الصحةالمرأة

فوائد حبوب منع الحمل ومخاطرها وطرق تناولها

تعد حبوب منع الحمل المركبة من أكثر وسائل منع الحمل استخداماً؛ وهي تحتوى على نوعين من الهرمونات، يطلق عليهما الاستروجين والبروجيسترون، حيث يتضافر تأثير كل منهما ليشكلا معاً وسيلة أكثر فاعلية في منع الحمل، حيث تحمَل ٩سيدات من كل مائة في السنة الأولى من تناول الحبوب المركبة، وذلك في حالة الاستخدام العادي الذي يتخلله أحيانا جرعات منسية؛ أما في حالة الاستخدام المنتظم والصحيح فلا تتجاوز واحدة من كل مائة.

فوائد حبوب منع الحمل ومخاطرها وطرق تناولها

كيف تتمكن الحبوب المركبة من منع الحمل؟

تقوم تلك الحبوب بمد الجسم بالاستروجين والبروجيسترون، واللذان يعملان على وقف التبويض- أي منع إطلاق البويضة من المبيض-، وزيادة لزوجة الطبقة المخاطية لعنق الرحم؛ فيصبح من الشاق على الحيوانات المنوية اختراق هذا الحاجز الكثيف و الدخول للرحم؛ كما يعملان على جعل بطانة الرحم أقل سمكا وبالتالي عدم ملائمتها لانغراس البويضة فيها في حال انطلاقها.

ماهي الفوائد الأخرى لحبوب منع الحمل المركبة؟

يمكن استخدام الحبوب المركبة لأغراض أخرى غير منع الحمل، مثل:

  • جعل الدورة الشهرية أكثر انتظاما وأقل غزارة و أقصر مدة.
  • تقلل من التقلصات المصاحبة للدورة الشهرية.
  • تساهم في حل مشكلة حَب الشباب، وتقليل ظهور الشعر غير المرغوب فيه.
  • تعالج بعض الأمراض التي تتسبب بحدوث نزيف حاد وآلام شديدة أثناء الدورة الشهرية مثل أورام الرحم الليفية.
  • تقلل- بالاستخدام المستمر- من تكرار حدوث نوبات الصداع النصفي الذي يأتي متزامنا مع الدورة الشهرية، على الرغم من أنه يُمنع استخدامها في بعض الحالات الشديدة من الصداع النصفي.

ماهي المخاطر المحتملة من تناول الحبوب المركبة لمنع الحمل؟

يعد تناول الحبوب المركبة آمنا في غالب الأمر، لكن وُجد أنها تُزيد وبنسبة بسيطة من خطر الإصابة بالجلطات والنوبة القلبية؛ تزيد هذه النسبة في بعض السيدات، مثل: اللاتي تزيد أعمارهن عن 35 سنة ويدخنَّ أكثر من 15سيجارة في اليوم، والنساء اللاتي لديهن عوامل تُزيد من خطر إصابتهن بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وزيادة نسبة الدهون في الدم، ومرض السكري، والنساء اللاتي أُصبن سابقا بجلطة أو نوبة قلبية، أو اللاتي أُصبن بنوبات شديدة من الصداع النصفي.

ولذلك، لا يُنصح بتناول الحبوب المركبة في الثلاثة أسابيع الأولى بعد الولادة؛ حيث تزيد فيها فرصة الإصابة بجلطات الأوردة العميقة، وإن كان لديك عوامل إضافية تُزيد من خطر إصابتك بها، فيجب عليك الانتظار بعد الولادة لمدة 4-6 أسابيع.

هل تستطيع الأم المرضعة تناول الحبوب المركبة؟

نظرا لوجود الاستروجين، فإنها تؤثر في ادرار اللبن، لذلك إن كنت ستستخدمينها فينصح بالانتظار حتى الأسبوع الخامس بعد الولادة وحتى يتم الانتظام في عملية الرضاعة.

هل هناك أنواع مختلفة من الحبوب المركبة؟

نعم، تختلف الحبوب المركبة إما في عدد الحبوب الفعالة والتي تحتوي على الهرمونَين، أو في تركيز الهرمونَين على مدار الشهر، فهناك بعض الأنواع يظل تركيز كلٍ من الاستروجين و البروجسترون ثابتا، وأخرى يتغير فيها التركيز.

ماهي تلك الأنواع؟ وكيف تستخدميها؟

  • نظام 21 يوما:

تناولي حبة واحدة يوميا في ميعاد ثابت لمدة 21 يوما، وتنتظري 7 أيام قبل البدء في عبوة جديدة؛ أثناء هذه السبع ستأتيك دورتك الشهرية.

  • نظام 28 يوما:

تناولي حبة واحدة يوميا في نفس الميعاد ولمدة 28 يوما. في هذه الفئة تختلف الشركات في صناعتها؛ فقد تكون المادة الفعالة( الاستروجين و البروجسترون) في21 حبة أو في 24 حبة، أما الحبوب الباقية فإما أنها تحتوي على هرمون الاستروجين فقط، أو تحتوي على مكمل غذائي مثل الحديد بدون أي هرمون، أو أنها لاتحتوي على أية مواد فعالة، بل فقط موجودة للحفاظ على العادة اليومية. خلال الأيام التي لا تحتوي الحبوب فيها على الهرمونات ستأتيك دورتك الشهرية.

  • نظام 91 يوما:

تناولي حبة يوميا في نفس الميعاد ولمدة 84 يوما، أما الحبوب الأخيرة فهي إما تحتوي على الاستروجين فقط أو مواد غير فعالة، في كلتا الحالتين سوف تأتيك دورتك الشهرية خلال هذه السبعة أيام، أي كل ثلاثة شهور.

  • نظام 365 يوما:

تناولي حبة يوميا في نفس الميعاد لمدة سنة، ومع الوقت يصبح النزيف قليلا أو حتى يتوقف تماما.

ما التصرف الصحيح حيال الجرعات المنسية؟

  • في حالة نسيان تناول حبة واحدة ( من 24 ساعة وحتي أقل من 48 ساعة):
  • تتناولينها فور تذكرك.
  • تأخذين الحبة التي تليها في الميعاد الثابت، حتى لو أخذت حبتين في يوم واحد.
  • لا داعي لاستخدام وسيلة إضافية لمنع الحمل.
  • قد تحتاجين إلى وسيلة طارئة لمنع الحمل في حالة نسيانك لحبة في وقت سابق من نفس الشهر أو في الأسبوع الأخير من الشهر السابق.
  • في حالة نسيانك أكثر من حبتين متتاليتين( أكثر من 48 ساعة ):
  • تناولي آخر حبة نسيتيها فور تذكرك، واتركي الحبوب التي قبلها.
  • تناولي الحبة التي تليها في نفس الميعاد الثابت.
  • استخدمي وسيلة احتياطية لمنع الحمل ولمدة 7 أيام.
  • في حال صادف ذلك الأسبوع الأخير ( من اليوم 15 إلى اليوم 21 ) فلا تأخذي فترة الراحة أو الحبوب غير الفعالة، وابدأي في العبوة الجديدة بلا توقف، وإن اضطررت للتوقف فاستخدمي وسيلة احتياطية أخرى وحتى 7 أيام من الانتظام على الحبوب من العبوة الجديدة.
  • في حال صادف ذلك الأسبوع الأول وحدث جماع في الخمس أيام السابقة لذلك فستحتاجين إلى وسيلة طارئة لمنع الحمل.

ما الآثار الجانبية المحتملة للحبوب المركبة؟

صداع، وشعور بالغثيان، وآلام في الثدي، ونزيف مفاجئ وهوعرض مؤقت يحدث نتيجة التغير في مستوى الهرمونات داخل الجسم، وقد يحدث فقط في الشهورالأولى من الاستخدام.

ماذا أيضا ؟

مثل كل الحبوب التي تؤخذ عن طريق الفم، تتأثر فعاليتها بالقيء والإسهال، كما قد تحدث تفاعلات دوائية في حال تناولك أدوية أخرى، لذا احرصي على استشارة طبيبك في هذه الحالات.

مواد متعلقة بالمقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق