كلّ ما تريدين معرفته عن المكياج الطبيّ مع د. لميعة حمية

0
كلّ ما تريدين معرفته عن المكياج الطبيّ مع د. لميعة حمية

– بالتعاون مع د. لميعة حمية

لا تستغني معظم النساء عن مستحضرات المكياج في حياتهنّ اليومية، فذلك يعزّز من تألقهن وٳشراقتهنّ. الا أنّ المشكلة تكمن في بعض أنواع المواد الكيميائية التي يمكن أن تدخل في تركيبة هذه المستحضرات، وهي يمكن أن تؤدي الى مشاكل جلديّة عديدة خصوصاً اذا كانت البشرة حسّاسة أو تتطلّب عناية خاصة. لذا تمّ ٳبتكار المكياج الطبيّ الذي يمكن للنساء ٳستخدامه باطمئنان لأنّه لن يكون عاملاً محفّزاً لتهيّج البشرة واحمرارها أو ظهور البثور. ورغم الانتشار الواسع لهذا النوع من المكياج، ما زالت هناك الكثير من التساؤلات تدور حوله، لذا طرحناها على الاختصاصية في الأمراض الجلدية والتجميل د. لميعة حمية.

 

ما هو الفرق بين مستحضرات التجميل الطبيّة وغير الطبيّة؟

المكياج الطبيّ يعتمد على مستحضرات التجميل الطبية التي تكون قادرة على إخفاء العيوب والشوائب بشكل فعّال من دون التسبّب بأي أضرار تُفاقم المشاكل الجلدية.

فمستحضرات التجميل الطبية يتمّ تصنيعها وتحضيرها تحت إشراف أطباء متخصصين في الجلد. وهي تكون خالية من المواد المسبّبة لتهيّج البشرة، لذا لا يكون للمكياج الطبي آثار جانبية على بشرة الوجه، وإن ظهرت أي آثار تكون خفيفة جداً وغير خطيرة. وغالباً ما يتمّ التركيز على المواد الطبيعية اللطيفة على البشرة في تركيبة هذه المستحضرات.

أمّا المكياج العادي غير الطبّي، فيمكن أن يحتوي مواداً كيميائيّة مهيّجة للجلد قد لا تُناسب جميع أنواع البشرة وخصوصاً الدهنيّة منها والجافّة والحسّاسة.

 

ما هي ايجابيات استخدام مستحضرات التجميل الطبيّة؟

المكياج الطبيّ له فوائد أكثر من توفير التغطية اللازمة لشوائب البشرة، وهي كالتالي:

– لا يؤدي الى ٳنسداد البشرة ما يحدّ من امكانية ظهور الحبوب والبثور، وبالتالي يمكن ٳستخدامه على البشرة الدهنيّة المعرّضة لحبّ الشباب.

– لا يسبّب تهيّج البشرة الحسّاسة.

– لا يسبّب مشاكل اللمعان التي يمكن أن نلحظها عند ٳستعمال المكياج العاديّ.

كيف تتعاملون مع مشكلة المسام الواسعة؟

هل هناك حالات جلدية معيّنة تستدعي استخدام المكياج الطبيّ؟

يسعى أطباء الجلد قدر الإمكان الى علاج مشاكل البشرة كي لا تضطر المرأة للجوء الى المكياج للتخفيف من عيوبها. لكن الكثير من النساء يعانين من مشاكل جلدية مزمنة تتطلّب اللجوء الى المكياج الطبي في حال عدم القدرة على علاجها.

وأكبر مثال على ذلك، هي حالة الوردية الجلدية التي تؤثر على أجزاء من الوجه، وتشتمل الأعراض على احمرار بشرة الوجه، وبقع جلدية، وسماكة الجلد، وتكون جداً حساسة للعوامل الخارجية.

في هذه الحالة يقوم طبيب الجلد بتوجيه الشخص على كيفية استخدام المكياج الطبي، ومن بين النصائح التي يوصى بها في هذه الحالة:

– اختيار لون مكياج يميل الى الأخضر لأن هذه الدرجة تساعد على تغطية الاحمرار الشديد في البشرة بدلاً من استخدام عدّة طبقات من المكياج.

– احتواء المكياج على مكوّنات تساهم على التخفيف من احمرار الوجه.

هل هناك معايير معيّنة لاختيار مستحضرات المكياج الطبيّة؟

نشير أولاً الى أهمية التنبّه الى المكوّنات الأساسية في أي مستحضر مكياج قبل تطبيقه على البشرة للتأكّد من أنه يناسب نوع البشرة (دهنية، جافة، حساسة، عادية…).

ثانياً، يجب التدقيق بورود المصطلحات التالية على المستحضرات:

– Non-Comedogenic أي لا يسبّب انسداد المسام وظهور الرؤوس السوداء والبثور.

– Acne Prone Skin أي أنّه مناسب للبشرة المعرّضة لحبّ الشباب في حال كان هذا هو نوع بشرتنا.

– Anti-Shine أي مضاد للمعان.

– Oil-Free أي خالي من الزيوت.

ثالثاً، في حال كانت البشرة معرّضة للتصبغات يجب ٳختيار كريم الأساس الذي يحتوي على واقي الشمس. كما يجب تطبيق بودرة تحتوي على واقي من أشعة الشمس أيضاً، لتثبيت المكياج وتوفير الحماية اللازمة للبشرة.

رابعاً، التأكد أن اللون يناسب لون البشرة، لأن الدرجة الخاطئة من المكياج تُزيد من ظهور البقع الحمراء والبنية والسوداء.

خامساً، للبشرة الجافة يجب أن يكون المستحضر كريمياً ويحتوي على مواد مرطّبة، كي لا يُزيد من مظهر التقشّر.

سادساً، للبشرة الحسّاسة يجب أن تكون المستحضرات مضادّة للتحسّس (Hypoallergenic).

سابعاً، من ناحية مزيل للمكياج الطبّي فيجب أن يتناسب أيضاً مع نوع البشرة: إذا كانت دهنية، يُنصح بمزيل المكياج الخالي من الزيت. وإذا كانت حسّاسة، يُنصح بشراء المزيل الكريمي الذي يُخفّف من احتمال ظهور حبوب البشرة وتهيّجها.

 

هل استخدام المكياج الطبيّ آمن خلال الحمل؟

تحتاج المرأة الحامل أحياناً الى وضع المكياج كذلك الأم في مرحلة الرضاعة. ولا يوجد حتى الآن دراسات تُثبت أن المكياج الطبي قد يؤثر على حليب الأم أو الدمّ الذي يصل الى الجنين.

فأكثرية مستحضرات المكياج الطبي لا تحتوي على مواد نشطة بشكل كبير، ما يعني أنّ آثاره الجانبية قليلة ونادرة جداً. لكن نشير الى أنّ هناك بعض المواد تُعتبر ممنوعة للمرأة الحامل ويجب التنبّه لهذا الأمر، وهي:

  • المستحضرات التي تحتوي على الريتينول.
  • الصبغات الصناعية التي تُستخدم في أقلام أحمر الشفاه.
  • الألومينيوم الذي نجده أحياناً في بعض مستحضرات ظلال العيون.
  • واقي الشمس الكيميائي الذي يجب استبداله بالواقي المعدني.

 

اذا كان لديكم أي تساؤلات اضافية، يمكنكم التواصل مع د. لميعة حمية مباشرة عبر www.sohatidoc.com

Source: Ounousa.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد