما تكون الشمس عمودية في السماء.
  • شرب الماء بكثرة حتى لو لم يشعر الشخص بالعطش، وقد يشعر في بداية السباحة بالبرد، ولكن سرعان ما يستعيد الجسم حرارته.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكحول أو الكافيين.
  • يجب دائمًا مراقبة الأطفال عند وجودهم قرب الماء، ولا يسمح لهم بالسباحة بمفردهم تجنباً لحدوث خطر الغرق.

مخاطر السباحة

تعد السباحة آمنة لمعظم الأشخاص كأيّ رياضة أخرى، أمّا إذا كان الشخص مصابًا أو يعاني من بعض الأمراض، فقد تكون عائقًا أمام ممارسة السباحة، ويجب استشارة الطبيب قبل ممارسة السباحة، كما هو الحال للأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية، مثل؛ الصدفية، والأكزيما؛ لاحتواء مياه المسابح على الكلور، الذي قد يُسبب التّهيُّج الجلدي.[٥]

المراجع

  1. Paul Saluan, MD (23-5-2017), “Why Swimming is Great Exercise for All Fitness Levels”، health.clevelandclinic.org, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  2. Christophe Keller (15-8-2019), “Overview of Common Swimming Strokes / Styles”، www.enjoy-swimming.com, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  3. “Swimming – health benefits”, www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  4. ^أبتثجحخدBethany Cadman, “Physical and mental benefits of swimming”، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  5. ^أبتثجAshley Marcin, “What Are the Top 12 Benefits of Swimming?”، www.healthline.com, Retrieved 14-10-2019. Edited.
Source: esteshary.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد