8 أسرار لتصبح مليونيراً عصامياً

0

عندما تختار الطريقة المناسبة لك وتنمِّي “عادات الأثرياء” لتمنحك القوة في أثناء رحلتك، ستجمع الثروة في نهاية المطاف؛ أمَّا إن اخترت طريقةً غير مناسبة لك، فيصبح جمعُ الثروة أمراً أشبه بالمستحيل.

إنَّ طريقة الادخار والاستثمار أشهرُ الطرائق التي يسلكها الناس لتجميع الثروة؛ نظراً لأنَّها ساهمَت في تحقيق الثراء للأشخاص أكثر من أيَّة طريقة أخرى.

لقد قضى “توم كورلي” (Tom Corley) مؤلِّف الكتاب المشهور “عادات الأثرياء” (Rich Habits) وقتاً طويلاً في تعلُّم آلية عملِ طريق الادخار والاستثمار في كتابه الأخير “ثراء بلا عناء” (Effort-Less Wealth)؛ حيث يكمن السر في كون هذه الطريقة مميزةً للغاية كونها في متناول الجميع، إضافة إلى أنَّها لا تتطلَّب مجموعة خاصة من المهارات أو تعليمٍ معيِّن، ولا تتطلَّب الإقدام على مجازفة خطيرة أو العمل لساعات طويلة أو الانعزال عن الأصدقاء والعائلة.

لتطبيق هذه الطريقة، عليك اتِّباع هذه الخطوات:

  • أن يكون لديك على الأقل دخل يعادل دخل الطبقة المتوسِّطة؛ حيث إنَّه سيصعُب عليك الادخار عندما لا يكفيك راتبك حتى لدفع الفواتير.
  • الانضباط.
  • الاستمرارية.
  • الوقت.

وفقاً لكتاب “عادات الأثرياء” يحتاج المستثمر المُدَّخِر عادةً 32 عاماً ليحقِّق الثراء، ولكنَّه حينها يحقِّق أكثر من 3.2 مليون دولار، تلك هي سمات المليونير المستثمِر الموفِّر، لكنَّها مجرد نقطة البداية، وللاستفادة من هذه السمات، عليك تنمية العادات الثماني التي يشتهر بها الأثرياء.

إليك 8 نصائح لتحقيق الثراء:

1. كن مقتصداً وليس بخيلاً:

يعني الاقتصاد أن تنفق أموالك بحرص؛ حيث ينفق المقتصدون عادة على شراء منتج أو خدمة عالية الجودة بأقل سعر ممكن، ويركزون على الجودة أولاً ثم التكلفة؛ يعني الإنفاق الرخيص شراء أرخص منتج أو خدمة مع بعض الاهتمام بالجودة، في حين تتعطَّل المنتجات الرخيصة بعد بضع سنوات فقط، مما يجبرك على استبدالها مراراً وتكراراً، كما يوفِّر قليلو الخبرة في مجال عملهم أو الذين لا يجيدون ما يفعلونه خدمات بأسعار زهيدة، مما يؤدي إلى أخطاء تكلِّفك المال.

2. ضع قائمة بالإنفاق:

جمع أصحاب الملايين العصاميين الذين اتبعوا طريقة الادخار والاستثمار مدخراتهم من خلال الالتزام بالإرشادات التالية لإنفاق صافي رواتبهم أو الحصول عليها شهرياً:

  • المسكن: 25% أو أقل؛ يميل الأثرياء إلى الشراء وليس الإيجار.
  • السيارة: 5% أو أقل؛ لا يشمل هذا فقط الأقساط الشهرية، ولكن أيضاً التأمين والوقود ورسوم المرور ورسوم التسجيل والصيانة.
  • الملابس: 5% أو أقل؛ استثمر في الجودة وليس الكمية.
  • الإجازات: 5% أو أقل؛ يأخذ أصحاب الملايين المدخرون حسب كتاب “عادات الأثرياء” إجازات متواضعة وغير مكلفة ووجدوا صفقات سفر جيدة لعائلاتهم.
  • الترفيه: 10% أو أقل؛ تشمل هذه الفئة المطاعم ودُور السينما والموسيقى والكتب والهدايا وما إلى ذلك.

إنَّ التحكُّم بإنفاقك ليس بالمهمَّة السهلة، فالعديد من الأثرياء لا يخشون المساومة عند التسوق أو استخدام القسائم، وبمجرد أن يصبح الإنفاق الذكي عادةً يوميةً، يصبح الأمر أسهل بكثير.

شاهد بالفيديو: كيف تضع ميزانية تساعد على الادّخار؟

3. أحِط نفسك بأقران من المستثمرين المدَّخرين:

يسعى المستثمرون الموفِّرون إلى التقرُّب من أصدقاء يشاركونهم عقلية الادخار، وهذا أمر هام؛ وذلك لأنَّ العادات تنتشر في المجتمع عبر شبكة العلاقات الاجتماعية، فإذا تضمَّنت دائرة معارفك عدداً كبيراً جداً من المبذِّرين، فسوف تنتقل إليك في النهاية عادات الإنفاق الخاصة بهم ولن تتمكَّن من الادخار.

4. ميِّزْ الفرق بين الحاجة إلى شراء غرض والرغبة فيه:

ينجرُّ الأشخاص الذين يبالغون في تقدير حاجاتهم فوراً إلى الرغبة في إشباع رغباتهم، ويتجنبون التوفير من أجل شراء الأشياء التي يتوقون إليها عاجلاً مثل: شاشات التلفاز والعطلات الباذخة والسيارات الفارهة والمنازل الأكبر والمجوهرات الثمينة.

تتراكم الديون على الأشخاص الذين تسيطر عليهم رغبة الإنفاق دائماً سعياً إلى تأمين تمويل يناسب مستوى معيشتهم، فلا يستطيع هؤلاء ضبط الإنفاق ويكون فقرهم من صنع أيديهم، وقد غسلت الشركات الإعلانية والمجتمع الاستهلاكي أدمغتهم فأصبحوا يعتقدون بأنَّه من الطبيعي تماماً شراء ما يفيض عن حاجاتهم، وعندما لا يعود الأشخاص الذين ينفقون على الرغبات قادرين على العمل بسبب تقدُّمهم في العمر، فإنَّهم يعيشون بقية حياتهم في فقر مدقع، ويصبحون عالة على الآخرين.

5. لا تملأ فراغك العاطفي باقتناء الأشياء:

عندما تشعر بالتفاؤل المفرط بشأن دخلك المستقبلي، يسهل عليك الوقوع في فخ إنفاق الأموال التي لديك أو إنفاق الأموال المستقبلية التي تتوقع الحصول عليها من خلال الاستدانة.

عندما تشعر بالحزن أو الاكتئاب، يمكن للأغراض التي تشتريها نتيجة قراراتٍ عاطفية أن تعمل كحل سريع، وتخرِجك مؤقتاً من الحزن، ويكمن الحل في الواقع بأن تكون يقظاً دائماً فيما يتعلَّق بمشاعرك والبحث عن طرائق صحية لمعالجتها.

6. ضع حدَّاً للإنفاق غير المدروس:

تظل قوة الإرادة لدى الشخص ثلاث ساعات، وتكون في أفضل حالاتها بعد ليلة نوم هانئة، وعندما تكون قوة الإرادة عالية، تتحكم قشرة الفص الجبهي بعقلك، فتتخذ قرارات جيدة؛ أما عندما تكون قوة الإرادة متدنية، فتفقد السيطرة على إنفاقك وأشياء أخرى.

هذا هو السبب في وضعِ محلات السوبر ماركت المنتجات في طريق الخروج، آملين أنَّك في حالتك الضعيفة ستبتاع أشياء لم تخطط لشرائها مثل مشروب غازي أو كيس من رقائق البطاطا أو مجلة؛ لهذا السبب عليك القيام بالتسوق فور استيقاظك من النوم أو بعد أخذ قيلولة أو بعد تناول وجبة خفيفة؛ حيث تعيد هذه الأشياء الثلاثة لك قوة الإرادة.

7. تجنَّب الانجرار وراء البذخ:

عندما تنفق بمقدار ما تكسب، فإنَّك تقع ضحية البذخ؛ إنَّه السبب الذي يفسر استمرار الكثير من الناس في العيش على رواتبهم فقط حتى مع كسب المزيد من المال، وعادةً ما يكون تغيير نمط الحياة تدريجياً، ويحدث ذلك على مدى سنوات عديدة دون أن تدرك ذلك؛ لذا عليك تغيير معدَّل الادخار الخاص بك مع اقتطاع نسبة معينة (وزيادتها) بغضِّ النظر عن مقدار ما تجنيه؛ حيث يعمل هذا كعازل، ويمنعك من الإنفاق كثيراً ويبقيك على المسار الصحيح لتنمية ثروتك.

8. لا تفاجئ نفسك:

عندما بارز “كونور مكجريجور” (Connor McGregor) “فلويد مايويذر” (Floyd Mayweather) في مبارة ملاكمة عام 2017، وُعِد بـ 30 مليون دولار إذا كسب النزال؛ اشترى مكجريجور يختاً بقيمة 17 مليون دولار، ونظراً لأنَّ الأموال المتبقية لم تكن كافية لدفع ضريبة الدخل، فقد اضطر إلى سحب الأموال من ثروته الحالية للتسديد لموظف الضرائب، وكانت هذه الضربة القاضية له مالياً.

إنَّ عيش حياتك ببذخ هو نتيجة التفاؤل المفرط بشأن الزيادة المفاجئة في الدخل أو الثروة، مثل المكافأة الكبيرة أو العلاوة الكبيرة على الراتب أو الميراث أو غيرها من المكاسب غير المتوقعة؛ لذا عليك رفض الارتقاء بنمط حياتك عندما يرتفع دخلك أو ثروتك على نحو ملحوظ، ووضع خطة والالتزام بها.

أن تصبح ثرياً كمستثمر مدَّخر ليس حدثاً عرضياً؛ بل هي عملية على مراحل، ومن خلال اتِّباع عادات النمو المالي، تستطيع جمعَ الثروة بصورة تلقائية.

 

المصدر

Source: Annajah.net
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد