كيفية تشخيص وعلاج مدمني الإنترنت

0

نحن نعيش في عالم من الإدمان، فبالنظر إلى التاريخ نجد أن هناك أنواع كثيرة من الأشياء التي يدمنها الناس بدايةً من الكحول و العقاقير الطبية وحتى السلوكيات القهرية مثل القمار والجنس، واليوم أصبح هناك نوعاً جديداً من الإدمان وهو إدمان الإنترنت .

علامات إدمان الإنترنت :
نحن نؤمن بأن إدمان الإنترنت هو شيء حقيقي ومضر تمامًا مثل إدمان المواد المخدرة، ولقد رأينا بأنفسنا كيف يمكن أن يكون الاستخدام القهري الضار للإنترنت، ويجب أن نعلم أيضاً أن هناك علامات محددة يمكنك البحث عنها لتحديد إدمان الإنترنت في نفسك أو في الآخرين .

العلامات الأكثر وضوحا والتي تدل على إدمان الإنترنت هي كما يلي : قضاء وقت مبالغ في استخدام الإنترنت للقيام بمهام غير مرتبطة بالعمل، والشعور بالقلق أو التهيج عندما تكون شبكة الإنترنت بطيئة أو عند حظر استخدام الانترنت أو عدم توفره، وكذلك زيادة العزلة الاجتماعية لصالح قضاء الوقت على الانترنت، وصعوبة أداء العمل أو الدراسة نتيجة لقضاء الكثير من الوقت على الإنترنت و زيادة القلق وتقلقل المزاج غير المبرر، و قلة الاهتمام بالعلاقات لا سيما العلاقات الزوجية .

واحد من أكثر الجوانب المهمة بالنسبة للإدمان على الإنترنت هو أنه يمكن أن يتخذ عدة أشكال، فقد يكون أحد الأشخاص مدمنًا على وسائل التواصل الاجتماعي فقط بينما يقسم شخص آخر الوقت بين مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإباحية، وقد يكون شخص آخر مدمن على الإنترنت لقراءة الأخبار أو متابعة الرياضة، ومثل هذه الاختلافات هي ما يجعل علاج إدمان الإنترنت صعباً للغاية.

كيفية تشخيص مدمن الإنترنت :
نظرًا لأن العلم الذي يكمن وراء إدمان الإنترنت يعد جديدًا نسبيًا ، فإن مزودي العلاج لا يملكون الكثير ليطرحونه بخلاف المعرفة المستخلصة من أنواع أخرى من السلوك الإدماني، في الوقت الحالي ، نعتمد بشكل كبير على التجربة التي لدينا بالفعل مع إدمان القمار والجنس، بالنظر إلى أن السلوكيات القهرية تميل إلى مشاركة الكثير من أوجه التشابه، والخطوة الأولى في علاج إدمان الإنترنت هي التأكد من وجود مشكلة .

من المقبول عمومًا أن الشخص الذي يكون يقضي وقتاً مفرطاً على الإنترنت بحيث يتعارض مع ما يعتبر أداءًا اجتماعيًا عاديًا هو شخص يحتاج على الأقل إلى تقييم، والشخص الذي في طريقة إلى إدمان الإنترنت هو الشخص الذي يفضل استخدام الإنترنت على معظم الأشياء الأخرى، مما يؤدي إلى فقدان اهتمامه بالهوايات الأخرى، وسيكون هناك القليل من الرغبة في الخروج من المنزل والقيام بالتواصل الاجتماعي.

في أقسى أشكاله ، يؤدي إدمان الإنترنت إلى نفس أنواع السيناريوهات التي نراها مع أنواع أخرى من الإدمان، فسلوك الإدمان هو العامل الأساسي المسيطر في حياة الشخص، ويتم اتخاذ معظم القرارات على أساس استخدام الإنترنت ؛ فإذا كان على المدمن أن يختار بين الاتصال بالإنترنت أو القيام بشيء آخر ، فإن الإنترنت عادة ما يفوز.

طرق علاج إدمان الإنترنت :
إذا تم تشخيص إدمان الإنترنت من قبل أخصائي، فإن العلاج عادةً ما يتبع خطوات معينة وهي :

– تقليل الوقت الذي يتم قضاؤه على الإنترنت :
مثلما يحتاج متعاطي الهيروين للتوقف عن تعاطي الهيروين ، يحتاج مدمن الإنترنت إلى تقليل الوقت المنقضي عبر الإنترنت، بعض الناس يفضلون التوقف عن استخدام الإنترنت بشكل مفاجئ بينما يفضل آخرون أن يقلصوا استخدامهم له بشكل تدريجي .

– الخضوع للعلاج السلوكي المعرفي :
يخضع مدمنو الإنترنت لنفس أنواع الاستشارة المستخدمة للإدمان على الكحول أو إدمان المخدرات، يُعرف الشكل الأكثر فعالية لتقديم المشورة في هذا الصدد باسم العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، وقد تم تطوير هذا العلاج في الأصل لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والأمراض العقلية الأخرى ؛ وقد أثبتت نجاحا كبيرا لعلاج الإدمان أيضا.

– العلاج الجماعي :
عادةً ما يجد مدمنو الإنترنت العلاج الجماعي مفيدًا للغاية، حيث في العلاج الجماعي يتم تبادل الخبرات بين الأفراد ، وهو أمر مهم في إدمان الإنترنت كما هو الحال في أي إدمان آخر، ويعتمد أعضاء المجموعة على بعضهم البعض ويساعدون في مساعدة بعضهم خلال الأوقات الصعبة.

– استراتيجيات المواجهة :
تطوير استراتيجيات المواجهة هو أمر بالغ الأهمية لعلاج مدمني الإنترنت، على عكس أولئك الذين يتعافون من الكحول أو المخدرات ، فإن الإنترنت ليس شيئًا ملموسًا يمكن قطعه ببساطة، والإنترنت في كل مكان حولنا ، ويدخل في كل شئ نفعله تقريباً، لذلك ، يحتاج المدمن المتعافى إلى تعلم استراتيجيات المواجهة حتى يتمكن من العيش في العالم الرقمي دون العودة إلى السلوك القهري.

Source: almrsal.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد