الصحة

كيفية اختيار واقي الشمس المناسب للبشرة

Advertisement
كيفية اختيار واستخدام واقي الشمس

من الجميل قضاء الوقت في الخارج خصوصاً في يوم مشمس، لما له دور مهم في الحفاظ على الصحة الجسدية والعقلية، ولكن خلال الاستمتاع بالتعرض لأشعة الشمس، من المهم جداً حماية البشرة من مخاطر أشعة الشمس الضارة، وذلك باستخدام واقي الشمس. لنتعرف فيما يلي على أهم المعلومات التي نحتاجها لاختيار واقي الشمس المناسب لنوع البشرة.

ما هو واقي الشمس؟

يعد واقي الشمس عبارة عن مزيج من المركبات الكيميائية تأتي على شكل بخاخ، جل، كريم، أو محلول.حيث تقوم المركبات الكيميائية المُكونة منها بحماية الجلد من أشعة الشمس إما بعكسها وتشتيتها بعيداً عن الجلد، أو بامتصاصها ومنع اختراقها لطبقات الجلد.

للمزيد: حروق الشمس وتأثير الطقس عليها

ما هي فوائد استخدام واقي الشمس؟

تكمن الفائدة الرئيسية من استخدام واقي الشمس في الحماية من أشعة الشمس الضارة ومنها الاشعة فوق البنفسجية (بالإنجليزية:Ultraviolet Ray) التي لها آثار و أضرار عديدة على الجلد والبشرة مثل:

  • سرطان الجلد.
  • حروق الشمس التي تؤدي إلى ضرر في خلايا الجلد والأوعية الدموية.
  • علامات التقدم في السن؛ حيث أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على النساء أن ثمانين بالمائة (80%) من علامات التقدم في السن كالتجاعيد والخطوط أو التصبغات التي تظهر في الوجه هي نتيجة التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

للمزيد: استخدام واقي الشمس يؤخر من شيخوخة الجلد

Advertisement

كيف يعمل واقي الشمس؟

يقوم واقي الشمس بحماية الجلد من أشعة الشمس الضارة بإحدى طريقتين كما ذكرنا سابقاً فهو يقوم إما بعكس الأشعة فوق البنفسجية وهو مايعرف بواقي الشمس الفيزيائي، أو يقوم بامتصاصها ومنع اختراقها للجلد وذلك يعرف بواقي الشمس الكيميائي وتختلف طريقة عمل واقي الشمس باختلاف تركيبته.

ماهو واقي الشمس الفيزيائي وواقي الشمس الكيميائي وأيهما أفضل؟

قد تشعر بالحيرة و تتبادر إلى ذهنك التساؤلات لدى اختيارك لواقي الشمس،أيهما أفضل للاستخدام وهل هناك فرق بين النوعين؟ قد تفاجئك المعرفة بأن هناك اختلافاً بين النوعين ،وفيما يلي سنذكر الاختلاف بينهما وطريقة عمل كل منهما:

واقي الشمس الفيزيائي

يعمل واقي الشمس الفيزيائي (بالإنجليزية :Sunblock) عن طريق تشتيت الأشعة فوق البنفسجية ومنع اختراقها للجلد، ويتميز بقوام كثيف ممّا يجعله صعب الاستخدام على كامل الجسم أحياناً. وتتكون تركيبة واقي الشمس الفيزيائي في العادة من إحدى تركيبتين:

  • تيتانيوم أوكسايد (بالإنجليزية :Titanium Dioxide)
  • زينك أوكسايد (بالإنجليزية : Zinc Oxide)

واقي الشمس الكيميائي 

يعد واقي الشمس الكيمسائي (بالإنجليزية :Sunscreen) النوع الأكثر شيوعاً واستخداماً، ويتكون واقي الشمس الكيميائي من مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية التي تقوم بامتصاص الأشعة فوق البنفسجية الضارة قبل اختراقها لطبقات الجلد الداخلية. بعضها تحتوي على مواد فعالة كالأوكسيبينزون (بالإنجليزية :Oxybenzone ) أو الأفوبينزون (بالإنجليزية :Avobenzone).

يقوم كلا النوعين بتوفير الحماية اللازمة من أشعة الشمس الضارة وليس هناك أفضلية لأحدهما على الآخر، ويعتمد الاختيار بينهما على المستخدم؛ فبعض الأشخاص الذين يعانون من الحساسية من بعض المواد التي يتكون منها واقي الشمس الكيميائي كحمض بارا امينوبنزويك (بالإنجليزية :Aminobenzoic acid-4) يكون واقي الشمس الفيزيائي هو الخيار الأمثل للاستخدام لهم.
ويجب التنويه إلى أنه من المهم جداً للمستخدم أن يقوم بقراءة الملصق الموجود على المنتج، إذ يحتوي واقي الشمس الكيميائي في الغالب على بعض المواد العطرية والزيوت التي يرغب البعض بتجنبها. ومن الجدير بالذكر أن هناك العديد من العلامات التجارية اليوم توفر منتجات تعد مزيجاً من واقي الشمس الفيزيائي والكيميائي معاً، ولذلك يجب الحرص على الانتباه للمكونات جيداً قبل الاستخدام إذا كانت لديك حساسية من مركبات كيميائية معينة.

للمزيد: ما لا تعرفه عن واقيات الشمس

كيف تختار واقي الشمس المناسب لك؟

إن اختيار واقي الشمس ليس أمراً سهلاً وبسيطاً، فهناك العديد من المنتجات والعلامات التجارية المتوفرة في السوق، لذلك عليك الاختيار بعناية؛ حيث هناك عدة خصائص مهمة يجب مراعاتها عند اختيارك واقي الشمس الذي تريد استخدامه و نذكر فيما يلي أهمها:

مراعاة عامل الحماية من الشمس SPF عند اختيار واقي الشمس

يعتبر عامل الحماية من الشمس (بالإنجليزية :Sun Protection Factor) واختصاراً SPF من أهم الخصائص التي تحدد مدى فعالية واقي الشمس للحماية من الأشعة فوق البنفسجية الضارة. تعبّر قيمة عامل الحماية من الشمس عن المدة الزمنية التي يمكن للجلد تحملها تحت أشعة الشمس دون أن يتعرض للضرر بفضل استخدام واقي الشمس، فلو افترضنا بأن قيمة عامل الحماية من الشمس كانت 30 أي (SPF 30) فذلك يعني بأن واقي الشمس سيوفر حماية للجلد عند تعرضه لأشعة الشمس مدة من الزمن تزيد بثلاثين ضعفاً عن المدة التي يمكن للجلد تحملها تحت أشعة الشمس دون التعرض للضرر بدون استخدام واقي الشمس.

وفقاً لمؤسسة سرطان الجلد (بالإنجليزية: Skin Cancer Foundation) فإن واقي الشمس بعامل حماية قيمتها 30 يسمح بمرور الأشعة فوق البنفسجية في الجلد بما نسبته 3 بالمائة (%3)، أما عامل الحماية بقيمة 50 فتسمح مرور ما نسبته 2 بالمئة (%2) من الأشعة الضارة.

بالنسبة لمعظم الناس يعتبر عامل الحماية بقيمة 15 (SPF15) جيداً، لكن بعض الأشخاص الذين يتميزون ببشرة رقيقة أو لديهم تاريخ عائلي لسرطان الجلد أو حالة مرضية تزيد من حساسية الجلد لأشعة الشمس يُفضل لهم استخدام واقي الشمس بعامل حماية ثلاثون (SPF 30) فما فوق.

مراعاة الحماية واسعة النطاق عند اختيار واقي الشمس

لدى اختيارك واقي الشمس من المهم أن يكون ذو حماية واسعة النطاق؛ أي أنه يقوم بحماية الجلد من كلا النوعين من الأشعة فوق البنفسجية (UVA و UVB). ومن الجدير بالذكر بأن أغلب المنتجات ليست ذات حماية واسعة النطاق وبالتالي فإنها توفر الحماية من أشعة (UVB) المسببة لحروق الشمس والتي من الممكن أن تؤدي للإصابة ببعض أنواع سرطان الجلد. لكنها لا توفر الحماية من أشعة (UVA) والتي تسبب على المدى الطويل ظهور التجاعيد في الجلد وعلامات الشيخوخة المبكرة، بالإضافة إلى أنها تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد،لذلك يُنصح باختيار واقي شمس ذو حماية واسعة النطاق.

مراعاة مقاومة الماء أو العرق عند اختيار واقي الشمس

من الخصائص المهمة أيضاً والتي يُنصح بالانتباه لها عند اختيارك لواقي الشمس هي خاصية مقاومة الماء والعرق إذا كنت ستقوم بممارسة الرياضة أو أية نشاطات مائية. لكن ماذا نعني بذلك؟  من المهم إدراك ما تعبر عنه تلك الخاصية؛ حيث يُعرّف واقي الشمس الذي يتميز بخاصية مقاومة الماء أو العرق بأن لعامل الحماية من الشمس الخاص به القدرة على البقاء فعالاً لمدة تُقدّر بأربعين دقيقة في الماء. أما إذا كان واقي الشمس شديد المقاومة للماء فتُقدر بذلك المدة الزمنية التي يمكن لعامل الحماية الخاص به أن يبقى فعالاً خلالها في الماء بثمانين دقيقة تقريباً. لذلك فإنه من المستحيل أن يكون واقي الشمس مقاوماً للماء أو العرق بشكل كامل؛ حيث أنه يجب أن يتم تجديد استخدامه بشكل منتظم عند ممارسة السباحة أو الغطس لوقت طويل.

مراعاة نوع البشرة عند اختيار واقي الشمس

بالإضافة لمراعاة جميع الخصائص التي ذكرناها سابقاً كعامل حماية الشمس، الحماية واسعة النطاق ومقاومة الماء أو العرق فإنه من المهم أيضاً مراعاة نوع البشرة الخاص بك لدى اختيارك لمنتج واقي الشمس فإذا كنت من أصحاب:

  • واقي البشرة المناسب البشرة الدهنية: يُفضل اختيار المنتجات على هيئة جل، بخاخ، أو محلول؛ حيث يتم امتصاصها بشكل سريع دون أن تترك أثر دهني على البشرة.
  • واقي البشرة المناسب البشرة المعرضة لحب الشباب: يجب اختيار المنتجات الخالية من الزيوت والمواد التي تؤدي لسد مسام البشرة (بالإنجليزية :Noncomedogenic)، كما يجب تجنب تطبيق واقي الشمس الخاص بالجسم على الوجه حيث يكون قوامه كثيف ودهني في العادة وقد يؤدي إلى تفاقم المشكلة. وفي حالة كنت تستخدم أي مستحضرات لعلاج حب الشباب فيمكنك تطبيقها على البشرة ثم الانتظار لعشرين دقيقة أو لحين امتصاصها بالكامل وبعدها يمكنك وضع واقي الشمس.
  • واقي البشرة المناسب البشرة الجافة: يُنصح لأصحاب البشرة الجافة باستخدام مرطب يومي يحتوي على واقي شمس؛ حيث يعمل على ترطيب البشرة كما يقوم بحمايتها من أشعة الشمس في آنٍ واحد .
  • واقي البشرة المناسب البشرة الداكنة: يُفضل استخدام واقي الشمس الكيميائي؛ حيث يمكن تطبيقه على البشرة دون أن يترك بقع أو علامات بيضاء.
  • واقي البشرة المناسب البشرة الحساسة: يُنصح باختيار واقي الشمس الفيزيائي، ويجب أن يكون خالياً من المواد العطرية.

للمزيد: هل تؤثر واقيات الشمس على امتصاص فيتامين د؟

هل يمكن استخدام واقي الشمس للأطفال؟

يحتاج الأطفال أيضاً إلى استخدام منتجات خاصة لهم للحماية من أشعة الشمس الضارة عند قضاء أوقات طويلة في الشمس، حيث تحتوي منتجاتهم في العادة على مركبات واقي الشمس الفيزيائي فقط وتكون خالية من المواد العطرية، حيث يمكن البدء باستخدام تلك المنتجات للأطفال من عمر 6 شهور فما فوق.

للمزيد: تحذير بابعاد الاطفال الرضع عن الحرارة والشمس

Source: Altibbi.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى