5 معتقدات عن النجاح تمنعك من بلوغه

0

وعند تحديد نجاحك بمعتقدات جديدة، لن تجد شيئاً تخشاه؛ لذلك سنلقي نظرةً على بعض المعتقدات الخاطئة أو الأساطير التي تساهم في فشلك، بالإضافة إلى الحقيقة الكامنة وراءها.

المعتقد الأول “يتمحور النجاح حول السلطة والثروة والشهرة”:

لن يتمكن الأشخاص الذين يقيسون النجاح من حيث القوة والثروة والشهرة من تحقيقه، وعندما يعتقد شخص ما أنَّه يجب عليه الالتزام بهذه المعايير العالية، فقد لا يرغب حتى في محاولة الوصول إلى النجاح.

إليك حقيقة الأمر: النجاح هو الشعور بالثقة والتمكين والالتزام بقِيَمك الأساسية، والتي هي جزء من معادلة نجاحك الشاملة، حيث يبقى الأشخاص الناجحون على تواصل مع أنفسهم من خلال الاستفادة من أكثر ما يُقدِّرونه في أنفسهم وأعمالهم.

المعتقد الثاني “النجاح هو عمل شاق ويحتاج إلى وقت طويل لتحقيقه”:

سيفقد الأشخاص الذين يعتقدون أنَّ النجاح يستغرق وقتاً طويلاً أو من الصعب جداً تحقيقه الدافع والالتزام لاتخاذ الإجراءات اللازمة؛ وإذا بدا النجاح بعيد المنال في الوقت الحاضر أو في المستقبل، سيبدأ هؤلاء الأشخاص في اختلاق الأعذار للفشل.

إليك الحقيقة: لا يضمن العمل الجاد لفترة طويلة من الزمن النجاح، وفي الواقع يمكِن أن يَحدث النجاح بسرعة وسهولة، فإذا كانت لديك المهارات أو المواهب المناسبة، يمكِنك النجاح بأقل جهد، ويمكِنك تجربة النجاح بسهولة كل يوم من خلال الإنجازات الصغيرة والتقدم الشخصي الذي تُحقِّقه.

المعتقد الثالث “الأشخاص الناجحون أنانيون ومتكبرون”:

يشعر عادةً أولئك الذين يعتقدون أنَّ الأشخاص الناجحين أنانيون أو متكبرون بعدم الارتياح عند الوقوف وسط حشد من الناس، وقد يخشون أيضاً الترويج لأنفسهم، ويشعر الشخص الذي يؤمن بهذا الأمر غالباً أنَّ نجاحه سيجعل الآخرين يحكمون عليه على أنَّه شخص وقح أو لحوح أو متطفل.

إليك حقيقة الأمر: لن تجد أشخاصاً ناجحين حقاً يركزون على أنفسهم داخلياً، وهم يعرفون كيف يروجون لأنفسهم بشكلٍ فاعل في خدمة الآخرين؛ فالطريقة الوحيدة لتكون ناجحاً هي أن تظهر على طبيعتك وتروج لقيمتك وخدماتك وأفكارك.

المعتقد الرابع “أنت بحاجة إلى شهادة جامعية كي تنجح”:

يعتقد بعض الناس أنَّ الحصول على شهادة جامعية أو أي شهادة أخرى سيجعلهم ناجحين؛ لكن في الواقع، يعمل بعضهم بجد ليصبحوا طلاباً محترفين، ولكن يُغرِقون أنفسهم بالديون، بينما يتذرع آخرون بأنَّ المعرفة والتعلم هامَّان قبل الانغماس في عالم العمل، ليترددوا بعدها في السعي وراء النجاح ريثما يشعرون بأنَّهم “مستعدون” لذلك.

إليك حقيقة الأمر: لستَ بحاجةٍ إلى تعليم رسمي لإعدادك للنجاح؛ حيث يمكِن أن يكون ذلك طريقاً أطول لبلوغ أهدافك، فلا تعطيك أرقى الجامعات سوى الأدوات التي تساعدك على التعلم والنمو، ولا يزال الأمر متروكاً لك لوضع خطة وتنفيذها، كما يأتي التعليم بأشكال عديدة ويمكِن اكتسابه بطرائق عدَّة، فالمفتاح هو استيعاب المعرفة واكتساب خبرات الحياة التي ستعلِّمك كيف تطبقها بحكمة.

المعتقد الخامس “لا يمكِن تغيير أنماط التفكير السلبي”:

عندما تنخرط في التفكير السلبي المعتاد، فإنَّ الأفكار الإيجابية لن تأتي بصورة طبيعية أو بسهولة حتى تُغيِّر تلك الأفكار.

إليك حقيقة الأمر: يمكِن تغيير أنماط التفكير جميعها، حتى السلبية منها؛ فبمجرد أن يتحول التفكير السلبي إلى أفكار أكثر إيجابية، فإنَّه يعطي إحساساً أكبر بالنجاح؛ وكلما درَّبتَ دماغك على التفكير بطريقة إيجابية، ازداد احتمال اتخاذ الإجراءات المناسبة وتحقيق النجاح والإنجازات بشكلٍ أفضل.

 

المصدر

Source: Annajah.net
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد