كيف نتعامل مع المشروبات الكحولية خلال أزمة تفشي وباء كورونا

0
مشروبات كحوليةGetty Images

كيف نقضي اليوم بعد إلزامنا بالبقاء في البيوت، وكيف نكافح الملل والضغط المواكب لإغلاق الحياة العامة جراء فيروس كورونا؟ هذا هو السؤال الذي يطرحه أكثر من ربع سكان العالم اليوم.

بالنسبة لبعض الناس تُمثل الخمور أو المشروبات الكحولية الإجابة عن سؤال التكيف معحياة العزلة المنزلية.

وأظهرت بيانات واردة من الولايات المتحدة ارتفاعا كبيرا في مبيعات المشروبات الكحولية وصل إلى 55 في المئة في الأسبوع الذي انتهى في 21 مارس/آذار، بالمقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بحسب شركة نيلسن لاستطلاعات الرأي.

كما أظهرت بيانات مماثلة من بريطانيا وفرنسا ارتفاعا كبيرا في مبيعات المشروبات الكحولية ما أثار مخاوف من أن يؤدي ذلك إلى مشاكل صحية للناس الذين يبحثون عن التسرية عن النفس عبر شرب الخمر.

وكانت منظمة الصحة العالمية واضحة في نصيحتها بشأن التكيف مع الضغوط خلال فترة الوباء. فقد حذرت من تعاطي المشروبات الكحولية والتدخين والمخدرات للتعامل مع انفعالاتنا العاطفية خلال الأزمة.

Getty Images


ارتفعت مبيعات المشروبات الكحولية في الولايات المتحدة بشكل كبير

حظر شامل

وفي الطرف الآخر من المشهد، نجد في دول من أمثال: الهند وجنوب افريقيا، تزامنا بين إغلاق المرافق العامة والحظر الشامل على مبيعات المشروبات الكحولية، كإجراء يستهدف منع الناس من ممارسة النشاطات الاجتماعية لمكافحة انتشار الفيروس.

وبالنسبة لشخص مثل راثيش سوكوماران، الذي يعيش بولاية كيرالا في جنوب الهند، فإن هذا الإجراء مثل تحديا كبيرا.

يقول راثيش، البالغ من العمر 47 عاما ويعمل كاتبا للسيناريو في صناعة الأفلام والمسلسلات:” أتناول المشروبات الكحولية بانتظام، وعدم القدرة على شرب الخمر، ومغادرة المنزل يصيبني بالإحباط”.

ولا يعتبره راثيش نفسه مدمنا على الكحول، غير أنه يقول: “ولكنني أفتقد مشروبي”.

فرصة للإقلاع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد