مادونا: فرض الوصاية على بريتني سبيرز خرق لحقوق الإنسان

0

وقالت “ملكة البوب” مطالبة عبر خاصية “الستوريز” على حسابها على موقع “إنستغرام” للصور والفيديوهات: “أعيدوا لهذه المرأة حياتها، لقد ألغيت العبودية منذ فترة طويلة، الموت للأبوية الجشعة التي ظلت تفعل هذا بالنساء لقرون، هذا انتهاك لحقوق الإنسان”، بحسب شبكة “سي إن إن” الأمريكية.

المغنية الأمريكية، بريتني سبيرز - سبوتنيك عربي, 1920, 06.07.2021

بريتني سبيرز تنوي الاعتزال رسميا بعد تقديم مدير أعمالها استقالته
وتابعت مادونا (62 عاما) موجهة حديثها إلى بريتني سبيرز: “نحن قادمون لإخراجك من السجن”.

وتعاونت مادونا مع بريتني سبيرز في أغنية “Me Against The Music” في عام 2003، كما أثار النجمتان جدلا واسعا في نفس العام بسبب تقديمها الجريء لأغنية “Like a Virgin” في حفل جوائز “إم تي في” للفيديو كليب.

وتعد مادونا مجرد واحدة من عدة نجمات خرجن لدعم بريتني سبيرز خلال الأسابيع الماضية بعدما أدلت الأخيرة بشهادتها الصادمة أمام محكمة في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية، ووصفت الوصاية عليها بأنها “مسيئة”، وطلبت من القاضية، بريندي بيني إنهائها وتحريرها منها.

وفي شهادتها، شنت سبيرز هجوما عنيفا على الوصاية “التعسفية” التي سيطرت على حياتها لمدة 13 عاما. كاشفة إنها مصابة بصدمة نفسية وتبكي كل يوم.

وقالت سبيرز خلال محاكمة لوس أنجلوس: “أريد فقط أن تعود حياتي إلي”، مضيفة أنها بالغة من العمر 39 عاما وحرمت أيضا من الحق في إنجاب المزيد من الأطفال وتلقت عقار الليثيوم للأمراض النفسية ضد رغبتها.

وكانت المحكمة منحت والدها، جيمي سبيرز، حق السيطرة على أعمالها منذ عام 2008.

وكان مدير أعمال بريتني سبيرز توقع الأسبوع الحالي اعتزالها رسميا، وذلك بعد أن قدم استقالته.

Source: sputniknews.com
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد