الرياضةالمجتمع

محمد صلاح قدوة لكل مسلم طموح

محمد صلاح

محمد صلاح قدوة لكل مسلم طموح

منذ بداية الموسم و اسم محمد صلاح على جميع الألسن اللاعب الدولي المصري لنادي ليفربول لم يتوقف عن إبهار الجميع


هيا بنا نعود للوراء لنعرض بداياته و مشواره الرياضي

بدا كل شيء في بسيون في محافظة الغربية، هنا ولد محمد صلاح في قرية تقع جنوب شرق مدينة الإسكندرية على حواف نهر النيل في 15 يونيو 1992 في قرية نجريج

عاش طفولته في قرية نجريح على مقربة من المدينة التي ولد فيها.بدا ممارسة كرة القدم في سن الثامنة في ناد صغير في القرية واصل بعدها تكوينه في طنطا_ ليس بعيدا عن منزله_ ليلتحق فيما بعد بنادي المقاولون في سن الرابعة عشرة، و هنا بدا كل شيء بصفة حقيقية في القاهرة، حيث تقدم محمد صلاح بطلب تسريح لكي يتمكن من مزاولة دراسته بالتوازي مع الرياضة و بالفعل فقد تحصل عليه ،و لكن الأمر لم يكن بهذه السهولة لان القاهرة تبعد عن مقر سكنه ب 120 كم فكان المراهق يذهب الى المدرسة من السابعة إلى التاسعة صباحا ثم يتجه مباشرة للتدريب وكان هذا التنقل اليومي بمثابة سفر لأنه كان يضطر لان يستقل أربعة إلى خمسة حافلات لكي يصل إلى مقر التدريب، و في بعض الاحيان كان يضطر إلى  الذهاب مرتين إلى الملعب لمواصلة التدريبات هذا إلى جانب حضور الدروس.

“كنت انهي التدريب في الساعة السادسة مساءا و أصل إلى منزلي في حدود العاشرة إلى العاشرة و النصف ليلا،أكل ثم أنام .كان هذا روتيني اليومي” ثم يضيف “كانت فترة صعبة و لكني كنت صغيرا و كان حلمي أن أصير لاعب كرة القدم”

قال أقرباؤه إن كل هذا أسهم في ترجيح عقله كما انه جعله متواضعا كثيرا

إيمانا منه بموهبته و قدراته قرر نادي المقاولون إمضاء عقد احترافي معه في 2010  فلعب أول مباراة احترافية له و عمرة سبعة عشرة عاما فكان اصغر لاعب في البطولة المصرية.


كل شيء تغير بالنسبة للاعب الموهوب في 16 مارس 2012 اثر مباراة ودية نظمت من طرف نادي أف سي بال ضد الفريق الوطني الاولمبي المصري لم يكن محمد صلاح لاعبا أساسيا و لكنه دخل الملعب في الشوط الثاني و سجل هدفين و ضمن لفريقه الفوز ب 4 أهداف مقابل ثلاثة.

رئيس نادي اف سي بال عند مشاهدته للمباراة في ذلك اليوم علق قائلا لن أنساه أبدا كنا جد مندهشين كان البرد قارصا لكنه كان مدهشا لم يلعب سوى الشوط الثاني لكني لم أشاهد طوال حياتي لاعبا في مثل سرعته

وقع النادي السويسري في حب الجناح الأيمن المصري و قرر ضمه للفريق لتعزيز صفوفه .وقع محمد صلاح عقدا لأربعة سنوات بتحويل قيمته  اثنان فاصل خمسة مليون يورو.

في نادي اف سي بال فرض محمد صلاح نفسه بسرعة لم يكن يبلغ من العمر سوى 20 عاما و لكن تمركزه كوسط ميدان و ممر كرات و منهي العمليات جعل منه لاعبا مميزا و توج كأفضل لاعب سويسري في موسمه الأول نتيجة انسجامه السريع خلال أول تجربة له في البطولة الأوربية.


خلال موسم 2013 2014 يتواجد محمد صلاح في دوري أبطال أوربا ضد تشيلسي الذي كان يعتقد بأنها مجرد مباراة شكلية تجري في ملعب ستامفورد بريدج . وضع محمد صلاح بصمته بتسجيله لهدف التعادل لتنتهي المباراة لصالح فريقه بنتيجة اثنان لواحد

شهران فيما بعد اثر مواجهة اخرى في سويسرا يفوز نادي اف سي بال مرة أخرى بفضل محمد صلاح الذي ضمن لفريقه الفوز بتسجيله للهدف الوحيد في المباراة.في ظرف موسمين خاض مجمد صلاح 79 مباراة أحرز خلالها 20 هدفا.

بحلول موسم الماركاتو الشتوي قدم النادي اللندني عرضا قيمته 16،5 مليون يورو للاستفادة من خدمات محمد صلاح .تشيلسي لم يكن الوحيد في القائمة فليفربول كذلك، انتر ميلانو، توتنهام و مانشيستر يونايتد قدموا عروضا هم الآخرين، و لكن محمد صلاح قبل عرض الانضمام الى نادي تشيلسي بعد تلقيه مكالمة هاتفية من مدرب الفريق “جوزي مورينيو” الذي تمكن من إقناعه

أمضى محمد صلاح عقدا مع تشيلسي لخمسة سنوات و نصف حيث قال عنه المدرب البرتغالي :”هو شاب، سريع، موهوب و نشيط ،عندما قمنا بمعاينته شاهدنا شخصية متواضعة في الملعب و جاهزة لخدمة الفريق”

لكن “جوزي مورينيو” لم يثق فيه كثيرا فلم يتمكن محمد صلاح من لعب سوى 500 دقيقة في البطولة طوال الست اشهر الاولى .و لتفادي فترة الركود طلب اللاعب الدولي المصري أن تتم إعارته  خلال الماركاتو الشتوي ليتواجد في “سيري أ” بفلورنس ليفاجئ الجميع بقوته و كانت لقطته الاكثر تميزا في كاس ايطاليا في يوفنتوس ستاديوم فقد قام الجناح الايسر بالتقدم في رواقه متجاوزا الدفاع  قبل ان يحرز هدفا في شباك “ماركو ستوراري” .خلال هذه المباراة سجل هدفين و ضمن بهما الفوز لفريقه فيورنتينا بنتيجة اثنان لواحد.

بعد ستة أشهر مثيرة في الفريق البنفسجي فيورنتينا أراد محمد صلاح أن يواصل تقدمه في الجانب الأخر من الألب فقد تمكن لاس روما من ترجيح الكفة لصالحه هذه المرة.
انتقال محمد صلاح الى “سيري أ”  تم في أحسن الأحوال و تم تويج المهاجم الشاب كأحسن لاعب في أس روما في موسم 2015 2016

رؤساء نادي روما قاموا بشراء محمد صلاح من تشيلسي بقيمة 15 مليون يورو. في ايطاليا انتعش محمد صلاح و ادّى موسما رائعا فقد قام بتسجيل 14 هدفا بالإضافة الى 8 تمريرات حاسمة خلال 34 مباراة وفي العام الموالي سجل 15 هدفا و قام ب 13 تمريرة حاسمة .

أداء رياضي كبير جعل نادي ليفربول يريد شراءه مقابل 42 مليون يورو زائد 8 اضافية ليصبح بذلك أغنى لاعب تم بيعه في نادي  أس روما.

برع اللاعب المصري في الدوري الأول بالعديد من الأهداف بالإضافة إلى الأداء المتميز مما أهله للحصول على العديد من الامتيازات فقد توج لعدة مرات كأفضل لاعب في الشهر مما جعل بطاقته التعريفية تتطور بصفة كبيرة في لعبة الفيفا الشهيرة فقد انتقل من الدرجة 83 إلى الدرجة 88 و لم يحدث هذا الشيء من قبل خلال الموسم الواحد

و تمكن اللاعب المتميز محمد صلاح من تأهيل الفريق المصري إلى كاس العالم الغائب عنها منذ 1990

ضد الكونغو قام محمد صلاح بتحرير شعب بأكمله بتسجيله لهدفين مقابل واحد للفريق الكونغولي و اثر ذلك أعيد تسمية مدرسته الابتدائية باسمه عرفانا له.

محمد صلاح قدوة و مثال لكل الشباب العربي عامة و المصري خاصة

ففي الانتخابات الرئاسية الأخيرة تحصل لاعب ليفربول على 5،5 بالمئة من الأصوات لمجموع مليون مصري بدون أن يترشح للانتخابات بطبيعة الحال فقد سجل المنتخبون اسمه في أوراق الاقتراع.

هذا الموسم كان بالنسبة لمحمد صلاح  بمثابة إثبات لنفسه  ففي شهر جانفي الماضي تحصل على الكرة الذهبية الإفريقية تكريما له للأداء المتميز الذي قام به في موسم 2017 و لم يسبق لأي إفريقي الحصول على هذا التتويج منذ 1983 .

“هو الوحيد الذي يستطيع فعل هذا خلال 20 سنة الأخيرة اللاعب الوحيد الذي اثر في مستوى فريقه هو دييغو مارادونا”   كانت هذه المقارنة التي قام بها “يورجن كلوب” المدرب الحالي لفريق محمد صلاح

يطلق على محمد صلاح في ليفربول لقب ميسي المصري

في هذا الموسم والى حد الان أحرز اللاعب مع نادي ليفربول تفوق على رقم “ديدي دروغبا” في الدوري فسجل 30 هدفا ليصبح أكثر اللاعبين الأفارقة تسجيلاً للأهداف فى موسم واحد.و في خلال كل المباريات قام بإحراز 40 هدفا و 13 تمريرة حاسمة في 45 مباراة.

في ليفربول اللاعب الأيسر المصري الهم كل المناصرين لدرجة أن بعضهم قام بتأليف أغان عنه
هو نجم كبير اليوم في ناديه و رمز عالمي محمد صلاح يواصل تقدمه بخطى ثابتة و كل الكؤوس التي تحصل عليها في موسم 2017-2018  شاهدة على ذلك.

خلال هذا الصيف وفي موسم الماركاتو الصيفي سيبرز اللاعب المصري مرة أخرى و لاشك انه سيسيل الكثير من الحبر بمضاعفته لقدراته ككل مرة.

إذا حدث ورغب ناد كبيروضخم ضم محمد صلاح  إلى فريقه كالنادي الملكي” ريال مادريد” مثلا فيستحسن أن يدفع شيكا ضخما فقد حدد ثمنه ب 230 مليون يورو و هو مبلغ اكبر من قيمة تحويل “نيمار” الى باريس

مواد متعلقة بالمقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق