فوائد العرقسوس وأضراره

0

ويحتوي العرقسوس على أكثر من 300 مركب مختلف، مثل الفيتامينات E وB، والمعادن كالكالسيوم، والفوسفور، والحديد، والمغنيسيوم، والألياف والمركبات الطبيعية، مثل: البيتاكاروتين، والجلسيريزين، والفينول، والثيمول، والكيرستين والزيوت العطرة، التي يحتوي بعضها على خصائص لمكافحة الفيروسات والجراثيم.

فوائد العرقسوس:

أظهرت الأبحاث فوائد كثيرة للعرقسوس، منها:

1. تحسين الجهاز الهضمي:

يُعد العرقسوس مفيداً لأمراض جهاز الهضم، مثل: حالات التسمم، والقرحة المَعدية، والحموضة المَعدية؛ نظراً لاحتوائه على الفلافونويدات النباتية المضادة للالتهابات، ففي دراسة استمرت 30 يوماً على 50 بالغٍ، يُعانون من عسر الهضم، أدى تناولهم للعرقسوس يومياً إلى تحسُّن الأعراض لديهم.

2. تحسين وظيفة الجهاز التنفسي:

يُفيد استخدام العرقسوس في علاج أمراض جهاز التنفس؛ إذ يعمل على طرد البلغم وتعزيز صحة القصبة الهوائية.

3. علاج أمراض الكبد:

يُساعد العرقسوس في التخلص من السموم الموجودة في الكبد، ويُساهم في دعم صحة الكبد وتنظيم عمله، وحمايته من أضرار الجذور الحرة والدهون الثلاثية، من خلال احتوائه على مرطِّب الفلافونويد ومضادات الأكسدة.

4. التهاب المفاصل الروماتويدي:

يفيد العرقسوس في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي؛ وذلك لأنَّه يمتلك خصائص مضادة للالتهابات، كما يُقلل من مستويات السيتوكينات التي تُعالج التورم.

5. أعراض قبل الطمث عند النساء:

يعمل العرقسوس على تهدئة تقلصات الرحم في أثناء فترة الحيض، لِغناه بالإيسوفلافون الذي يُساعد على توازن الإستروجين والبروجستون في الجسم.

6. علاج تكيُّس المبايض عند النساء:

يُساعد العرقسوس على تنظيم الدورة الشهرية، وعلاج تكيُّسات المبايض لدى النساء؛ وذلك لأنَّه يعمل على إنتاج هرمون الإستروجين الأنثوي إنتاجاً طبيعياً، ويُساهم في منع إفراز هرمون التستوسترون الذكري إفرازاً زائداً عند النساء.

7. خفض مستويات الكوليسترول في الدم:

يُساهم العرقسوس في خفض مستويات الكوليسترول في الدم، ويمتلك خصائص مضادة للأكسدة، مما يُقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

8. تقليل الإجهاد:

تؤدي الغدة الكظرية إلى إنتاج الأدرينالين والكورتيزول وارتفاع مستوييهما في الجسم في حالة الإجهاد، يُنظم العرقسوس عمل الغدة الكظرية ويُحفزها، مما يُعزز انتظام المستوى الصحي للكورتيزول في الجسم، ومن ثم تقليل الشعور بالإجهاد.

9. محاربة السرطان:

ربطت بعض الأبحاث بين مستخلص العرقسوس، وإبطاء أو منع نمو الخلايا في سرطانات الجلد والثدي والقولون والبروستاتا؛ وذلك نظراً لاحتوائه على مركبات نباتية ذات التأثيرات المضادة للأكسدة، والمضادة للالتهابات.

10. تقرحات الفم:

يُساعد العرقسوس على علاج التهاب الغشاء المخاطي للفم، وتقرحات الفم.

11. التخسيس (إنقاص الوزن):

يُفيد العرقسوس في التخسيس من خلال زيادة الشعور بالشبع؛ لاحتوائه على الألياف الغذائية بنسبة كبيرة، كما يُساهم مسحوق جذور العرقسوس في تعزيز عملية التمثيل الغذائي، الضرورية لتحسين مستويات الحرق في الجسم.

12. فوائد أخرى:

يساعد العرقسوس في تقليل أعراض النزيف، والسعال، ومتلازمة التعب المزمن، والعدوى، والعقم، ومرض السل.

أضرار العرقسوس:

العرقسوس سلاح ذو حدين، له فوائد، وله أضرار في حال الإفراط في تناوله، ومن أضراره:

  • يُسبب الإفراط في تناول العرقسوس احتباس السوائل، مما يضر بالكلى.
  • قد يُسبب العرقسوس انخفاض مستويات البوتاسيوم في الجسم، من خلال احتوائه على مركب الجلسيريزين، مما ينتج عنه ضعف العضلات، وعدم انتظام ضربات القلب.
  • قد يسبب استهلاك الكثير من العرقسوس ارتفاع ضغط الدم؛ لذا لا يُنصح بتناوله من قِبل مرضى ارتفاع ضغط الدم.
  • قد يُسبب الإفراط في تناول العرقسوس الإجهاض والولادة المبكرة لدى الحوامل.
  • لا يمكن تناول العرقسوس في حالة الإصابة بأمراض القلب؛ وذلك لأنَّه يتسبب في تخزين الماء، مما يؤدي إلى فشل القلب وعدم انتظام ضرباته.

فوائد العرقسوس الجمالية:

اكتُشِفَت فوائد جمالية للعرقسوس للبشرة والشعر، مثل:

1. تفتيح البشرة:

يساعد العرقسوس على تفتيح لون البشرة وتبييضها، والتخلص من التصبغات والبقع الداكنة؛ لاحتوائه على مواد مضادة للأكسدة ومواد مُبيضة.

2. ترطيب البشرة وتغذيتها:

يُساهم العرقسوس في ترطيب البشرة من خلال احتوائه على مواد الأكسدة، بالإضافة لمواد أساسية مُغذية، مثل: الصوديوم، البوتاسيوم، المغنيسيوم، والفوسفور.

3. الحماية من أشعة الشمس:

يُستخدَم العرقسوس في مستحضرات واقي الشمس، ومستحضرات علاج الحروق، الناتجة عن أشعة الشمس.

4. تجديد خلايا البشرة:

يُساعد العرقسوس على تجديد البشرة وتخلصها من الجلد الميت؛ لاحتوائه على الأحماض التي تُبقي البشرة نضرة وشابة، كما يُعالج العرقسوس البثور وحب الشباب؛ لاحتوائه على المواد المضادة للأكسدة التي تعمل على إزالة الأوساخ.

5. مضاد للأكزيما:

أثبتت دراسة أُجريت على 60 بالغ، استُخدِم فيها جل جذر العرقسوس؛ وذلك لاختبار مدى فعاليته في علاج الأكزيما، وأظهرت نتائج الدراسة تحسن لدى هؤلاء البالغين خلال مدة أسبوعين.

6. تحفيز نمو الشعر:

أثبتت دراسة أُجريَت عام 2017، ونُشرت في المجلة الدوائية للصيدلانيات التطبيقية، إنَّ مستخلص إيثانول العرقسوس له تأثير في زيادة نمو الشعر يُشابه تأثير دواء المينوكوسيديل.

في الختام “العرقسوس أكثر من مشروب لذيذ”:

ربما اعتدنا على شرب العرقسوس لسبب واحد وهو مذاقه اللذيذ، ولكن بعد أن تعرفنا إلى فوائده الصحية والجمالية، يجب أن يُصبح لدينا دوافع أخرى لتناوله، وأن نحرص على جعله جزء أساسي من نظامنا الغذائي.

 

المصادر: 1، 2، 3، 4

Source: Annajah.net
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.